0

الحية: رسائل متبادلة مع “فتح” للوصول إلى أفضل اتفاق شراكة بين الفصائل

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” خليل الحية إن هناك رسائل متبادلة مع حركة “فتح” للوصول إلى أفضل اتفاق شراكة بين الفصائل الوطنية.

وأضاف الحية في تصريح له، اليوم الأحد، “بيننا وبين حركة فتح أوراق ورسائل واتصالات متبادلة للوصول إلى أفضل صيغة للشراكة نتوافق عليها مع الفصائل”.

وأكد عضو المكتب السياسي لحماس ضرورة الاتفاق على “خارطة طريق متكاملة في الشراكة الوطنية والمقاومة الشعبية، وتهيئة المناخات للوقوف في صف موحد أمام التحديات الكبيرة”.

وذكر الحية أن “قضيتنا اليوم في مزاد التصفية من الإدارة الأمريكية المنحازة للاحتلال”.

وشدد على أن “فلسطين والقدس والأقصى في خطر، وشعبنا مهدد، ولا بد من الوصول إلى خارطة طريق متوافق عليها وطنيًا”.

وأشار إلى أن “حماس لديها قرار استراتيجي في مؤسساتها بغزة والضفة والخارج أن المسار الحالي هو مسار الشراكة السياسية”.

ولفت إلى أن “مصر البوابة الأولى لقضايا فلسطين ودورها مستمر بكثير من القضايا”.

وقال إن ذهاب الفصائل لأي مكان آخر “لا يعني التخلي عن مصر ودورها الكبير”.

وتابع “توجهنا نحو تركيا وروسيا وقطر لا يلغي محورية الدوري المصري في القضية الفلسطينية”.

وكان الحية، قد شارك مع وفد من قيادة حركة “حماس” برئاسة نائب مكتبها السياسي صالح العاروري، في محادثات مع القيادة المصرية بالعاصمة القاهرة، والذي اختتم زيارته الأربعاء الماضي.

وفي 3 أيلول/سبتمبر الماضي، عقد الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، اجتماعا بين رام الله وبيروت، توافقوا خلاله على عدة ملفات بينها إجراء الانتخابات وفق التمثيل النسبي الكامل.

وخلال الشهر الماضي، أجرى وفدان من حركتي “فتح” و”حماس” لقاء في مدينة إسطنبول التركية، اتفقا خلاله على “رؤية” ستقدم لحوار وطني شامل، بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply