0

عباس: الوحدة الوطنية هي السلاح الأقوى للصمود والثبات

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اليوم الثلاثاء، إن الفلسطينيين لن يتنازلوا عنْ أيِ حقٍ منْ حقوقِ الشعب الفلسطيني التي كفلتْها قراراتُ الشرعيةِ الدولية.

وأكد عباس في كلمة ألقاها، بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لوفاة رئيس السلطة الفلسطينية السابق ياسر عرفات، مواصلة العملَ حتى “انتهاء الاحتلالُ الإسرائيليُ لفلسطين”.

وشدد عباس على أن الوحدة الوطنية هي السلاح الأقوى للصمودِ والثباتِ ومواصلةِ البناءِ، مشيرا إلى سعي الفلسطينيين الوصول إلى هذه الوحدة عبرَ إجراءِ الانتخاباتِ التشريعيةِ ومن ثم الرئاسية، ومن ثم انتخاباتِ المجلسِ الوطني، وبمشاركةِ كل القوى والأحزابِ والفعالياتِ الوطنيةِ لتكريسِ الديمقراطيةِ والتعدديةِ السياسية، وطيّ صفحة الانقسام، “وصولاً للشراكةِ الكاملةِ تحتَ مظلةِ منظمةِ التحريرِ الفلسطينيةِ الممثلِ الشرعيِ والوحيدِ لشعبِنا الفلسطيني، التي هي خيارُنا الاستراتيجيُ الذي يجبُ التمسكُ بهِ والمحافظةُ عليه، في مواجهةِ التحدياتِ والمؤامرات، نحوَ الخلاصِ منَ الاحتلالِ ونيلِ الحريةِ والاستقلال”.

وأكد عباس “ضرورة دعوة الأممالمتحدةِ بالتنسيقِ مع الرباعيةِ الدوليةِ وأعضاءِ مجلسِ الأمنِ منْ أجلِ الدعوةِ لعقدِ مؤتمرٍ دوليِ للسلامِ في مطلعِ العامِ القادم، على أساسِ قراراتِ الشرعيةِ الدوليةِ ومبادرةِ السلامِ العربيةِ كما وردتْ في قمةِ بيروت العام “2002.

ووجه عباس التحية للشهداء وذويهم، كما حيا صمودَ أهلِ القدس، والمحاصَرينَ في قطاعِ غزة، والفلسطينيين في مخيماتِ اللجوءِ وفي الشتات.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply