0

وقف التعليم بمدارس الضفة احتجاجا على عدم انتظام الرواتب

أغلقت مدارس بالضفة الغربية المحتلة أبوابها، اليوم الثلاثاء، استجابة لدعوة الإضراب؛ احتجاجا على عدم صرف كامل رواتب المعلمين منذ عدة أشهر.

وبحسب دعوة اتحاد المعلمين الفلسطينيين، فإن المعلمين لن يتوجهوا لمدارسهم، على أن يتم الانتقال للتعليم عن بُعد، بدءا من الثلاثاء وحتى 12 تشرين ثاني/نوفمبر المقبل؛ احتجاجا على عدم صرف كامل رواتب المعلمين بانتظام.

وكانت الحكومة الفلسطينية، أعلنت الاثنين، صرف رواتب الموظفين الأحد المقبل بنسبة 50 في المائة مع إمكانية تعديل نسبة الحد الأدنى إذا سمحت الظروف النقدية.

ومنذ 4 أشهر مضت، تصرف الحكومة الفلسطينية نحو 50 في المائة من رواتب موظفيها البالغ عددهم 136 ألفا.

يشار إلى أن السلطة الفلسطينية، تواجه أزمة مالية خانقة، مع استمرار أزمة المقاصة، التي انعكست تداعياتها بشكل رئيسي على القطاع الخاص، والموظفين العموميين، حيث سجلت تراجعا في إجمالي ايراداتها بنحو 70 في المائة، جراء أزمتي جائحة “كورونا” و”المقاصة”، وفق بيانات وزارة المالية الفلسطينية.

والمقاصة، عائدات الضرائب الفلسطينية على وارداتها من الاحتلال الإسرائيلي والخارج، مقابل عمولة 3 في المائة تجبيها تل أبيب نيابة عن السلطة.

ويبلغ معدل أموال المقاصة نحو 200 مليون دولار شهريا، تقتطع منها سلطات الاحتلال نحو 40 مليونا، مقابل خدمات للفلسطينيين، خصوصا الكهرباء.

وفي 20 أيار/مايو الماضي، أعلن رئيس السلطة محمود عباس، أنه أصبح في حل من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية، ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها بما فيها الأمنية، وذلك ردا على عزم حكومة الاحتلال بدء إجراءات ضم غور الأردن، والمستوطنات بالضفة الغربية المحتلة، في الأول من تموز/يوليو المقبل.

Source: Quds Press International News Agency

Leave a Reply