قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، جهاد طه، إن “زيارة رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية برفقة وفد قيادي، تهدف بشكل أساسي إلى بحث المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية مع لبنان، والاطلاع على أوضاع الشعب الفلسطيني في المخيمات والتجمعات الفلسطينية”.

وأكد طه لـ”قدس برس” أن “حركته تُقدّر المواقف اللبنانية الرسمية والشعبية الداعمة للقضية الفلسطينية، وتدعو إلى تضافر الجهود بين الأطراف العربية والإسلامية جمعاء، من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وكسر مخططات الاحتلال وإفشال مشاريعه”.

وأوضح أن “الزيارة أيضا تهدف إلى اللقاء مع قيادات القوى والفصائل الفلسطينية في لبنان، والتنسيق فيما بينها من أجل التصدي بحزم لكافة المشاريع المشبوهة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية وإفشالها”.

وأشار إلى أن “وفد الحركة سيزور عدداً من القوى والفعاليات اللبنانية، من أجل مواجهة كافة التحديات الصهيونية في الساحتين الفلسطينية واللبنانية”.

وشدد طه على “رفض حركته الكامل لأية مشاريع مشبوهة تُحاك ضد القضية الفلسطينية، وعلى رأسها مشاريع التوطين والتهجير والوطن البديل، والتمسك بحق العودة”.

وأعاد تأكيد موقف حركته، بـ”عدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، والعمل على الحفاظ على الأمن والاستقرار داخل المخيمات الفلسطينية، من أجل وحدة شعبنا الفلسطيني ووحدته نحو وجهة واحدة وهي مشروع العودة إلى فلسطين”.

ووصل هنية، اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة اللبنانية بيروت، على رأس وفد قيادي من الحركة، لعقد سلسلة لقاءات مع أطراف وقوى فلسطينية ولبنانية.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply