حذر خبير في مجال الأمن السيبراني، اليوم الخميس، من دخول الحرب الروسية الأوكرانية مرحلة جديدة، ستؤثر على معظم سكان العالم، عبر تعطل أنظمة الملاحة البحرية والجوية والبرية، وتعطل صناعات حيوية.

وأشار رائد سمور، إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في خطابه الذي ألقاه، أمس الأربعاء، لإعلان التعبئة الجزئية في حربه على أوكرانيا، إن “الأقمار الاصطناعية تقوم بأعمال عدائية ضد روسيا”.

وشدد سمور، في مقطع فيديو نشر على موقع “آربيوس” المتخصص بالشؤون التقنية، إن شن روسيا حربا على الأقمار الاصطناعية “أخطر من استخدام السلاح النووي، لأن تأثيرها محدود بالمنطقة الجغرافية المستهدفة، فيما الحرب على الأقمار الاصطناعية ستؤثر على معظم العالم”.

وتحدث الخبير الأردني، عن سبب انزعاج بوتين من الأقمار الاصطناعية، موضحا أن تلك الأقمار تقوم بتصوير ورصد تحركات الجيش الروسي، وهي أقمار قد تكون تابعة للاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة.

ولم يستبعد الخبير في مجال أمن المعلومات، من أن تستهدف روسيا تلك الأقمار، إما عبر إسقاطها أو تعميتها والتشويش عليها، مذكرا أن الروس قاموا يوم 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2021، بتدمير قمر صناعي تابع لهم، لتجربة برنامجهم المخصص لاستهداف تلك الأقمار، والمعروف باسم “إيه سات”، بحسب ما ورد في مقطع الفيديو.

وأوضح سمور، أنه في حال دخلت الحرب مرحلة استهداف الأقمار الاصطناعية، بحسب ما ألمح له الرئيس الروسي، فإن “أنظمة الملاحة في العالم ستتعطل جوا وبحرا وبرا، وستتعطل أيضا صناعات كاملة، بما فيها أنظمة الـ جي بي إس وأنظمة الرصد الجوي”.

وأضاف يقول: “وعمليا أي تأثير على هذه الأقمار سيؤثر على مناحي حياتنا مثل الاتصالات والانترنت”.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply