الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يطلق “مدينة دبي لتجارة الجملة” بقيمة 30 مليار درهم – أكبر مركز لتجارة الجملة في العالم

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 2 مارس 2016/PRNewswire — أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، أن دولة الإمارات ماضية في خطتها الاستراتيجية لتنويع اقتصادها الوطني وتقليل اعتمادها على عائدات النفط. وشدد سموه على أن الإمارات لديها رؤية اقتصادية فريدة تتيح إيجاد قطاعات اقتصادية جديدة تساهم في نمو البلاد، وفي نفس الوقت توسيع نطاق القطاعات التقليدية لضمان مواكبتها للمعايير العالمية.

Sheikh Mohammed Bin Rashid Al Maktoum Launches AED30 Billion ‘Dubai Wholesale City’ – Largest Wholesale Hub Worldwide

(صورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160302/339556 )

وأثناء هذه المناسبة شدد سموه على الدور الذي تلعبه التجارة كمساهمٍ أساسيّ في الحفاظ على النجاح الاقتصادي لدولة الإمارات، مع كونها من القطاعات شديدة الأهمية لتحقيق التنمية المستقبلية في البلاد.  وقال سموه: “إن دولة الإمارات بموقعها وبنيتها التحتية ذات المستوى العالمي وخدماتها المؤسسية هي المنطقة الأكثر تأهلاً لقيادة النمو الجديد في تجارة الجملة على مستوى عالمي.”

وجاءت تصريحات سموه خلال التدشين الرسمي لـ”مدينة دبي لتجارة الجملة”، وهي أكبر مركز عالمي لتجارة الجملة يمتد على مساحة 550 مليون قدم مربع سيتم إنشاؤه على مدار 10 أعوام بتكلفة تُقدَّر بـ 30 مليار درهم. وسوف تساعد المدينة الجديدة على زيادة إسهام دولة الإمارات في قطاع تجارة الجملة العالمي المقدر بـ 4.3 تريليون دولار والمتوقع أن يزيد ليصل إلى 4.9 ترليون دولار في السنوات الخمس المقبلة.

وسوف تضم المدينة التجارية العالمية الجديدة ساحات تجارية ومنشأة لمعارض التجارة العالمية. وسوف تضم مدينة دبي لتجارة الجملة أيضًا “أجنحة خاصة بالدول” بها مراكز تجارية ومراكز تسوق تعرض منتجات من بلدان متعددة منها الهند وماليزيا وتايلاند وتركيا وأستراليا والصين وكوريا الجنوبية وألمانيا والسعودية والولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية.

وسوف توفر المدينة لتجار الجملة عروضًا شاملة تتضمن بنية تحتية حديثة، وطرق ومستودعات، ومنشآت تخزين، وخدمات دعم، مما يضمن الكفاءة التشغيلية العالية وسهولة مباشرة الأعمال التجارية. من جانبها، ستكون منشأة المعارض الدولية المخصصة للتجارة بين الشركات مكانًا لتجمع المشترين والمورّدين من جميع أنحاء العالم. وستقوم المدينة الكبيرة بدور الوسيط في التجارة الدولية وسوف تقدم مجموعة من الخيارات الخدمية للمنتجين والتجار، في حين توفر عليهم الوقت والجهد.

وسوف تخدم مدينة دبي لتجارة الجملة القطاعات الاستراتيجية مثل قطاعات الأغذية ومواد البناء والأجهزة الكهربائية والإلكترونيات والأثاث والديكور والآليات والمعدات والأخشاب والسيارات وقطع الغيار والنسيج والملابس.

وسوف تُطلق المدينة أيضًا أكبر منصة إلكترونية لتجارة الجملة في المنطقة ستعمل على تعزيز قدرات الإمارات في سوق التجارة الإلكترونية والذي يتوقع أن ينمو عالميًا من 1.672 تريليون دولار أمريكي ليصل إلى 2.941 تريليون دولار في 2018 بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 21%.

وتجدر الإشارة إلى أن نمو سوق التجارة الإلكترونية في الإمارات يتوقع أن ينمو بمعدل يصل إلى ضعف معدل نمو القطاع العالمي. ووفقًا لتوقعات السوق، سيتضاعف حجم التجارة الإلكترونية في الإمارات إلى أربع أضعاف حجمه الحالي خلال السنوات الثلاث القادمة – ليرتفع من 2.5 مليار دولار أمريكي في 2015 إلى 10  مليارات دولار في 2018، بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 59%.

وسوف يساعد موقع مدينة دبي لتجارة الجملة القريب من الأسواق الكبرى والذي يصِل بين ثلاثة أرباع سكان العالم في سبع ساعات عن طريق الجو؛ سوف يساعد في جعلها نقطة التقاءٍ مثالية بين الشرق والغرب، وسيكون من العوامل الرئيسية التي تميز المدينة عن غيرها من مراكز تجارة الجملة في العالم. وسوف تستفيد المدينة الجديدة أيضًا من الخدمات اللوجستية المتطورة التي توفرها دبي فضلا عن موقعها المميز القريب من مطار آل مكتوم الدولي وميناء جبل علي اللذين يُعتبران بوابتين كبيرتين للشحن الدولي.

جهة الاتصال:
علي ياسين
APCO Worldwide
(جوال)
971-55-358-7422+
ayaseen@apcoworldwide.com

المصدر: مدينة دبي لتجارة الجملة

   

Related Posts