0

السلطة الفلسطينية تندد بتصريحات أمريكية تحدثت عن استبدال عباس بدحلان

ندّدت رئاسة السلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، بتصريحات سفير الولايات المتحدة لدى “تل أبيب” ديفيد فريدمان، التي قال فيها إن بلاده تدرس استبدال رئيس السلطة محمود عباس، بالقيادي المفصول من حركة “فتح”، محمد دحلان.

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن “سياسة التهديد والضغوط المستمرة ومحاولات الابتزاز الأمريكي للرئيس والقيادة، سيكون مصيرها الفشل”.

وأكد في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، أن “شعبنا الفلسطيني هو وحده من يقرر قيادته وفق الأسس الديمقراطية التي أرستها منظمة التحرير في الحياة السياسية الفلسطينية، وليس عبر التهديد والوعيد وسياسة الابتزاز الرخيصة التي يحاول سفير اميركا لدى إسرائيل ديفيد فريدمان من خلالها الضغط على قيادة شعبنا الفلسطيني”.

وأضاف “الحملات المشبوهة والمؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، وفي مقدمتها قضية القدس ومقدساتها، والهجمة على رموز شعبنا الفلسطيني لا قيمة لها، وان شعبنا الفلسطيني هو الذي سيرسم خارطته، ويختار قيادته التي تحافظ على حقوقه الوطنية وثوابته التي لن نحيد عنها”.

وتابع حديثه: “تمرير أية محاولة للتنازل عن المقدسات والثوابت الوطنية من قبل أية جهة كانت سيكون مصيرها الفشل تماماً كما فشلت كل المؤامرات منذ وعد بلفور وحتى صفقة ترمب”.

وقال “السلام لن يكون بأي ثمن، والتطبيع والضم (الإسرائيلي لأراض في الضفة الغربية) مرفوض تماماً”.

وتابع “صمود الرئيس عباس في مواجهة سياسة الاستسلام، وحفاظه على الثوابت الوطنية وعلى رأسها القدس، هو الذي يحدد مستقبل فلسطين، وسيرسم معالم المنطقة”.

وكان السفير الأمريكي فريدمان، قد قال ردا على سؤال خلال مقابلة مع صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، نشرت الخميس، إذا كانت واشنطن تدرس إمكانية تعيين دحلان المقيم في الإمارات، كزعيم فلسطيني جديد، أجاب: نحن نفكر في ذلك، لكن ليست لدينا رغبة في هندسة القيادة الفلسطينية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك تقديرات بأن الولايات المتحدة الأمريكية، يمكن أن تدعم دحلان “لإزاحة عباس”.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply