قالت حركة الجهاد الإسلامي، إن الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش “يتعرض لعملية تصفية واغتيال، سنتعامل معها بمقتضى التزامنا بالرد على أي جريمة اغتيال يرتكبها العدو”.

وأضاف الحركة في بيان، اليوم السبت: “كل ساعة تمر دون إنهاء لمعاناة الأسير هشام أبو هواش تعني أنه يقترب من خطر الموت”.

وأكدت أن “كل الخيارات مفتوحة وموضوعة على الطاولة في حال واصل الاحتلال مماطلته وتهربه من المسؤولية”.

وبينت الحركة أن “الأسير أبو هواش المعتقل إداريا، والذي دخل إضرابه عن الطعام اليوم الـ(138)، في ظل مماطلة وتسويف واضحين من قبل جهاز الشاباك الصهيوني”.

واتهمت الحركة، الاحتلال بالتلاعب وممارسة سياسة التضليل والخداع عبر قرار “تجميد الاعتقال الإداري”، في محاولة للتهرب من المسؤولية عن مآلات الإضراب.

ودعت “الجهاد الإسلامي”، الشعب الفلسطيني إلى “استمرار الفعاليات المساندة والدعم للمعتقل أبو هؤّاش، والوقوف إلى جانبه وإلى جانب أسرته وأبنائه وتسيير المسيرات الغاضبة في كل مكان”.

وأكد فريق طبي من وزارة الصحة الفلسطينية، بعد إجرائه فحصاً سريرياً للأسير أبو هواش، مساء الجمعة، أن “أبو هواش في حالة حرجة جداً ، ونتوقع الأسوأ في أي لحظة”.

ويعاني أبو هواش الذي يرقد في مستشفى “أساف هاروفيه” الإسرائيلي، من ضبابية في الرؤية وعدم قدرة على الحديث، وضمور شديد في العضلات، وعدم مقدرة على الحركة، في حين قلَّت قدرته على إدراك ما يدور حوله، بحسب تقرير الفريق الطبي.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply