قال عماد أبو هواش شقيق الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش (40 عامًا)، إن “أخيه غاب عن الوعي بشكل كامل منذ الساعة الثالثة فجرا، ولم يعد قادرا على التواصل مع محيطه”.

وأضاف في حديث خاص لـ”قدس برس”، إن “زوجته المتواجدة معه في الغرفة، تعمل منذ تجميد اعتقاله الإداري على إيقاظه من نومه كل ساعتين أو ثلاث ساعات ليشرب الماء، لكنه منذ الثالثة من فجر اليوم لم يستيقظ مطلقا”.

وأشار أبو هواش إلى أن الأطباء أعلنوا حالة الاستنفار وأخرجوا زوجته من الغرفة، مشددا على أن “أخيه مهدد بفقدان حياته في أي لحظة”.

وقال عماد إن “الفحوصات التي أجريت لهشام، أكدت أن أضرارا فادحة لحقت بأعضاء من جسمه جراء الإضراب”، محملا سلطات الاحتلال الإسرائيلي “المسؤولية الكاملة عما قد يلحق به”.

وأضاف: “الاحتلال ينفذ جريمة بحقّه، مع استمراره في تعنته ورفضه الاستجابة لمطلبه ومطلبنا والمتمثل بإنهاء اعتقاله الإداريّ التعسفيّ”.

ويواصل الأسير هشام أبو هواش (40 عاماً) من بلدة دورا جنوبي الخليل، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 136 على التوالي ضد اعتقاله الإداري، ويواجه وضعاً صحياً حرجاً.

وقررت سلطات الاحتلال، الأسبوع الماضي، تجميد الاعتقال الإداري للأسير أبو هواش، وذلك بعد وقت قصير من تدهور حالته الصحية ونقله إلى مستشفى “أساف هاروفيه”، غير أنه رفض تعليق إضرابه مطالباً بإنهاء اعتقاله.

وأبو هواش متزوج وأب لخمسة أطفال، ومعتقل منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2020، وصدر بحقه أمرا اعتقال إداريّ مدتهما ستة أشهر، كما أنه أسير سابق أمضى ما مجموعه ثماني سنوات في سجون الاحتلال، منها 52 شهراً رهن الاعتقال الإداري.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply