0

“تل أبيب” تطالب الأمم المتحدة الاعتراف باليهود من الدول العربية كـ “لاجئين”

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن أن “تل أبيب” طالبت الأمم المتحدة بالاعتراف باليهود الذين سافروا من الدول العربية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، كلاجئين بشكل رسمي وتعزيز الأنشطة التي تعكس تراثهم.

جاء ذلك في رسالة بث بها سفير الاحتلال لدى الأمم المتحدة جلعاد اردان، للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وأوردتها وسائل اعلام عبرية، اليوم الثلاثاء.

وطلب اردان من الأمم المتحدة الشروع في اجراء بحث عالمي حول ترحيل اليهود من الدول العربية وإيران وأن تبدأ أنشطة دعائية حول هذا الموضوع في مختلف منتديات المنظمة العالمية.

وزعم اردان في خطابه ان “اقامة الدولة اليهودية كان من اهم القرارات التي اتخذتها الامم المتحدة”.

وتابع “بينما تتعامل الأمم المتحدة بشكل مكثف مع” اللاجئين الفلسطينيين “، فإنها تتجاهل تمامًا اللاجئين اليهود من الدول العربية.

وأضاف “أمر مشين أن نرى الأمم المتحدة تحتفل بيوم خاص وتخصص الكثير من الموارد” للاجئين الفلسطينيين “بينما تتجاهل مئات الآلاف من العائلات اليهودية التي تم ترحيلها من الدول العربية وايران”.

وكتب اردان: “إنني أحثكم على إعادة النظر في نهج الأمم المتحدة تجاه هذه القضية والبدء بمشاركة قصة 850 ألف لاجئ يهودي تم ترحيلهم من الدول العربية وإيران في جميع منتديات المنظمة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المنظمة تعزيز البحث المتعمق حول مأساة اللاجئين اليهود”.

ويقدّر الاحتلال الإسرائيلي قيمة أملاك اليهود في الدول العربية بنحو 150 مليار دولار.

يشار إلى أن الاحتلال يحاول وضع قصية اليهود الذين رحلوا إلى الدولة العبرية للمساهمة في إقامتها، لمقايضة قضية اللاجئين الفلسطينيين وشطب حق العودة لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني إلى وطنهم فلسطين، الذي كفلته قرارات الشرعية الدولية وفي المقدمة منها القرار 194.

ويعتبر “حق العودة” من أحد مسائل الخلاف المركزية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال وبدعم من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب طالبت الأمم المتحدة مرارا بإعادة تعريف اللاجئ الفلسطيني بحيث لا يشمل أبناء واحفاد اللاجئين، وفقط الذين هجروا عام 1948 والذين يبلغ عددهم نحو 150 الف لاجئ .

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply