حذّر عضو قيادة “الساحة اللبنانية” في حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، منير المقدح، من تداعيات دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى المبارك.

وأكد المقدح لـ”قدس برس”، اليوم الخميس، أن “محاولات تهويد القدس المتواصلة ستقود إلى إشعال المنطقة، وستدفع الشعب الفلسطيني إلى الانتفاض مجدداً، دفاعاً عن مقدساته الإسلامية والمسيحية”.

وشدد على أن “اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، وعلى وجه الخصوص في مخيمات لبنان، جزء لا يتجزء من المعركة مع الاحتلال الإسرائيلي، وسنحمي أقصانا ومقدساتنا، ولن نسمح باستباحتها وتمرير مخططات هادفة إلى تقسيم المدينة المقدسة زمانيا أو مكانيا، مهما كان الثمن”.

وقال إن “اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، مستعدون لتقديم الشهداء بالآلاف، فداءً للمسجد الأقصى والمقدسات، فهذا المحتل الغاصب لا يفهم إلا لغة القوة”، وفق تعبيره.

وأشاد بـ”الشباب المقدسيين الذين سطروا ويسطرون في ساحات وأكناف المسجد الأقصى وأحياء القدس العتيقة، أروع ملاحم البطولة والتضحية في سبيل الحرية والكرامة والحق المسلوب، ودفاعا عن حرمة المقدسات”.

واعتبر أن “ما يجري في القدس يضع العالم أجمع مجدداً أمام مسؤولياته في وضع حد للعدوان الاسرائيلي المستمر بحق الشعب الفلسطيني، وفي حماية المقدسات من خطر التهويد، وفي الانتصار للحق بوجه الظلم”.

يشار إلى أن “جماعات الهيكل” المزعوم، تستعد لتنفيذ سلسلة من البرامج التهويدية واقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، بمناسبة موسم الأعياد اليهودية الذي يبدأ بتاريخ 26 أيلول/سبتمبر الجاري، ويستمر حتى تشرين الأول/أكتوبر القادم.

ويتعرض الأقصى يوميًا، عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply