أكد رئيس العمل الجماهيري، في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، رأفت مرة، أن “يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، محطة أساسية في تاريخ القضية الفلسطينية”.

وأضاف، القيادي في “حماس”، في بيان صحفي، وصل “قدس برس” نسخة عنه، اليوم الأحد، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أن “هذا اليوم ساهم في تثبيت القضية الفلسطينية، كقضية عالمية عادلة، أكدت حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وتقرير مصيره وبناء دولته المستقلة”.

وشدد على أن “اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بالاحتلال الإسرائيلي وتوقيع اتفاقية أوسلو، أفقد هذه المناسبة الكثير من زخمها الدولي وسبب خسائر كبيرة لقضيتنا”.

وتابع: “نؤكد في هذا اليوم على حق شعبنا في مواصلة نضاله ضد الاحتلال الإسرائيلي، وعلى مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل، وعلى حق شعبنا في العيش في سلام وأمن واستقرار دون احتلال وإرهاب”.

بدورها، دعت منظمة “ثابت لحق العودة”، “المجتمع الدولي لتحمل المسؤولية السياسية والإنسانية والأخلاقية تُجاه معاناة الشعب الفلسطيني والظلم المستمر الذي يعيشه داخل الوطن، وفي مختلف دول اللجوء والشتات جرّاء السياسات العدوانية لدولة الاحتلال الإسرائيلي”.

وشدّدت “ثابت” على ضرورة دعم وكالة “الأونروا” وتمويل ميزانيتها السنوية بشكل دائم ومستقر دون إخضاعها للابتزاز السياسي والتمويل المشروط استجابةً للمطالب الصهيونية.

وتجدر الإشارة إلى أنه في عام 1977، دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة للاحتفال بتاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام، باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply