0

“حماس” تطالب السلطة الفلسطينية بالتراجع فورا عن قرار عودة التنسيق الأمني

أدانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، قرار السلطة الفلسطينية العودة إلى العلاقة مع الاحتلال الصهيوني المجرم.

وأكدت “حماس” في بيان، اليوم الثلاثاء، أن السلطة الفلسطينية “تضرب بهذا القرار، بكل القيم والمبادئ الوطنية ومخرجات الاجتماع التاريخي للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية”.

وشددت “حماس” على أن هذا القرار “يمثل طعنة للجهود الوطنية نحو بناء شراكة وطنية، واستراتيجية نضالية لمواجهة الاحتلال والضم والتطبيع وصفقة القرن، ويأتي في ظل الإعلان عن آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة”.

وأوضحت “حماس”، أن السلطة الفلسطينية بهذا القرار، تعطي المبرر لمعسكر التطبيع العربي الذي ما فتئت تدينه وترفضه.

وطالبت “حماس”، السلطة الفلسطينية بالتراجع فوراً عن هذا القرار، وترك المراهنة على الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وغيره.

وأكدت أن الطريقة الوحيدة لطرد الاحتلال، “تتمثل بتحقيق وحدة وطنية حقيقية مبنية على برنامج وطني شامل، ينطلق من استراتيجية المواجهة مع الاحتلال المجرم”.

وكان وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، أعلن في وقت سابق من اليوم، “عودة علاقة السلطة الفلسطينية إلى طبيعتها، واستئناف العمل بكافة الاتفاقات موقعة مع حكومة الاحتلال، بما فيها التنسيق الأمني”.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أعلن في 19 أيار/مايو الماضي، أن منظمة التحرير الفلسطينية التي وقعت على اتفاق سلام مؤقت مع “إسرائيل” عام 1993، في حلٍّ من هذا الاتفاق، وذلك ردا على إعلان حكومة الاحتلال، خطتها أحادية الجانب لضم نحو 30% من أراضي الضفة الغربية، في مناطق الأغوار وشمال البحر الميت.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply