0

“أكاديمية دراسات اللاجئين” 10 سنوات من الإبداع والتميز في تدريس القضية الفلسطينية

10 سنوات مرّت على تأسيس “أكاديمية دراسات اللاجئين”، ساهمت فيها بإيصال صوت فلسطين إلى العالم من خلال التعليم، عبر استقطاب طلاب من أكثر من 70 دولة، واكبت الأكاديمية خلالها التطورات المتسارعة في عالم التكنولوجيا؛ بهدف تدريس القضية الفلسطينية عموماً، وقضية اللاجئين الفلسطينيين بشكل خاص.

التثقيف والتوعية بالقضية الفلسطينية

تقدم الأكاديمية التي تصنف نفسها على أنها منظمة غير ربحية، خدمات ومنتجات ومناهج متميزة تساهم في خدمة القضية ومجالات التطوير والتنمية.

وتعتبر الأكاديمية قفزة نوعية في التعاطي مع قضية اللاجئين الفلسطينيين، حيث تعيد طرح قضيتهم بإطار أكاديمي، لتشكل بذلك حراكاً ثقافياً حول ثقافة العودة، ليستفيد منه فئات كبيرة من العرب والمسلمين والأوروبيين من خلال إطلاعهم على تفاصيل هذه القضية.

دبلوم الدراسات الفلسطينية والدبلومات المكثّفة

كذلك تقدم الأكاديمية مجموعة من البرامج والدورات التعليمية حول القضية الفلسطينية من خلال التعليم عن بعد ببرامج متنوعة من حيث الموضوعات والفترة الزمنية، ويعتبر دبلوم الدراسات الفلسطينية البرنامج الرئيس ضمن سلسلة برامج الأكاديمية، حيث يُقام هذا العام، للمرة السابعة على التوالي، وبلغ عدد المسجلين فيه ما يزيد عن 900 دارس، وهو يغطّي في مساقاته القضية الفلسطينية من كافة النواحي، ويحرص القائمون على الأكاديمية من خلاله على مواكبة الأحداث على الأرض في فلسطين واستقطاب نخب أكاديمية لتقديم هذه المساقات، كما يسلط الدبلوم الضوء على أبرز الأحداث التاريخية والقانونية التي أدت إلى الوضع الحالي في فلسطين.

كما قدّمت الأكاديمية على مدار 10 أعوام العديد من البرامج والدبلومات المكثفة حول قضايا جوهرية تخصّ القضية الفلسطينية، كالصهيونية، وتاريخ فلسطين، والأسرى الفلسطينيين، وفلسطين في القانون الدولي، والقدس، والتراث الشعبي، إضافة إلى قضايا معاصرة كالاستيطان الصهيوني والتطبيع مع الكيان الصهيوني.

البعد الفلسطيني والعربي والعالمي للأكاديمية

تعتبر فلسطين امتداداً طبيعياً للوطن العربي وللأمة العربية والإسلامية عموماً، لذلك قامت الأكاديمية بتوسيع دائرة استهدافها إلى ما بعد أبناء فلسطين، فنجحت في استقطاب العديد من الدارسين من بلدان قريبة وبعيدة جغرافياً عن فلسطين، وقد أعادت إحياء فلسطين في قلوبهم، ومكّنتهم بالحصول على معلومات وأدلة تدعم عدالة قضية فلسطين، وجعلتهم جزءاً من معركة الدفاع عنها.

سنوات من الإبداع والتميّز في تدريس القضية الفلسطينية

مدير أكاديمية دراسات اللاجئين، محمد ياسر عمرو، أبدى سعادته ببلوغ الأكاديمية 10 سنوات من عمرها، واتساع دائرة دارسيها، والتي تطورت بشكل كبير، حيث أوضح أن “عدد الدارسين في الأكاديمية خلال هذه السنوات تجاوز الـ 5500 دارس، في أكثر من 20 برنامجاً متنوعاً حول القضية الفلسطينية، كما تنشط حسابات الأكاديمية على السوشيال ميديا حيث تجاوز عدد المعجبين في صفحتها على الفيس بوك المئة ألف، و”هذا أيضاً مدعاة للفخر والاعتزاز، ودعوة مفتوحة لنا لنستمر على نهجنا، ونعمل دوماً على التطوير والتحديث”.

كما أكّد الدكتور عمرو على أهمية الأكاديمية ودورها في مجال التوعية بالقضية الفلسطينية وصناعة الوعي من خلال التعليم، مبيّناً أن “هذه السنوات لم تكن سهلة، ومرّت فيها الأكاديمية بالكثير من الصعوبات والعوائق، ولكن وبفضل الله، ثم بالجهود المضنية المبذولة تجاوزت الأكاديمية تلك العوائق ووصلت إلى ما وصلت إليه اليوم من النجاح والانتشار الواسع بين أوساط الفلسطينيين والعرب، ومحبي القضية الفلسطينية في كل مكان”.

فعاليات العشرية وتشجيع للمشاركة

بدوره قال مسؤول التواصل بالأكاديمية، مهند عبد الرحيم، خلال حديثه مع “قدس برس”، إن “الأكاديمية دورها أكاديمي بحت، تعنى بقضايا فلسطين واللاجئين، حيث تقوم بتقديم دورات ودبلومات طويلة وقصيرة وبرامج مكثفة تهم الباحثين والطلاب”.

وأضاف عبد الرحيم، “المواضيع التي نعنى بها تتمحور حول؛ كل القضايا المعاصرة من تاريخ فلسطين والقدس والمسجد الأقصى والصراعات والهوية والاستيطان ومشاريع الضم والتوسع واللاجئ الفلسطيني في لبنان وسوريا والأردن وأوروبا، كما نتطرق إلى مواضيع الأسير الفلسطيني ومساقات المقاومة والبنى السياسية الفلسطينية وأمور أخرى كالإبداع والأدب الفلسطيني والتراث الفلسطيني كذلك”.

وتابع عبد الرحيم، “ما إن ينتهي الطالب من متابعة أي دبلوم أراد، بمجموع حضور 100 ساعة تدريبية يحصل من خلالها على شهادة دبلوم تنفيذي من الأكاديمية ومن جامعات شريكة”.

وتهتم أكاديمية الدراسات بنشر مواد ضمن “موقعها الإلكتروني، وإصدارات مطبوعة ككتب ودراسات وأبحاث لخدمة فلسطين، وإصدارات مرئية عبر حلقات متنوعة تهتم بمواضيع من الألف إلى الياء، كسلسلة حكاية مدينة والمجزءة إلى 20 حلقة أو عبر تصاميم وإنفوغرافيك”.

وأكد مسؤول التواصل، أنه وبمناسبة العشرية التي تصادف ذكراها اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، “سنقيم مجموعة فعاليات منها ملتقى يقام غدًا الأحد تحت عنوان: ملتقى فلسطين عهد حتى العودة، يشارك فيه نخبة من الأكاديميين والمحاورين، بالإضافة إلى عدد من الفعاليات الإلكترونية وندوة بعنوان الأكاديمية في عيون الباحثين”.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply