0

تنديد فلسطيني بزيارة قنصل بريطاني لبلدية نابلس بالضفة

ندد عشرات الفلسطينيين، اليوم الخميس، بزيارة القنصل البريطاني العام، لدى السلطة الفلسطينية، فيليب هول، لبلدية مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

ورفع المشاركون في الوقفة، التي دعت لها فصائل فلسطينية، أمام مبنى البلدية، تزامنا مع الزيارة، الأعلام الفلسطينية، ولافتات تطالب بريطانيا بالاعتذار عن “وعد بلفور”، وسط تواجد أمني فلسطيني مكثف.

وحاولت مجموعة من المحتجين اعتراض طريق القنصل البريطاني، ومنعه من الدخول لمقر البلدية، وسط هتافات رافضة لزيارته، إلا أن أمن السلطة الفلسطينية المرافق للقنصل حال دون ذلك.

وعلقّت بلدية نابلس على الزيارة بالقول بأنها “زيارة بروتوكولية”، حيث التقى القنصل البريطاني، محافظ نابلس إبراهيم رمضان، بحضور قائد منطقة نابلس في جهاز الأمن الوطني محمد سلامة، فيما نشرت المحافظة صوراً من اللقاء على صفحتها على “فيسبوك”.

ويعتبر الفلسطينيون بريطانيا، مسؤولة عن احتلال فلسطين، منذ بداية انتدابها الذي استمر 28 عاما، حيث فتحت الطريق أمام اليهود للهجرة إلى فلسطين، و بـ “وعد بلفور” الذي مهّد لإقامة الاحتلال الإسرائيلي على أرض فلسطين التاريخية،

و”وعد بلفور”، هو الاسم الشائع الذي يطلق على الرسالة التي بعثها وزير الخارجية البريطاني، آرثر جيمس بلفور، في 2 تشرين ثاني/نوفمبر 1917، إلى اللورد (اليهودي) ليونيل وولتر دي روتشيلد، أشار فيها إلى أن حكومته ستبذل غاية جهدها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

وكان نتاج هذا الوعد البريطاني إعلان قيام ما يسمى “دولة إسرائيل” في الخامس عشر من أيار/ مايو عام 1948، على حساب شعب فلسطين وأرضه، حيث قامت العصابات الصهيونية بارتكاب عشرات المجازر والفظائع وعمليات التطهير العرقي والنهب ضد الفلسطينيين، وهدم أكثر من خمسمائة قرية وتهجير أهلها وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسية وتحويلها إلى مدن يهودية.

ويطالب الفلسطينيون على المستويين الرسمي والشعبي، بريطانيا بالاعتذار عن هذا الوعد، كما يطالبون لندن بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply