0

لبنان.. إصابات بكورونا في مخيمي شاتيلا والبرج الشمالي

أعلن وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، اليوم الاثنين، عن تسجيل إصابتي “كورونا” في مخيم شاتيلا (جنوبي بيروت)، وإصابة واحدة في مخيم البرج الشمالي في مدينة صور (جنوبي لبنان).

بدوره، قال مدير قسم الصحة في الأونروا، عبد الحكيم شناعة، إنه “قد تمّ عزل إحدى الإصاباتين وهي لشاب سوري يقطن على أطراف المخيم، مع زوجته داخل منزله، فيما تمّ نقل الإصابة الأخرى وهي لمريضة فلسطينية، إلى مركز سبلين الذي خصص للحجر الصحي”.

وأوضح شناعة، خلال حديثه مع “قدس برس”، أن “المصابة التي تحدث عنها وزير الصحة في مخيم البرج الشمالي، هي لمريضة سورية كانت قد غادرت المخيم”.

وأشار شناعة، “نقوم الآن، بفحوصات عشوائية في كلا المخيمين، للتأكد من عدم تفشي الفيروس فيهما، خاصة بين أقرباء المرضى أو المخالطين لهم”.

وناشد شناعة، “الفلسطينيين إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية، ووضع الكمامة عند الخروج من المنزل واستعمال المواد التعقيمية، وذلك لأن الخطر من تفشي الفيروس داخل مجتمعنا لهو أمر قائم”.

بدوره، قال مسؤول جمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية في مخيم شاتيلا، محمد حسنين، إن “عدد الإصابات المحيطة بمخيم شاتيلا قد ارتفعت إلى أربعة مصابين، 3 منهم يقطنون منطقة الحرش المتاخمة للمخيم، وواحدة لسيدة من سكان حي فرحات، وهي التي تمّ نقلها إلى مركز سبلين”.

وتابع حسنين، خلال حديثه مع “قدس برس”، “قمنا مع وكالة الأونروا، وبالتعاون مع بلدية الغبيري وفريق وزارة الصحة، بإجراء فحوصات لما يقرب من 450 شخصًا في المخيم، كما نستكمل اليوم حملتنا، والتي تستهدف إجراء فحوصات عشوائية لما يقرب من 200 شخص”.

وأضاف حسنين، “نقوم بكل ما يلزم لحماية مخيمنا من خطر تفشي الفيروس، وذلك عبر رش الأزقة بمواد التعقيم، أو عبر التعاون مع وكالة الأونروا لمساعدة المحجورين المخالطين للمرضى من خلال تأمين الطعام وأدوات التعقيم المنزلية لهم، بالإضافة إلى قيام عناصر من القوة الأمنية بحراسة منازلهم للتأكد من التزامهم بقرار الحجر”.

وبهذا ترتفع أعداد المصابين من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، بفيروس كورونا، إلى 16 حالة، فيما وصل العدد الإجمالي في لبنان إلى 1740 مصابًا، شفي منهم 1153، بينما الوفيات فبلغت 34 حالة.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply