استشهد فلسطيني، صباح اليوم الأحد، برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي، بعد تنفيذه عملية اطلاق نار وطعن، أسفرت عن إصابة ثلاثة من عناصر شرطة الاحتلال ورجل أمن للمستوطنين، في منطقة “باب السلسلة” بالقدس القديمة، حيث أعلن لاحقا عن مقتل أحد عناصر الاحتلال متأثرا بإصابته الحرجة بالرأس.

وأفادت وسائل إعلام عبرية، أن القتيل الإسرائيلي في الثلاثينيات من العمر، دون أن تحدد فيما إذا كان من عناصر الشرطة الإسرائيلية أو ينتمي لأمن المستوطنين.

ونقلت عن المفتش العام لشرطة الاحتلال، كوبي شبتاي، أن منفذ العملية معروفة للأجهزة الأمنية من قبل، حيث تم محاصرته وتصفيته، على حد قوله.

وكانت إذاعة “كان” العبرية الرسمية، كشفت عن أن منفذ الهجوم، تنكر بزي يهودي متدين.

وأشارت إلى أنه فتح النار من سلاح رشاش من نوع “كارلو” (سلاح رشاش تصنيع محلي)، على مجموعة من المستوطنين حيث أصيب أربعة منهم بجروح نقلوا على إثرها الى المستشفى ووصفت حالة أحدهم بحرجة وحالة الآخرين بالخطيرة إلى متوسطة .

وعقب ذلك، استنفرت شرطة الاحتلال قواتها في البلدة القديمة، وأغلقت “باب العامود”، ونصبت الحواجز العسكرية وأعاقت تنقل الفلسطينيين ومنعتهم من التوجه إلى الأقصى، حيث تم إغلاق جميع أبواب الأقصى أمام الفلسطينيين من القدس والداخل.

وأضافت أن قوات الأمن الإسرائيلية، بدأت حملة تمشيط واسعة النطاق بحثاً عن شاب فلسطيني يعتقد أنه قدم المساعدة لمنفذ الهجوم ونجح في الفرار..

كما علقت شرطة الاحتلال اقتحامات المستوطنين لساحات الحرم من جهة “باب المغاربة”، وقامت بإخلاء عدد من المقتحمين بإخراجهم من باب المغاربة، علماً أن مجموعات المستوطنين تقوم بمغادرة ساحات الحرم بعد الانتهاء من اقتحام الأقصى، من جهة باب السلسلة الذي شهد الاشتباك المسلح.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply