0

“نادي الإسير”: 184 إصابة بـ “كورونا” في صفوف الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال

ارتفعت حصيلة الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد في صفوف الأسرة في سجن النقب الصحراوي إلى 44 إصابة، وذلك بعد تشخيص 13 إصابة جديدة بصفوف الأسرى ليبلغ إجمالي الإصابات بين الأسرى بسجون الاحتلال 184 إصابة، بحسب ما أعلن “نادي الأسير” الفلسطيني.

وقال “نادي الأسير” في بيان اليوم الثلاثاء: “إن استمرار تسجيل إصابات بين صفوف الأسرى ينذر بما هو أخطر، لا سيما مع استمرار إدارة السجون في احتكار رواية الوباء، من حيث نتائج العينات، وكذلك الأوضاع الصحية للأسرى المصابين”.

وأشار إلى أنه وعلى الرغم من المطالبات المستمرة حتى اليوم بضرورة الإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السّن على وجه الخصوص، مع تصاعد المخاطر الحاصلة من انتشار الوباء، إلا أن سلطات الاحتلال تستمر في تنفيذ المزيد من الاعتقالات اليومية واعتقال العشرات إداريًا، حيث شهد شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020، تصاعد في نسبة أوامر الاعتقال الإداري الصادرة بحق الأسرى.

وأضاف أن معلومات ترد عن حجر العشرات من السّجانين العاملين في أقسام الأسرى، تحديدًا في سجن “ريمون”، علمًا أن السّجانين هم المصدر الأول لوصول عدوى الفيروس إلى الأسرى.

وبيّن أنه منذ بداية انتشار الوباء سُجل إصابة 184 أسيرًا بفيروس “كورونا”، كانت أعلاها في سجن “جلبوع” في شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2020.

وأكد أن إدارة سجون الاحتلال عملت منذ بداية انتشار الوباء على تحويله إلى أداة تنكيل بحق الأسرى، عبر عدة إجراءات، كان الهدف منها فرض المزيد من العزل والسيطرة على الأسرى، الأمر الذي فاقم من صعوبة الظروف الاعتقالية.

ووفق مؤسسات حقوقية فلسطينية، بلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020 نحو (4400) أسير، منهم 40 أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (170) طفلاً، وعدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (380) معتقلاً، فيما بلغ عدد الأسرى المرضى 700 أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة و بحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، منهم عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply