أدان رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إسماعيل هنية، عدوان الاحتلال “الغادر” على قطاع غزة، واغتيال القائد في حركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري، إلى جانب شهداء آخرين بينهم طفلة.

وأكد هنية، في تصريح مكتوب تلقته “قدس برس”، أن “الاحتلال يتحمل المسؤولية عن هذه الجريمة التي ارتكبها، وتداعيات عدوانه على شعبنا”.

واستدرك بالقول: “إننا إذ ننعى القائد الجعبري والشهداء الأبرار، لَنؤكد أن الأمور مفتوحة على كل الاتجاهات”.

ودعا رئيس “حماس” إلى “لجم العدوان الصهيوني على شعبنا”.

وأفاد مكتب هنية أن “رئيس الحركة تلقى، مساء اليوم، العديد من الاتصالات على المستوى الأممي والإقليمي لبحث كيفية التعامل مع هذا العدوان الجائر”.

وأضاف أن هنية “أوضح للجميع إدانة هذه الجريمة وتحمل الاحتلال الصهيوني تداعياتها ونتائجها”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 10 فلسطينيين، بينهم القيادي البارز في “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تيسير الجعبري، وإصابة 55 آخرين، في غارات إسرائيلية عدة على قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي إنه بدأ، الجمعة، بتنفيذ عملية عسكرية ضد حركة “الجهاد” في قطاع غزة، تحت عنوان “الفجر الصادق”.

فيما أكدت فصائل المقاومة، على رأسها حركتا “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام عدوان الاحتلال على القطاع.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply