عقد منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال “تواصل” (هيئة إعلامية مستقلة مقرها إسطنبول)، مساء الخميس، ورشة حوارية، في مدينة ساو باولو (جنوب شرق البرازيل)، ضمن حملة “رفع التضامن مع القضية الفلسطينية في البرازيل”.

وجاءت الورشة ضمن فعاليات إحياء ذكرى النكسة الـ55 في القارة اللاتينية، بالشراكة مع عدد من المؤسسات البرازيلية والدولية، وبحضور نخبة من الناشطين لأجل فلسطين في البرازيل.

وقال مدير العلاقات الدولية في منتدى “تواصل”، حبيب عمران، إن “معاناة الشعب الفلسطيني ما زالت مستمرة، وما زال الفلسطينيون يعانون من آثار الاحتلال واعتداءاته المتزايدة يومًا بعد يوم”.

وأضاف لـ”قدس برس” أن “وعي الجمهور العالمي، وحتى بعض المتعاطفين مع الشعب الفلسطيني، لا يزال يغفل خطورة وأبعاد استمرار هذه الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني”.

وبين عمران أن “هذ الورشة، وبقية فعاليات الحملة، تهدف إلى رفع مستوى وعي الجمهور البرازيلي؛ من أجل زيادة دعمه للحقوق الإنسانية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية للفلسطينيين”.

من جهتها؛ قالت عضو جبهة الدفاع عن الشعب الفلسطيني (مستقلة مقرها ساو باولو) ثريا مصلح، إن “المحتوى حول القضية الفلسطينية باللغة البرتغالية التي يتحدث بها البرازيليون ضعيف، وإن انعقاد هذه اللقاءات من شأنه تقديم معلومات مهمة للجمهور البرازيلي حول طبيعة الصراع وتطوراته”.

وأضافت مصلح، خلال كلمة في الورشة، أن “هذه اللقاءات تذكرنا بأن معاناة الشعب الفلسطيني ما زالت مستمرة، وأن المأساة لم تنتهِ بعد”.

وتحدث الباحث في مركز رؤية للتنمية السياسية (مؤسسة مجتمع مدني مقرها إسطنبول)، فراس القواسمي، عن “الواقع الحالي للاستيطان في الضفة الغربية”، وعرض خرائط للمشاريع الاستيطانية الكبرى “التي تعمل على تفريغ السيادة الفلسطينية من مضمونها”.

وأكد القواسمي، خلال كلمته، أن “الاحتلال يسيطر على كافة مفاصل حياة الفلسطينيين، ويسيطر على مواردهم بالكامل، ويمارس العنصرية بأشكالها ضدهم”، مشيرًا إلى أنه “لا يمكن أن تقوم دولة فلسطينية في ظل الواقع الحالي للفلسطينيين”.

وتحدثت الناشطة الفلسطينية رواء الصغير عن تجربتها كلاجئة فلسطينية، لافتة إلى أن “معاناة الفلسطيني لا تتوقف بمغادرته بلده، بل هي تلاحقه في كل تفاصيل حياته، وفي كل مكان يتواجد فيه”.

وروت الصغير جانبًا “من معاناة وقصص الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتحديدًا الأسير المقدسي أحمد مناصرة”.

يشار إلى أن مركز رؤية للتنمية السياسية، أطلق في 5 حزيران/ يونيو الجاري، بالتعاون مع منتدى “تواصل”، حملة إعلامية للتعريف بالمشروع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، بثماني لغات، تحت عنوان “الضفة تحت وطأة الاستيطان”.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply