استبيانإيمرسون: تجارالتجزئة يعملون على التكيف مع سلوكيات المستهلكين الجديدة التي تسببت فيهاجائحة كوفيد-19

  •  يهتم المستهلكون السعوديون بالجودة، النظافة والنضارة وتنوع الاختيارات أكثر من الساعات التشغيلية لعمل المتجر لتسوق أغراض البقالة. ويهدف 80% من المشاركين بالاستبيان في المملكة العربية السعودية،  لشراء الأطعمة الطازجة من المتاجر الغير متصلة بالانترنت، لا سيما بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب جائحة كوفيد-19
  • يهتم المستهلكون في الإمارات العربية المتحدة بجودة، نضارة ونظافة المنتجات الغذائية أكثر من التكلفة المنخفضة والراحة عند التسوق.  ويولي ما نسبته 80٪ من المشاركين في دولة الإمارات اهتمامًا كبيرًا بطريقة حفظ الأطعمة الطازجة بشكل صحيح، ووفق درجات حرارة آمنة خلال عمليات النقل والتخزين
  •  يهتم المستهلكون السعوديون بالجودة، النظافة والنضارة وتنوع الاختيارات أكثر من الساعات التشغيلية لعمل المتجر لتسوق أغراض البقالة. ويهدف 80% من المشاركين بالاستبيان في المملكة العربية السعودية،  لشراء الأطعمة الطازجة من المتاجر الغير متصلة بالانترنت، لا سيما بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب جائحة كوفيد-19
  •  يهتم المستهلكون في الإمارات العربية المتحدة بجودة، نضارة ونظافة المنتجات الغذائية أكثر من التكلفة المنخفضة والراحة عند التسوق.  ويولي ما نسبته 80٪ من المشاركين في دولة الإمارات اهتمامًا كبيرًا بطريقة حفظ الأطعمة الطازجة بشكل صحيح، ووفق درجات حرارة آمنة خلال عمليات النقل والتخزين

المملكة العربية السعودية, 5 نوفمبر / تشرين ثاني 2020  / PRNewswire / – أظهر استبيان صادر عن شركة إيمرسون كوميرشال أند ريزيدنشل سوليوشنز،  أن المستهلكين تغيرت عاداتهم للتسوق بشكل كبير، كرد فعل لجائحة كوفيد-19، مما فرض ضغوطًا على تجار التجزئة للتكيف مع أنماط الاستهلاك الجديدة.  وذكر أكثر من 8 من أصل 10 (بما نسبته 81%) من المشاركين في الاستبيان أنهم يولون اهتمامًا كبيراً بأساليب الاحتفاظ بالطعام في درجات حرارة آمنة طيلة مراحل سلسلة التوريد أثناء النقل والتخزين. ومن هنا تأتي أهمية التأكيد على التركيز الحثيث على تجار التجزئة والمتاجر والموردين للتصميم والاستثمار في تكنولوجيا، وعمليات البنية التحتية، لسلسلة التبريد والاجراءات المتعلقة بها، ما يضمن نضارة وسلامة الأغذية تلبية لتوقعات المستهلكين.

 استبيان إيمرسون، “تقرير أبحاث السوق”: خلال دراسة استقصائية حول سلوكيات وعادات شراء الطعام خلال جائحة كوفيد-19، والذي جمع 604  إجابة من أفراد، ذكور وإناث  تتراوح أعمارهم بين 20 و60 عامًا في الدول الآتية: أستراليا، الصين، الهند،  أندونيسيا، الفلبين ، المملكة العربية السعودية، جنوب إفريقيا، كوريا الجنوبية، تايلاند، الإمارات العربية المتحدة، يولي المستهلكون إهتماماً أكبر بسلامة الغذاء، بيئة التسوق الصحية ومعدات التبريد عالية الجودة مقارنة بالأسعار المنخفضة، مما كانوا يفعلون في الوقت الذي سبق انتشار جائحة كورونا كوفيد-19. وعلى الرغم من أن 72% من المشاركين بالاستبيان يخططون للعودة إلىالشراءمنالمتاجر الفعلية والأسواق المركزية الضخمة (السوبر ماركت والهايبر ماركت)  بمجرد إزالة القيود المفروضة بسبب الجائحة ، متوقعين بالوقت ذاته استمرارية ضمان جودة الطعام ونضارته،تبين أن غالبية المشاركين من الهنود والصينيين بأنهم سيواصلون شراء الأطعمة الطازجة من المنصات الإلكترونية.

يأتي هنا دورإيمرسونفي حماية الأطعمة والبضائع القابلة للتلف في كل مرحلة طوال سلسلة التبريدبدءًا من المزارعين، الموزعين و حتى تجار التجزئة.

المزيد من المستهلكين يطهون الطعام ويتناولونه في المنزل.

تبين الاستبيان بأنعدد الأشخاص الذين سيتناولون الطعام خارج المنزل بشكل متكرر سيقل عن ما كان الأمر قبل انتشار الجائحة ، وحتى بعد تخفيف القيود المفروضة بسببها. وفي المتوسط، ذكر 47% من المشاركين في الاستبيان أنهم سيختارون الطهي وتناول الطعام في المنزل حتى عند رفع القيود نهائيًا عن المدن التي يعيشون فيها. كما أن المشاركين في جنوب إفريقيا (84%) والهند (77%) والفلبين (72%) وأستراليا (61%) وإندونيسيا (60%) يميلون بدرجة كبيرة لتناول الطعام في المنازل أكثر منه في المطاعم.

 نتيجة لذلك، سيستمر المزيد من المستهلكين في شراء المنتجات الطازجة من تجار التجزئة. مما يخلق فرصاً جديدة لمتاجر البيع بالتجزئة ومحلات السوبر ماركت والمتاجر عبر الإنترنت التي ترغب في التعرف بشكل أفضل على  تفضيلات المستهلكين ومعالجة مخاوفهم بشأن سلامة الأغذية وجودتها من خلال تقنيات التبريد المحسنة.

المزيد من المستهلكين الآسيويين يستخدمون الإنترنت لاحتياجاتهم التموينية

 لا تزال بعض الأسواق الآسيوية الرئيسية تشهد استخدام متزايد لقنوات التجارة الإلكترونية لشراء الأطعمة الطازجة. وتتصدر الصين القائمة حيث يطلب 88% من المشاركين حاليًا طعامًا طازجًا من المتاجر الإلكترونية أو تطبيقات الهاتف المحمول، ثم تليها كوريا الجنوبية (63%)، الهند (61%) ، إندونيسيا (60%).

52٪ من الهنود و 50٪ من الصينيين عبروا بأنهم سيستمرون في شراء المنتجات عبر الإنترنت حتى بعد تخفيف القيود.

وفي ظل وجود كميات كبيرة من الأطعمة المبردة والمجمدة في قائمة المخزون، تواجه مراكز التوزيع الكبيرة تحديًا فريدًا يتمثل في منع هدر وفقدان الأغذية وحماية سلامة الأغذية على نطاق واسع. وفي ظل هذه التعقيدات وأهمية دعم بيع المواد الغذائية عبر الإنترنت، توفر إيمرسون لمشغلي مراكز التوزيع أنظمة تبريد متميزة، وأدوات تحكم فعالة، ومراقبة درجة الحرارة، ورؤية شاملة للمرافق والأصول والشحنات للمساعدة في ضمان تحقيق الجودة بشكل مستمر.

قامت الأسواق المركزية (المتاجر الكبرى) والأسواق بتحسين أساليب ومعايير السلامة منذ بداية الجائحة، ومع ذلك فهناك مجالات أخرى للتحسين.

 يعتقد غالبية المشاركين في الاستبيان أنالأسواق قد قامت بتحسين أساليبها ومعاييرها في ضمان سلامة الأغذية وجودتها. يتوقع المستهلكون بشكل متزايد أن يلتزم قطاع المواد الغذائية ببروتوكولات السلامة والصحة، والحفاظ على نظافة المتاجر وإبقائها صحية وأن يتم بيع أغذية عالية الجودة وصحية وطازجة. ومن المتوقع أن يؤدي تغيير سلوك المستهلك إلى إنشاء أسواق كبيرة لتجار التجزئة الذين يمكنهم استخدام أنظمة سلسلة التبريد المتطورة الشاملة وأحدث التقنيات المتصلة لتوفير طعام طازج وعالي الجودة وبناء الثقة على المدى الطويل.

نبذة عن إيمرسون:

تُعَد “إيمرسون”، المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: EMR) وتتخذ من سانت لويس في ولاية ميزوري بالولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، شركة عالمية رائدة في مجال التكنولوجيا والهندسة، حيث تقدم الحلول المبتكرة للعملاء في القطاعات الصناعية والتجارية والسكنية. وتساعد وحدة الأعمال “إيمرسون أوتوميشن سوليوشنز”، التابعة للشركة، المصنعين العاملين في مجالات الصناعات التحويلية والتجميعية والهجينة على زيادة الإنتاج وحماية الموظفين والبيئة، وضبط تكاليف التشغيل والطاقة. كما تساعد وحدة الأعمال “إيمرسون كوميرشال أند ريزيدنشل سوليوشنز” على ضمان راحة الناس وصحتهم، والمحافظة على جودة الأغذية وسلامتها، وتحسين كفاءة الطاقة، وإنشاء بنية تحتية مستدامة. للمزيد من المعلومات، يمكن زيارة الموقع Emerson.com..

https://twitter.com/EmersonMEA
https://www.facebook.com/EmersonMEA

https://www.instagram.com/EmersonMiddleEastAfrica