0

غزة.. فصائل فلسطينية تُحَمّل أمن السلطة المسؤولية الكاملة عن مقتل الناشط نزار بنات

حملّت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، أجهزة أمن السلطة، المسؤولية الكاملة عن مقتل الناشط والمعارض الفلسطيني نزار بنات، واصفةً ما جرى بأنه “تصفية حسابات ثأرية حمايةً للفاسدين وتكميما للاصوات”.

واعتبرت لجنة القوى، في بيان، اليوم الخميس، أن هذه “جريمة مدانة نفذت بدم بارد ، خصوصاً وأنه تعرض للضرب الشديد بأعقاب البنادق والهراوات، وتعرضه للسحل”.

وطالبت لجنة المتابعة بتشكيل لجنة تحقيق وطنية ومستقلة للتحقيق في هذه الجريمة ومحاسبة مرتكبيها أمام الرأي العام الفلسطيني كي لا تتكرر مثل هذه الجرائم.

وأكدت لجنة القوى أن “هذه الجريمة لا يجب أن تمر دون محاسبة المسؤولين عنها مهما كان موقعهم لوقف هذا السلوك الاستبدادي القائم على الملاحقة للناشطين والمعارضين والاعتقال السياسي وصولاً للقتل، فهذه الجريمة جاءت في إطار سياسات الاستبداد الأمني الذي يمارس ضد الناشطين والمعارضين”.

واعتبرت لجنة المتابعة، أن “اللجوء لتصفية الخصوم السياسيين والمعارضين لا يمكن السكوت عنه، ويجب أن لا يمر مرور الكرام، خصوصاً في ضوء تصاعد وتيرة الاعتقالات السياسية بحق الناشطين المعارضين والمناهضين للفساد”.

ودعت القوى جماهير الشعب الفلسطيني في عموم الضفة للمشاركة الواسعة في تشييع جثمان الشهيد نزار بنات، وتوحدهم جميعاً لوضع حد لهذه الممارسات، و الحفاظ على الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي الذي يتميز به شعبنا الفلسطيني.

ودعت الفلسطينيين كذلك للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي ستنظم في مدينة غزة اليوم الخميس، عصر اليوم، ساحة الجندي المجهول رفضا للملاحقات الامنية وترسيخا لوحدة شعبنا وحماية للنسيج الاجتماعي الفلسطيني .

وكان محافظ الخليل جبرين البكري، أعلن، صباح اليوم الخميس، عن وفاة الناشط والمعارض الفلسطيني نزار بنات، بعد اعتقاله من قبل قوة أمنية تابعة للسلطة الفلسطينية.

من جانبها، أكدت عائلة الناشط نزار بنات، بأن ما حدث مع نزار “عملية اغتيال مع سبق الإصرار والترصد، عقب اقتحام مكان سكنه، والاعتداء عليه بالضرب المبرح بالهراوات على رأسه أثناء نومه ورشّه بغاز الفلفل فور استيقاظه”.

وطالبت العائلة “بتشكيل لجنة تحقيق تضم عناصر من جهات حقوقية ومن طرف العائلة، لإثبات اغتيال السلطة للناشط بنات”.

يشار إلى أن نزار بنات، ناشط ومعارض “مستقل”، للسلطة الفلسطينية، من بلدة دورا بمحافظة الخليل، وعُرف بانتقاداته اللاذعة للسلطة الفلسطينية، واعتقل من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية عدة مرات.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply