0

السلطة الفلسطينية: الاحتلال يسابق الزمن في تكثيف الاستيطان قبيل رحيل ترمب

قالت السلطة الفلسطينية، اليوم الأحد، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تسابق الزمن قبل رحيل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لتنفيذ أكبر عدد ممكن من الانتهاكات والمخططات الاستيطانية التوسعية.

وأضافت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان، “تهدف إسرائيل لإغلاق الباب أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة، ومتصلة جغرافيا بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة”.

وأعربت الوزارة، عن “استغرابها الشديد من الصمت الدولي تجاه الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي المرتكبة من قبل الاحتلال”.

واعتبرت أن هذه الانتهاكات “ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وأشارت الخارجية الفلسطينية، إلى إقدام بلدية القدس الإسرائيلية على توسيع مستوطنتي “بسجات زئيف” و”جيلو” بالمدينة المحتلة، إضافة لقراراتها المتواصلة بهدم وإخلاء منازل فلسطينية.

وحملت الوزارة، دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا التصعيد وتداعياته، مضيفة انها تنظر بخطورة بالغة لنتائجه على فرص تحقيق السلام والحل السياسي التفاوضي للصراع.

وحذرت من مغبة التعامل مع مشاريع الاحتلال الاستعمارية التوسعية كأحداث باتت عادية ومألوفة تتكرر يوميا، أو التعامل معها كإحصائيات وأرقام تخفي حجم التدمير والضرر الواقع على الأرض.

وتصر حكومة الاحتلال على استغلال كل الفرص الممكنة والمتاحة من الوقت المتبقي لإدارة ترمب للمضي قدمًا في مخططاتها الاستيطانية، وتثبيت وقائع على الأرض قبل 20 كانون الثاني/ يناير 2021.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply