قال ماجد الزير القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إن المؤتمر العام الثاني سيُعقد في تشرين الثاني/نوفمبر القادم بإسطنبول في تركيا، بمشاركة ألف شخصية وطنية فلسطينية، وسيتخلله انتخاب هيئة وأمانة عامة جديدة للمؤتمر.

وأضاف الزير في تصريح صحفي تلقته “قدس برس” الخميس، أن المؤتمر سيعقد على مدار يومين 20-21، ويتناول استراتيجية عمل فلسطينيي الخارج ومحورية دورهم في المشروع الوطني الفلسطيني.

وأشار إلى أن المؤتمر العام الثاني سيتناول أيضا الشأن الفلسطيني العام، وما يتعلق بقضايا اللاجئين والقدس وحصار غزة والأسرى.

وتابع: “سينتخب المؤتمر العام الثاني الهيئة العامة الجديدة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، والذين بدورهم سينتخبون الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة المكونة من 27 إلى 35 عضوا”.

ولفت الزير إلى أن انعقاد المؤتمر العام “يأتي استحقاقا للنظام الأساسي للمؤتمر الذي اعتُمد في لقاء الهيئة العامة الثاني في حزيران/يونيو 2018 بإسطنبول”.

وأوضح أنه “سيسبق اجتماع المؤتمر العام الثاني؛ اجتماع أخير للهيئة العامة الحالية يوم الجمعة 19 تشرين ثاني/نوفمبر، لمناقشة تقرير وسير أعمال المؤتمر في المرحلة الماضية منذ تأسيسه في 25 شباط/فبراير 2017، والذي حضره قرابة ستة آلاف فلسطيني من أنحاء العالم”.

وختم الزير بالتأكيد على الأهمية الاستراتيجية لتوقيت المؤتمر العام الثاني؛ الذي يأتي بعد انتصار المقاومة في “معركة سيف القدس”، وفي ظل الحاجة الفلسطينية الملحة لتوحيد الشعب الفلسطيني حول مشروع التحرر.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply