0

هنية: وفد من “حماس” إلى القاهرة لبحث مسار المصالحة والوحدة الوطنية

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية، إن الحركة قررت إرسال وفد من قيادتها إلى القاهرة برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، للبتاحث في جملة من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح هنية في بيان، اليوم الأحد، أن الزيارة ستتناول مسار المصالحة والوحدة الوطنية، إلى جانب بحث الأوضاع في قطاع غزة على المستوى الإنساني، وتطورات الأوضاع مع الاحتلال، والمستجدات السياسية التي تمر بها المنطقة بشكل عام.

وأكد هنية أن قيادة “حماس” تتابع جملة التطورات التي تجري على مستوى القضية والإقليم وعلى المستوى العالمي، في ظل أوضاع غاية في الخطورة والتعقيد، واصفا اتفاق التطبيع السوداني الإسرائيلي، بـ”الشطط السياسي، الذي يعكس طبيعة الانفصام النكد بين الحكام وضمير الأمة وتاريخها”.

وشدد هنية على أن الاتفاق السوداني الإسرائيلي لا يعبر عن أصالة الشعب السوداني، ومواقفه التاريخية تجاه القضية الفلسطينية، مشيرا إلى “الأصوات والمواقف المقدرة من داخل السودان والتي عبرت عن رفضها للتطبيع والاتفاق مع الاحتلال الصهيوني، بما يؤكد أن الاتفاقات مع العدو الصهيوني لن تنجح في أن تعيد رسم خارطة المنطقة وفق المزاج الإسرائيلي”.

ورأى هنية أن مستقبل المنطقة، ترسمه فقط الشعوب المتمسكة بثوابتها وبحقوقنا الراسخة في فلسطين، وترفض الكيان الصهيوني الغاصب الذي لن يكون له مستقبل على حساب حقوق شعبنا في وطنه فلسطين.

وفيما يتعلق بالرسوم المسيئة، دعا هنية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التوقف عن سياسة الإساءة للإسلام والتحريض عليه، ووقف التعرض للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ووقف المساس بمشاعر المسلمين على مستوى العالم.

وأشار رئيس المكتب السياسي لـ”حماس”، إلى أن حركته تابعت بغضب واستهجان “ما يتم من إساءة لمعلمنا وقائدنا وقدوتنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم في فرنسا، بما يتضمن من تطاول على شريعتنا الغراء، وإشاعة لروح ومشاعر الكراهية والعداء والعنف، وتقويض معاني التسامح والتعايش بين الأمم وشعوب العالم”.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply