قالت وسائل إعلام عبرية، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة طلبت من دولة الاحتلال السماح بتواجد “رمزي” لقوات من السلطة الفلسطينية على الحدود مع الأردن، خلال الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي جو بايدن.

وبيّن موقع /والا/ العبري، في تقرير، أن “الولايات المتحدة طالبت إسرائيل بالامتناع عن اتخاذ خطوات في الضفة الغربية وشرقي القدس، من شأنها أن تزيد التوترات مع الفلسطينيين، إلى ما بعد زيارة بايدن المقررة في 13 تموز/يوليو المقبل”.

وأشار إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “يشعر بالإحباط من تصرفات إسرائيل في الضفة الغربية، وغاضب من السياسة الأمريكية تجاه القضية، ويهدد باتخاذ إجراءات مضادة ضد إسرائيل مثل وقف التنسيق الأمني، والتحركات في مؤسسات الأمم المتحدة، أو حتى إلغاء الاعتراف بإسرائيل”.

وأوضح الموقع أن إدارة بايدن “تحاول طمأنة الفلسطينيين، والتأكد من أن زيارة بايدن لن تأتي أثناء أزمة وتصعيد”.

ولفت الموقع إلى أن “مساعِدة وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط، باربرا ليف، ونائبها هادي عمار، التقيا المسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ”.

وذكر أن “إحدى الخطوات التي طلبها الأمريكيون من إسرائيل؛ هي الموافقة على وجود رمزي لقوات من السلطة الفلسطينية عند المعبر الحدودي بين الضفة الغربية والأردن”.

وكان البيت الأبيض قد أعلن، الثلاثاء الماضي، أن “الرئيس الأمريكي جو بايدن، سيبدأ في 13 تموز/يوليو المقبل، جولة في منطقة الشرق الأوسط، وتستمر حتى 16 من الشهر ذاته”.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply