0

“الأوقاف” الفلسطينية: 23 اقتحامًا لـ “الأقصى” و50 منعًا للأذان في “الإبراهيمي” خلال أكتوبر

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في السلطة الفلسطينية، إن قوات الاحتلال ومستوطنيه اقتحموا المسجد الأقصى 23 مرة، فيما مُنع رفع الأذان في المسجد الابراهيمي 50 وقتا، خلال تشرين أول /أكتوبر الماضي.

وبينت الوزارة في تقريرها الذي يرصد انتهاكات الاحتلال على المسجد الأقصى وسائر المقدسات عن شهر تشرين أول /أكتوبر الماضي، نشرته اليوم الأحد، أن الاقتحامات تركزت خلال أيام ما يسمى”عيد العرش في الأسبوع الأول من شهر تشرين الأول، تلبيةً لدعوات متطرفة أطلقتها ما تسمى “جماعات الهيكل المزعوم” لتنفيذ اقتحامات للمسجد الأقصى بمناسبة “عيد العرش”.

وأشارت إلى قيام تلك الجماعات اليهودية، توزيع بيانات في البلدة القديمة وساحة البراق، تدعو لمزيد من الضغط على المصلين والمرابطين والأوقاف الإسلامية، بهدف تغيير الواقع في المسجد الأقصى.

وأضافت أنه احتفالًا بالعيد اليهودي، نصب مستوطنون معرشات في منطقة الواد والطرق والأزقة في عقبة الخالدية بالبلدية القديمة وباب العتم المؤدي إلى المسجد الأقصى،وواصلت شرطة الاحتلال تضييق الخناق على المقدسيين، وعزل البلدة القديمة عن محيطها بالكامل، بحيث سمحت فقط لسكانها بالصلاة بالأقصى ضمن إجراءات وقائية صارمة.

واشارت إلى أن شرطة الاحتلال، كثفت من تواجدها في شوارع القدس وأحيائها، وحررت المخالفات لمقدسيين بحجة أنهم من خارج البلدة القديمة، وفرضت غرامات مالية على مقدسيين دخلوا للبلدة القديمة ومنعتهم من الوصول والصلاة في المسجد الأقصى،وواصل الاحتلال تنكيله باهالي القدس وحراس المسجد الاقصى والمرابطين والمرابطات تارة يعتقل ويعتدي ويبعد لفترات متعددة ويفرض غرامات ،ولم يكتف بذلك بل صعد بحملته عبر مستوطنيه لاقتحام الاقصى ناشرا العديد من عناصره لحمايتهم ومتيحا المجال لعربداتهم وصلواتهم وحملاتهم التحريضية

وحذرت من أن الاحتلال يسعى لاغراق المدينة بمخططاته التهودية، منها ما هو قائم، ومنها ماهو بطور التكوين كعزم الاحتلال إقامة جسر هوائي معلق في حي وادي الربابة ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، بدعوى تسهيل السياحة الدينية التوراتية ووصول المستوطنين المتطرفين إلى منطقة حائط البراق وباب المغاربة ، وافقت ما تسمى “اللجان المحلية واللوائية” في بلدية الاحتلال على البدء بتنفيذ المشروع التهويدي، بعدما رفضت كل الاعتراضات التي قدمها أصحاب الأراضي والمؤسسات المعنية في سلوان لمحاكم الاحتلال والبلدية،

وأوضحت أن المخطط الخطير الاخر،و هو “وادي السيليكون وهو من أضخم المشاريع الإسرائيلية والذي يعد لتنفيذه في مدينة القدس المحتلة، والتي صادقت “لجنة التنظيم والبناء اللوائية” في بلدية الاحتلال على تنفيذه على أنقاض المنطقة الصناعية في حي وادي الجوز .

وضمن عملية عبرنة الاسماء،الاحتلال أشارت الوزارة إلى أن الاحتلال، غير اسم منطقة باب العـامود لـ”هدار وفهداس” وذلك على اسم المجـندتين اللتين قُــتلتا في عمليــة إطـلاق نـار في المكان قبل عدّة سنوات، والاحتلال يتجه بنواياه الخبيثة لتحويل باب الخليل مدخلًا رئيسيا للبلدة القديمة وجعل باب العامود مدخلًا ثانويًا.

وواصل الاحتلال خلال الشهر حملة الابعادات والاعتقالات بحق موظفي الاوقاف، فاعتقلت نائب مدير عام دائرة الأوقاف الشيخ ناجح بكيرات من مبنى مديرية التعليم الشرعي والوعظ والإرشاد قرب باب السلسلة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وصادر خلال تفتيش مبنى مديرية الوعظ والإرشاد جهازي حاسوب وهواتف نقالة، واصدرت بحقه قرارا بالابعاد لمدة شتة اشهر، واعتقل موظف الاعمار في المسجد الأقصى حسام سدر أثناء دخوله من “باب الاسباط”.

وكعادة الاحتلال في استهدافه لمصلى “باب الرحمة”، اقتحم جنود الاحتلال مرتين، مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك وقاموا بتصويره.

ورصد التقرير، العديد من الدعوات التحريضية ضد المسجد الاقصى ورواده، وواصلت عصابات التطرف تحريضها ضد المسجد الاقصى. والاوقاف الاسلامية.

وقال وكيل وزارة الأوقاف حسام ابو الرب ان هذا التصعيد من قبل قوات الاحتلال تجاه المسجد الاقصى، والحرم الابراهيمي، بتزايد واضح سواء عدد الاقتحامات، واعداد المغتصبين او سياسة التدخل بشؤونهما.

واضاف كما أن اطلاق العنان لشرطة وجيش الاحتلال لابعاد عشرات الفلسطينين عن المسجدين، مضيفا أن “سياسة المحتل لن تثني ابناء شعبنا عن مواصلة مسيرة المرابطة وديمومة التواجد فيهما،ولن يغير من اسلامية المسجدين مخططات او تغييرات او قرارت احتلالية”.

وفي الحرم الابراهيمي منع الاحتلال رفع الاذان 50 وقتا ، وواصل سياسة الحصار والاغلاق، والحد من اعداد المصلين.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply