0

الاحتلال الإسرائيلي يهدم 3 مساكن شرقي القدس

هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، مسكنين في أراضي برية السواحرة وثالث في تجمع “واد أبو هندي” البدوي، ضمن الأراضي التابعة لبلدة “أبوديس” شرقي القدس المحتلة.

وقال رئيس لجنة الدفاع عن أراضي بلدة السواحرة يونس جعفر، في تصريحات صحفية، إن قوات الاحتلال هدمت مسكنا تبلغ مساحته حوالي 30 مترا مربعا يعود للمواطن شاكر السرخي، كما هدمت مسكنا يعود للمواطن إسماعيل خليل هذالين.

فيما أفاد الناشط في مقاومة الاستيطان في بادية القدس محمد حجازي، بأن قوات الاحتلال، هدمت مسكنا في تجمع “واد أبو هندي” البدوي، التابع لأراضي بلدة “أبو ديس” والمطل على مستوطنة “كيدار” الاسرائيلية، أثناء اقتحامها لتنفيذ عمليات هدم في برية السواحرة.

وأشار إلى أن ملكية المسكن المستهدف تعود للمواطن عمر سليمان الذي يقبع والده في سجون الاحتلال.

ومنذ عام 1948، يسكن فلسطينيون في بادية القدس، بعد أن هجرتهم السلطات الإسرائيلية “قسرا”، من صحراء النقب جنوبي فلسطين المحتلة.

وتسعى حكومة الاحتلال الإسرائيلي، إلى ترحيل التجمعات البدوية شرقي القدس؛ من أجل إقامة مشروع استيطاني يطلق عليه إسرائيليا (اي 1).

وحسب مراقبين فلسطينيين، يهدف المشروع إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم (دونم يعادل ألف متر مربع)، تمتد من أراضي القدس حتى البحر الميت؛ بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة عن وسطها.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply