Search
Close this search box.

غزة.. “حركة المجاهدين” تكشف عن تجنيد أسير تمكن من اختراق الاحتلال

أعلن الأمين العام لـ “حركة المجاهدين” الفلسطينية (فصيل مقاوم ) أسعد أبو شريعة، اليوم السبت، أن حركته تمكنت من تجنيد الأسير شحادة أبو القيعان، “ليخترق صفوف العدو ويتمكن من نقل عتاد من جيش الاحتلال إلى المقاومين”.

جاء ذلك خلال مهرجان ذكرى إنطلاقة “حركة المجاهدين” الفلسطينية، الـ 23 بمدينة غزة.

وكشف أبو شريعة عن تفاصيل عمل وحدةِ “شهداءِ الداخلِ المحتل – داهم ” التابعة للكتائب.

وأعلن عن تمكن “داهم” من تجنيد الأسير شحادة أبوالقيعان، أحد أبناء “كتائب المجاهدين”، مبينًا أنه “قد تم تكليفه من قبلِ الكتائب “ليتجندَ في جيشِ العدو العنكبوتي”.

وقال “قامَ المجاهد شحادة بمهامٍ استخباراتية عديدة، منها الإستيلاء على أسلحةٍ تعودُ لقواتِ العدو، ونقلها لمقاومتنا في الضفة”.

وأضاف: “تبلغكم كتائبنا المظفرة، ووحدة داهم، المختصة بالعمل في الداخل المحتل، أن ذراعها طويلٌ ومفاجآتها كثيرة، وكيانُ العدو فعلاً أوهن من بيتِ العنكبوت” مشيراً إلى أن المقاومة “تعمل بنسقٍ واحدٍ نحو الهدف المنشود وهو القضاء على الكيان المؤقت بحول الله”.

وتابع أبو شريعة “دعت وعملت حركةُ المجاهدين طوال 23 عامٍ على تجميعِ الصفوف ورصِها لمواجهةِ المحتلِ الغادر؛ إيماناً منها بدورِ الوحدة في تحقيقِ الغاياتِ الوطنية في التحرر والانعتاقِ من الاحتلالِ الصهيوني”.

وانطلقت حركة المجاهدين عام 2006 من قطاع غزة، وقد بدأت بكتيبة المجاهدين، ونفذت مئات عمليات إطلاق الصواريخ على “إسرائيل” انطلاقا من قطاع غزة، بالإضافة لعمليات إطلاق النار.

Source: Quds Press International news Agency