0

الاحتلال يشدد إجراءاته العسكرية على طول جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عن وضع خطة لمنع دخول الفلسطينيين من الضفة الغربية من غير حملة التصاريح إلى الداخل المحتل عبر فتحات جدار الفصل العنصري، الذي يفصل الأراضي المحتلة عام 1948 عن أراضي الضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال: “إن المخطط الذي أطلق عليه (حامي التماس) ، يهدف إلى تعزيز الحماية في منطقة التماس ، ومنع دخول الفلسطينيين، للأراضي الإسرائيلية وإحباط محاولات تخريب جدار الفصل العنصري”.

وقرر جيش الاحتلال، إضافة مئات الجنود، إلى القوات العاملة فيما اسماها “منطقة التماس”.

وكشف عن تأسيس نظام استخباراتي؛ لإجراء تحقيقات مشتركة، بين جيش وشرطة الاحتلال، وأجهزة أمنية أخرى ستعمل على تحديد وإحباط تدمير الجدار وعبوره.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن “جهاز الدفاع يعتبر عبور الأراضي الإسرائيلية غير شرعي، ويعمل ضده، وفق تقييم الوضع على الأرض والقوات في القطاع”.

وأشار إلى أن القوات ستنتشر بمحاذاة السياج الأمني في مناطق (قلقيلية، وجبلة، ودير بلوط، وصفا، وبلعين وطولكرم، وفرعون، ورمانة، وباقة الشرقية، وقرى أخرى).

يشار إلى أن غالبية الفلسطينيين الذين يدخلون عبر فتحات الجدار هم من العمال الذين لم يحصلوا على تصاريح دخول من قبل سلطات الاحتلال للعمل في الداخل الفلسطيني، في ظل عدم توفر فرص عمل في الضفة الغربية.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply