Houghton Mifflin Harcourt and Follett Launch Expanded Partnership to Deliver K-12 Learning Solutions to United Arab Emirates Education Community

Follett will become exclusive distributor for HMH curriculum, services and professional development  throughout the region

DUBAI, United Arab Emirates, May 6, 2019 /PRNewswire/ — Learning company Houghton Mifflin Harcourt (HMH) and global education services provider Follett School Solutions (Follett) today announced an expanded partnership to deliver HMH’s K-12 learning solutions including curriculum, professional development and services to students, teachers and schools throughout the United Arab Emirates. Follett will serve as the exclusive distributor for HMH in the region.

Building upon an existing partnership between HMH and Follett, this alliance will deepen access to HMH’s celebrated curriculum and resources for local learners and educators. Representatives from both organizations will be visiting schools throughout the UAE to provide comprehensive support and work hand-in-hand with education leaders to develop a vision for curriculum and services to drive growth for each institution.

“We are delighted to expand our partnership in the UAE with Follett, one of the most well-respected and recognized education service providers in the world,” said Sam Bonfante, vice president, Global Markets, HMH. “As a learning company dedicated to empowering educators and improving outcomes for all learners, HMH is committed to working directly with schools to provide holistic solutions that meet the unique needs of each community. Follett shares this passion for service and quality, and we are confident that together we will deliver high-impact, engaging solutions for our learners here.”

“The exclusive agreement with HMH builds on our already extensive partnership, allowing Follett and HMH to draw on our strengths as global education suppliers with a shared vision,” said Nader Qaimari, president, Follett School Solutions. “Together, we collectively offer schools the opportunity to draw on global education expertise and detailed regional knowledge, bringing together content, services and professional development to offer a true educational service for schools in the UAE that spans the classroom and library.”

HMH, which serves 50 million students and 3 million teachers worldwide, is the largest K-12 education provider in the United States. UAE customers may access HMH’s leading resources, including comprehensive core curriculum programs, intervention and supplemental learning solutions and world-class professional development. HMH’s newest core programs—Into Math, Into Reading and Into Literature—are fully integrated solutions rooted in learning science that combine teacher support, data driven instructional practices and focused content architecture to accelerate growth for all K-12 learners.

Houghton Mifflin Harcourt
Houghton Mifflin Harcourt (NASDAQ: HMHC) is a learning company committed to delivering integrated solutions that engage learners, empower educators and improve student outcomes. As a leading provider of K-12 core curriculum, supplemental solutions and professional learning services, HMH partners with educators and school districts to uncover solutions that unlock students’ potential and extend teachers’ capabilities. HMH serves more than 50 million students and 3 million educators in 150 countries, while its award-winning children’s books, novels, non-fiction and reference titles are enjoyed by readers throughout the world. For more information, visit www.hmhco.com

Follow HMH on TwitterFacebook and YouTube.

About Follett Learning FollettLearning.com 
Follett is the largest provider of educational materials and technology solutions to PreK-12 libraries, classrooms, learning centers and school districts in the United States, and a major supplier to educational institutions worldwide. Follett distributes books, reference materials, digital resources, ebooks and audiovisual materials, as well as pre-owned textbooks. Follett also is one of the leading providers of integrated educational technology for the management of physical and digital assets, the tracking, storing and analyzing of academic data, and digital learning environment tools for the classroom focusing on student achievement.

Find Follett on Facebook, and follow on Twitter (@FollettLearning).

About Follett Corporation Follett.com 
Follett Corporation is the world’s largest single source of books, digital content and multi-media for libraries, schools and retailers. Headquartered in Westchester, Illinois, Follett provides education technology, services and physical and digital content to millions of students at 70,000 schools and more than 2,700 physical and virtual campus stores in North America. Through Baker & Taylor, Follett’s reach also extends to the public library and global retail markets.

Media Contact [for Follett]:
Doug Thompson
Thompson Drake Public Relations
541.419.4471 | cell
doug@thompsondrake.com

Media Contact [for HMH]:
Leah Riviere
Houghton Mifflin Harcourt
617-351-5020
leah.riviere@hmhco.com

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/534486/Follett_Corporation_Logo.jpg

Microsoft introduces new cloud experiences and developer tools for all creators at Microsoft Build

Company releases new AI-driven collaboration and hybrid-cloud innovations across Microsoft 365 and Microsoft Azure

REDMOND, Washington, May 6, 2019 /PRNewswire/ — Monday at Microsoft Build 2019, Microsoft Corp.’s annual developer conference, the company showcased new technologies for developers of all kinds to create intelligent and productive solutions. Microsoft customers and partners, including Starbucks, J.P. Morgan, Kroger, Spatial, Epic Games and others, are showcasing new solutions that deliver more intelligent, customer-centric experiences.

Microsoft company logo.

Announcements include new collaboration and productivity services across apps and the web as well as AI capabilities in Microsoft 365 to further address the changing nature of work. In addition, Microsoft is delivering new open source technologies and developer tools in Azure and Windows. Microsoft’s trusted, extensible cloud platforms — spanning infrastructure, data, AI and mixed reality, productivity and collaboration, business applications, and gaming — bring together a global collective of developers and technology capabilities toward creating breakthrough new experiences for organizations and individuals. In his opening keynote, Microsoft CEO Satya Nadella outlined the company vision and developer opportunity across Microsoft Azure, Microsoft Dynamics 365 and Power Platform, Microsoft 365, and Microsoft Gaming.

“As computing becomes embedded in every aspect of our lives, the choices developers make will define the world we live in,” said Satya Nadella, CEO, Microsoft. “Microsoft is committed to providing developers with trusted tools and platforms spanning every layer of the modern technology stack to build magical experiences that create new opportunity for everyone.”

Microsoft 365: the world’s productivity cloud
Microsoft 365 delivers integrated, secure productivity experiences for everyone — from the largest companies to small businesses and from knowledge workers to Firstline Workers. Foundational to Microsoft 365, Microsoft Graph is one of the most comprehensive graphs of organizational activity available. It securely maps the relationships between people, information and activities within the context of an organization to show connection points and insights to improve the ways people work, and work together.

Today’s news includes:

  • Today we are creating new opportunities for developers to build on Microsoft Graph, with the general availability of Microsoft Graph data connect. Microsoft Graph data connect is a service that helps organizations bring together productivity data from the Microsoft Graph with their own business data securely and at scale using Azure Data Factory. This balances customers’ demands for a new class of insight-powered applications — those driven by at-scale datasets — with IT administrators’ needs to consider the challenges inherent to moving and managing significant amounts of organizational data.
    • Microsoft Graph data connect is now generally available as a feature in Workplace Analytics and as a standalone SKU for independent software vendors (ISVs).
  • To give people and teams new ways to create together, today we are announcing Fluid Framework. This is a new web-based platform and componentized document model for shared interactive experiences. Fluid will break down the barriers of the traditional document as we know it and usher in the beginning of the free-flowing canvas. Fluid is expected to be available to developers later this calendar year through a software development kit. Also, later this year we expect to deliver the first Microsoft 365 experiences powered by Fluid. Its capabilities include:
    • Enabling content, e.g., from the web or productivity apps, to be deconstructed and reconstructed into modular components so people can more easily create together.
    • Delivering high-performance, multiperson, co-authoring experiences at speeds not yet achieved in the industry.
    • Creating room for intelligent agents to work alongside humans to co-author, fetch content, provide photo suggestions, identify experts, translate data and more.
  • Today we’re announcing new features for the next version of Microsoft Edge that address some of the fundamental frustrations with browsers today, including:
    • IE mode — addressing the more than 60% of businesses using multiple browsers today, IE mode integrates Internet Explorer directly into the new Microsoft Edge via a tab. This allows businesses to run legacy Internet Explorer-based apps in a modern browser.
    • Privacy tools — additional privacy controls allowing customers to choose from three levels of privacy in Microsoft Edge: Unrestricted, Balanced and Strict. Depending on which option you pick, Microsoft Edge adjusts how third parties can track you across the web, giving customers more choice and transparency for a more personalized experience.
    • Collections — addressing the information overload customers feel with the web today, Collections allows you to collect, organize, share and export content more efficiently and with Office integration.
    • These features and more will begin to roll out over time as we get closer to the broader launch of the next version of Microsoft Edge.
  • Today we announced our vision for the future of intelligent agents. This new approach is focused on building powerful conversational interfaces from data and machine learning instead of from rules, intent and code. We envision a world where every organization has an agent, just like today where every organization has a website. And, the experience is completely natural with multiturn dialog, spanning multiple domains and, importantly, working across multiple agents. With the addition of the Semantic Machines team we’re accelerating our work here. This technology is going to be integrated into our conversational experiences going forward, including Cortana, and made available to developers in the Microsoft Bot Framework and Azure Bot Service.

More information on today’s news across Microsoft 365, including more detail on new developer tools from Windows, Office and Microsoft Teams, can be found at this blog post.

New open source technologies and developer tools to create intelligent apps from cloud to edge
Azure Kubernetes Service (AKS) is one of the fastest-growing services in Azure used by global companies like ASOS to manage cloud app container infrastructure at scale, providing greater reliability and flexibility. At Build, Microsoft is delivering several new features and capabilities to power and safeguard Kubernetes workloads:

  • Kubernetes Eventdriven Autoscaling (KEDA) is an open source component that supports deployment of serverless event-driven containers on Kubernetes created in collaboration with Red Hat. Now in public preview, KEDA presents a new hosting option for Azure Functions that can be deployed as a container in Kubernetes clusters, bringing the Azure Functions programming model and scale controller to any Kubernetes implementation, both in the cloud or on-premises with OpenShift.
  • Azure Policy for AKS applies at-scale enforcements and helps safeguard AKS clusters in a centralized, consistent manner. Azure Policy blocks any violations happening at runtime and performs compliance assessments on all existing clusters for up-to-date visibility across the environment.

Quantum is an exciting new frontier for developers. Microsoft designed Q# specifically for quantum programming, delivering an approachable, high-level programming language with a native-type system for qubits, operators and other abstractions. At Build, Microsoft is open sourcing Q# compilers and simulators to grow the community of Q# developers and unlock new opportunities for partners and startups to enhance their offerings for their own businesses.

Developers spend most of their day toggling between applications, services and tools. To help streamline, Microsoft has brought the world’s most-used enterprise identity system — Azure Active Directory (Azure AD)  toGitHub. This enables GitHub Enterprise customers to gain the benefits of Azure AD identity management and security, along with synchronization of accounts across systems. Developers can now also use their existing GitHub account, including Azure Portal and Azure DevOps, to sign in to Azure. This update enables GitHub developers to go from repository to deployment with just their GitHub account.

Supporting and managing the exponential growth in application data and building a foundation for AI capabilities is an essential element to developing any modern cloud application. The new Hyperscale (Citus) option in Azure Database for PostgreSQL joins Azure SQL Database Hyperscale to enable developers to build highly scalable, low-latency applications using their existing skills. Azure Database Hyperscale significantly scales out compute, storage and memory resources as needed, allowing developers to focus on building app experiences without worrying about performance and scale limitations. Azure is the only cloud that lets developers scale across multiple engines — both proprietary SQL databases and open source databases such as PostgreSQL.

Developing solutions to secure the election process
We believe technology can play a critical role in securing elections and that technology companies have a responsibility to support them. Today Microsoft is announcing two new solutions aimed at addressing the security of voting systems around the world:

  • ElectionGuard is a free, open source software development kit, developed in partnership with Galois, that provides security and public verifiability for elections, as well as guidance and tools to build more accessible voting systems. Microsoft is asking developers around the world to build on and integrate ElectionGuard into existing and new voting systems. The ElectionGuard SDK will be available this summer on GitHub, and Microsoft has partnered with several leading election technology providers to pilot this service in preparation for future elections.
  • Microsoft is also announcing Microsoft 365 for Campaigns. This new service, also available in June, will provide the high-end security capabilities of our Microsoft 365 Business offering to political parties and campaigns, initially those for federal office in the United States. It will do so in a streamlined way and at a low price, preconfigured to optimize for the unique operating environments campaigns face, including their fast pace and high-security-risk profile. Microsoft 365 for Campaigns builds on the AccountGuard threat-detection and nation-state attack notification service we announced in 2018 and simplifies security for political organizations by providing specialized wizards that campaigns can use to easily and efficiently harden their security posture from the ground up. Interested campaigns can sign up by visiting https://m365forcampaigns.microsoft.com.

Deepening our investments in partners
Partners are critical to developing solutions that meet customers’ industry-specific needs, and Microsoft is committed to supporting them. Since introducing Microsoft’s first co-sell program that brings the global scale of Microsoft’s sales force to our partner community, nearly 3,000 ISVs running on Azure have generated over $5 billion in revenue in the past 12 months. The original program is designed to help enterprise customers in their digital transformation by introducing relevant solutions from Azure-based ISV partners. Today Microsoft is announcing two expansions to this program:

  • Expanding co-sell to Microsoft 365, Dynamics 365 and Power Platform to create deeper collaboration in selling line-of-business applications.
  • Expanding sales incentives to Microsoft channel partners when they resell eligible ISV solutions through Microsoft’s cloud solution provider (CSP) program. For all ISVs, small and large, this effectively offers “channel as a service” to accelerate customer acquisition through one of the world’s largest distribution channels.

With the introduction of transactable seat-based SaaS capabilities for AppSource and Azure Marketplace, Microsoft will provide customers in over 141 countries with faster access to innovation from partners through Microsoft’s cloud marketplaces or through its worldwide reseller channel.

Microsoft (Nasdaq “MSFT” @microsoft) enables digital transformation for the era of an intelligent cloud and an intelligent edge. Its mission is to empower every person and every organization on the planet to achieve more.

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/24227/microsoft_corp_logo226_9217jpg.jpg

‫رفع دعوى قانونية ضد شركة بوينغ باسم الشخصيتين الإنسانيين البارزتين في أفريقيا في حادث تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية الرحلة 302، الطائرة 737-8 ماكس

الدكتور كارلو سبيني، رئيس مؤسسة أفريكا تريميلا وزوجته غابرييلا فيشاني، قتلا في الرحلة حين كانا في طريقهما إلى مهمة في كينيا لإدارة برامج رعاية صحية فيها

نيويورك، 6 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — رفعت قضيتان قانونيتان فدراليتان على أساس القتل الناتج عن الإهمال يوم 2 أيار/مايو في شيكاغو بولاية إلينوي من قبل شركة المحاماة كرايندلر أند كرايندلر أل أل بي، بالتعاون مع شركة المحاماة باور روجرز أند سميث أل أل بي باسم أسرة كارلو سبيني وزوجته غابرييلا فيشاني من إقليم أريزو في إيطاليا، اللذين قتلا في حادث تحطم الطائرة البيونغ  737-8  ماكس التي كانت تقوم برحلة شركة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302 يوم 10 آذار/مارس، 2019 في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. المتهمان في القضية هما شركة بوينغ التي مقرها شيكاغو وشركة روزماونت أيروسبيس في ولاية منيسوتا. وتم رفع القضية في محكمة الماقطعة الفدرالية في شيكاغو التابعة للدائرة الثالثة في ولاية إلينوي.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_izsls5xa/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

تقدم الدعوتان القضائيتان حجة دامغة ضد بوينغ وإخفاقات إدارة الطيران الفدرالية التي تسببت في تحطم الطائرة، بما في ذلك الادعاءات التي لم تكن قد طُرحت في دعاوى سابقة بأن بوينغ لم تكن قد فعلت ميزة السلامة المهمة في الطائرة وأن بوينغ فشلت في أن ينظر جهازها MCAS  (أمكاس) في متغيرات الطيران، مثل سرعة الطيران وارتفاع الطائرة، قبل تشغيل ودفع أنف الطائرة نحو الأرض.
وكانت الضحيتان قد شاركتا في مهام إنسانية في أفريقيا، حيث ساعدتا في بناء والإشراف على مستشفيات وعيادات طبية ودور أيتام لصالح السكان المحليين، بمن فيهم الأطفال اليتامى الذين قضى والدوهم بسبب مرض الإيدز وغيره من الأمراض المميتة. وكان سبيني، وهو طبيب، وفيشاني، وهي ممرضة، يترددان على إفريقيا منذ العام 2002، عندما أنشآ برنامجًا للوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز وعلاج الأمراض الأخرى في ملاوي. ومن المشاريع المتعاقبة التي نفذاها في السنوات الـ 16 التالية حتى وفاتهما إنشاء والإشراف على 11 مستشفى وعيادة للرعاية الصحية في كينيا وملاوي وإريتريا وجنوب السودان ومدغشقر وغيرها من البلدان المحتاجة. قبل وفاته، كان سبيني رئيسًا لأفريقيا تريميلا، وهي مؤسسة غير ربحية مقرها في بيرغامو، إيطاليا، والتي تقوم بإنشاء والإشراف على البرامج الإنسانية في البلدان النامية. كان سبيني وفيشاني على متن الطائرة الإثيوبية الرحلة 302 في طريقهما إلى مشروع تابع لإفريقيا تريميلا في كينيا. وبالإضافة إلى أطفالهما الأربعة، خلف سبيني وفيشاني ثمانية أحفاد.

وقالت أندريا سبيني، البنت الكبرى للضحيتين: “لقد التزم والدانا بتحقيق الخير للآخرين. نشعر بالحزن لفقدان والدينا، لكن قبل كل شيء، نحن غاضبون من شركة بوينغ لحرمانها أسرتنا وأصدقاءنا والكثير من المحتاجين في إفريقيا، من هذين الشخصين المميزين. لقد عاشا وعملا معًا لأكثر من 50 عامًا، وقدما الرعاية في المستشفيات وفي المهمات الملتزمة برفاه الآخرين”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_g26oradx/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

وقال جستن غرين Justin Green، المحامي الشريك في شركة كرايندلر وكرايندلر والطيار العسكري المُدرّب، “ارتكبت بوينغ أخطاء لا تغتفر في برمجيتها الخاصة بتعزيز خصائص المناورة للطائرة أمكاس. والأهم من ذلك، وهو الأمر الذي لم تتم معالجته بعد، هو أن نظام أمكاس لا يأخذ بعين الاعتبار قرب الطائرة من الأرض عند اتخاذ قراره الضغط على أنف الطائرة إلى أسفل، وأن بوينغ فشلت في تقديم نظام لتجنب انحدار الطائرة واقترابها من الأرض. صممت بوينغ نظام أمكاس بحيث لا يأخذ بالاعتبار حتى البيانات الدقيقة المقدمة بواسطة الزاوية الثانية لمستشعر الهجوم بالطائرة، وأن لا يقوم برفض البيانات غير المقبولة تمامًا التي يقدمها المستشعر الفاشل التي تشير إلى أن أنف الطائرة كان أعلى بدرجة 74 درجة. وقد سمح تصميم  أمكاس من بوينغ بفشل النقطة الواحدة لمستشعر AOA في التسبب في كارثتين جويتين وهو التصميم الذي ربما يكون الأسوأ في تاريخ الطيران التجاري الحديث.”
وقال تود سميث Todd Smith، المحامي الشريك في شركة باور روجرز آند سميث إل إل بي: “نحن نسعى للحصول على تعويضات عقابية لأن السياسة العامة القوية في إلينوي تدعم مساءلة بوينغ عن سلوكها وإهمالها المتعمد الجسيم، ولا سيما رفضها، حتى اليوم، الاعتراف بأن طائرة بوينغ 737-8  ماكس لديها أي مشاكل تتعلق بالسلامة حتى بعد أن قامت بوقف تشغيل الطائرة ويتم إجبار بوينغ على التصدي للمشكلة التي تسببت في حدوث كارثتي طيران في عمر هذه الطائرة القصير.”

تلخص الشكوى المقدمة اليوم نيابة عن عائلة الضحايا ادعاءاتهم، جزئياً، على النحو التالي:
“وضعت بوينغ مصالحها المالية قبل سلامة الركاب وطواقم الطيران عندما سارعت بتصميم وتصنيع وإصدار التراخيص لطائرة بوينغ 737-8  ماكس، وعندما كذبت على الجمهور وإدارة الطيران الفدرالية وعملاء بوينغ بأن الطائرة كانت آمنة للطيران، والتي واصلت بوينغ القيام به بشكل مثير للصدمة حتى بعد تحطم الطائرة الإيوبية 302.”https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_56hvsnci/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

“لقد أخفت بوينغ عمداً عن عملائها، بما في ذلك الخطوط الجوية الإثيوبية، أن طائرة بوينغ  737-8  ماكس تعاني من خلل في الحركة الهوائية وأنها قد ركبت نظام أمكاس في طائراتها من طراز 737-8  ماكس لمعالجة هذا العيب.”
“حصلت بوينغ على ترخيص إدارة الطيران الفدرالية لطائرة بوينغ 737-8  ماكس من خلال التقليل المتعمد و/أو الإهمال لاحتمالات أن نظام أمكاس يفرض على أنف الطائرة التوجه إلى أسفل عن طريق الخطأ وبالإفراط في تقدير قدرة الطيارين دون حصولهم على التدريب على إدارة نظام أمكاس للاستجابة لحالات الطوارئ التي يتسبب بها نظام أمكاس.”
“لقد أوضحت بوينغ لإدارة الطيران الفدرالية أن أمكاس هو رمز كمبيوتري حميد مبرمج في جهاز الكمبيوتر للتحكم في الطيران من شأنه أن يجعل طائرة بوينغ  737-8 ماكس تبدو “للطيارين” فيها بأنه يقوم بنفس مهام برمجية بوينغ 737NG ؛ ولكن وعلى العكس من ذلك، فإن أمكاس كان ميزة معيبة فتاكة.”
وقال أنطوني تاريكون Anthony Tarricone، وهو شريك أيضًا في شركة كرايندلر، “ستركز القضية، جزئيًا، على العلاقة المتشابكة بين إدارة الطيران الفدرالية وبوينغ، والتي تسمح لمهندسي بوينغ بالعمل كمفتشين معينين لإدارة الطيران الفدرالية في عملية الترخيص. إن حقيقة أنه تم الترخيص لطائرة  737-8 ماكس على أنها طائرة آمنة من دون نظام أمكاس وأن أوضاع إخفاقها تخضع لاختبارات وتحليلات صارمة توضح أن إدارة الطيران الفدرالية قد تمت السيطرة عليها من قبل الصناعة التي من المفترض أن تنظمها. إن حقيقة أن العاملين في الضغط السياسي ركزوا على زيادة أرباح الشركات على حساب سلامة الركاب لا يعزز ترخيص الطائرات على أنها آمنة.”
ملاحظة للمحررين: يمكن الوصول إلى نسخة من الشكاوى على:
شاهد ونزل رفع القضية – كارلو سبيني

https://www.kreindler.com/Recent-Developments/Spini-Carlo-Complaint-19cv2971.pdf

شاهد ونزل رفع القضية – غابرييلا فيشياني

https://www.kreindler.com/Recent-Developments/Spini-Viciani-Complaint-19cv2969.pdf

حول كرايندلر أند كرايندلر أل أل بي
خدم محامو كرايندلر أند كرايندلر أل أل بي كمستشارين قانونيين رئيسيين في جميع الدعاوى القضائية الكبرى المتعلقة بكوارث الطيران التجاري على مدار العقود الستة الماضية، بما في ذلك القضية الرئيسية الأخيرة في الولايات المتحدة ضد بوينغ، وتحطم طائرة الخطوط الجوية آسيانا الرقم 214 في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، وكذلك الخطوط الجوية الماليزية MH370 التي ما زالت مفقودة، طائرة رحلة الخطوط الجوية التركية 1951 من طراز بوينغ 737، طائرة تي دبليو أيه 800، رحلة الخطوط الجوية الكينية البوينغ  507 للطائرة البوينغ 737 في الكاميرون، رحلة طيران كونتيننتال ايرلاينز 3407 في بافالو، رحلة مصر للطيران 990، رحلة شركة سويس إير 111، رحلة الخطوط الجوية الكورية 801  ورحلة سلك أير أم آي 185، ورحلة طائرة تشاينا أيرلاينز سي 1 611،   و الخطوط الجوية السنغافورية أس كيو 006 والعديد غيرها. وسجلت شركة كرايندلر الحصول على أكبر رقم تعويضات لكارثة واحدة في تاريخ الطيران حتى الآن – حوالي 3 مليارات دولار – ضد ليبيا وشركة بان آم في الدعاوى القضائية الناشئة عن تفجير الرحلة 103 فوق لوكربي، اسكتلندا. http://www.kreindler.com

لمزيد من المعلومات عن محامي كرايندلر:

جستن غرين Justin-Green-Bio-March-2019

أنطوني تاريكون Anthony-Tarricone-Bio-2019

بريان أليكساندر Brian-Alexander-Bio-2019

دان روز Dan-Rose-Bio-March-2019

مارك مولر Marc-Moller-Bio-2019

نبذة عن باور روجرز أند سميث إل إل بي
باور روجرز أند سميث إل إل بي هي شركة محاماة مرموقة في شيكاغو متخصصة في قانون المحاكمات المدنية وتحديداً في مجالات المسؤولية عن عيوب المنتج والطيران بالإضافة إلى المسائل المعقدة التي تنطوي على إصابة كارثية وموت ناتج عن الإهمال. تأسست الشركة وقادها بعض من أكثر المحامين شهرة واحتراما في البلاد. وقد تمكن الفريق القانوني الحائز على الجوائز في الشركة من استرداد أكثر من 4 مليارات دولار في الأحكام والتسويات للعملاء – أكثر من 800 مليون دولار أكثر من أقرب منافس لها منذ العام 2000. تود سميث، الشريك المؤسس لشركة باور روجرز أند سميث إل إل بي، شغل منصب رئيس الرابطة الأميركية للعدالة – أكبر جمعية لمحامي المحاكمات في العالم – وترأس قسم الطيران في الرابطة. حصلت الشركة على لقب “مكتب المدعين القانونيين رقم 1” في حجم التعويضات التي حصلت عليها للعملاء في استطلاع مكتب التسوية السنوية لمحامي شيكاغو لمدة تسع سنوات على التوالي. يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول الشركة ومحاميها على http://www.prslaw.com.

لمزيد من المعلومات عن محامي باور روجرز:

تود سميث https://www.prslaw.com/our-attorneys/todd-a-smith/
بريان لاسين https://www.prslaw.com/our-attorneys/todd-a-smith/

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/881820/Spini_and_Viciani_with_missionaries_in_Africa.jpg
الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/881821/Carlo_Spini_with_children_in_Africa.jpg
الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/881840/Kreindler_Logo.jpg

‫رفع دعوى قانونية ضد شركة بوينغ باسم الشخصيتين الإنسانيين البارزتين في أفريقيا في حادث تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية الرحلة 302، الطائرة 737-8 ماكس

الدكتور كارلو سبيني، رئيس مؤسسة أفريكا تريميلا وزوجته غابرييلا فيشاني، قتلا في الرحلة حين كانا في طريقهما إلى مهمة في كينيا لإدارة برامج رعاية صحية فيها

نيويورك، 6 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — رفعت قضيتان قانونيتان فدراليتان على أساس القتل الناتج عن الإهمال يوم 2 أيار/مايو في شيكاغو بولاية إلينوي من قبل شركة المحاماة كرايندلر أند كرايندلر أل أل بي، بالتعاون مع شركة المحاماة باور روجرز أند سميث أل أل بي باسم أسرة كارلو سبيني وزوجته غابرييلا فيشاني من إقليم أريزو في إيطاليا، اللذين قتلا في حادث تحطم الطائرة البيونغ  737-8  ماكس التي كانت تقوم برحلة شركة الخطوط الجوية الإثيوبية رقم 302 يوم 10 آذار/مارس، 2019 في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. المتهمان في القضية هما شركة بوينغ التي مقرها شيكاغو وشركة روزماونت أيروسبيس في ولاية منيسوتا. وتم رفع القضية في محكمة الماقطعة الفدرالية في شيكاغو التابعة للدائرة الثالثة في ولاية إلينوي.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_izsls5xa/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

تقدم الدعوتان القضائيتان حجة دامغة ضد بوينغ وإخفاقات إدارة الطيران الفدرالية التي تسببت في تحطم الطائرة، بما في ذلك الادعاءات التي لم تكن قد طُرحت في دعاوى سابقة بأن بوينغ لم تكن قد فعلت ميزة السلامة المهمة في الطائرة وأن بوينغ فشلت في أن ينظر جهازها MCAS  (أمكاس) في متغيرات الطيران، مثل سرعة الطيران وارتفاع الطائرة، قبل تشغيل ودفع أنف الطائرة نحو الأرض.
وكانت الضحيتان قد شاركتا في مهام إنسانية في أفريقيا، حيث ساعدتا في بناء والإشراف على مستشفيات وعيادات طبية ودور أيتام لصالح السكان المحليين، بمن فيهم الأطفال اليتامى الذين قضى والدوهم بسبب مرض الإيدز وغيره من الأمراض المميتة. وكان سبيني، وهو طبيب، وفيشاني، وهي ممرضة، يترددان على إفريقيا منذ العام 2002، عندما أنشآ برنامجًا للوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز وعلاج الأمراض الأخرى في ملاوي. ومن المشاريع المتعاقبة التي نفذاها في السنوات الـ 16 التالية حتى وفاتهما إنشاء والإشراف على 11 مستشفى وعيادة للرعاية الصحية في كينيا وملاوي وإريتريا وجنوب السودان ومدغشقر وغيرها من البلدان المحتاجة. قبل وفاته، كان سبيني رئيسًا لأفريقيا تريميلا، وهي مؤسسة غير ربحية مقرها في بيرغامو، إيطاليا، والتي تقوم بإنشاء والإشراف على البرامج الإنسانية في البلدان النامية. كان سبيني وفيشاني على متن الطائرة الإثيوبية الرحلة 302 في طريقهما إلى مشروع تابع لإفريقيا تريميلا في كينيا. وبالإضافة إلى أطفالهما الأربعة، خلف سبيني وفيشاني ثمانية أحفاد.

وقالت أندريا سبيني، البنت الكبرى للضحيتين: “لقد التزم والدانا بتحقيق الخير للآخرين. نشعر بالحزن لفقدان والدينا، لكن قبل كل شيء، نحن غاضبون من شركة بوينغ لحرمانها أسرتنا وأصدقاءنا والكثير من المحتاجين في إفريقيا، من هذين الشخصين المميزين. لقد عاشا وعملا معًا لأكثر من 50 عامًا، وقدما الرعاية في المستشفيات وفي المهمات الملتزمة برفاه الآخرين”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_g26oradx/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

وقال جستن غرين Justin Green، المحامي الشريك في شركة كرايندلر وكرايندلر والطيار العسكري المُدرّب، “ارتكبت بوينغ أخطاء لا تغتفر في برمجيتها الخاصة بتعزيز خصائص المناورة للطائرة أمكاس. والأهم من ذلك، وهو الأمر الذي لم تتم معالجته بعد، هو أن نظام أمكاس لا يأخذ بعين الاعتبار قرب الطائرة من الأرض عند اتخاذ قراره الضغط على أنف الطائرة إلى أسفل، وأن بوينغ فشلت في تقديم نظام لتجنب انحدار الطائرة واقترابها من الأرض. صممت بوينغ نظام أمكاس بحيث لا يأخذ بالاعتبار حتى البيانات الدقيقة المقدمة بواسطة الزاوية الثانية لمستشعر الهجوم بالطائرة، وأن لا يقوم برفض البيانات غير المقبولة تمامًا التي يقدمها المستشعر الفاشل التي تشير إلى أن أنف الطائرة كان أعلى بدرجة 74 درجة. وقد سمح تصميم  أمكاس من بوينغ بفشل النقطة الواحدة لمستشعر AOA في التسبب في كارثتين جويتين وهو التصميم الذي ربما يكون الأسوأ في تاريخ الطيران التجاري الحديث.”
وقال تود سميث Todd Smith، المحامي الشريك في شركة باور روجرز آند سميث إل إل بي: “نحن نسعى للحصول على تعويضات عقابية لأن السياسة العامة القوية في إلينوي تدعم مساءلة بوينغ عن سلوكها وإهمالها المتعمد الجسيم، ولا سيما رفضها، حتى اليوم، الاعتراف بأن طائرة بوينغ 737-8  ماكس لديها أي مشاكل تتعلق بالسلامة حتى بعد أن قامت بوقف تشغيل الطائرة ويتم إجبار بوينغ على التصدي للمشكلة التي تسببت في حدوث كارثتي طيران في عمر هذه الطائرة القصير.”

تلخص الشكوى المقدمة اليوم نيابة عن عائلة الضحايا ادعاءاتهم، جزئياً، على النحو التالي:
“وضعت بوينغ مصالحها المالية قبل سلامة الركاب وطواقم الطيران عندما سارعت بتصميم وتصنيع وإصدار التراخيص لطائرة بوينغ 737-8  ماكس، وعندما كذبت على الجمهور وإدارة الطيران الفدرالية وعملاء بوينغ بأن الطائرة كانت آمنة للطيران، والتي واصلت بوينغ القيام به بشكل مثير للصدمة حتى بعد تحطم الطائرة الإيوبية 302.”https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_56hvsnci/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

“لقد أخفت بوينغ عمداً عن عملائها، بما في ذلك الخطوط الجوية الإثيوبية، أن طائرة بوينغ  737-8  ماكس تعاني من خلل في الحركة الهوائية وأنها قد ركبت نظام أمكاس في طائراتها من طراز 737-8  ماكس لمعالجة هذا العيب.”
“حصلت بوينغ على ترخيص إدارة الطيران الفدرالية لطائرة بوينغ 737-8  ماكس من خلال التقليل المتعمد و/أو الإهمال لاحتمالات أن نظام أمكاس يفرض على أنف الطائرة التوجه إلى أسفل عن طريق الخطأ وبالإفراط في تقدير قدرة الطيارين دون حصولهم على التدريب على إدارة نظام أمكاس للاستجابة لحالات الطوارئ التي يتسبب بها نظام أمكاس.”
“لقد أوضحت بوينغ لإدارة الطيران الفدرالية أن أمكاس هو رمز كمبيوتري حميد مبرمج في جهاز الكمبيوتر للتحكم في الطيران من شأنه أن يجعل طائرة بوينغ  737-8 ماكس تبدو “للطيارين” فيها بأنه يقوم بنفس مهام برمجية بوينغ 737NG ؛ ولكن وعلى العكس من ذلك، فإن أمكاس كان ميزة معيبة فتاكة.”
وقال أنطوني تاريكون Anthony Tarricone، وهو شريك أيضًا في شركة كرايندلر، “ستركز القضية، جزئيًا، على العلاقة المتشابكة بين إدارة الطيران الفدرالية وبوينغ، والتي تسمح لمهندسي بوينغ بالعمل كمفتشين معينين لإدارة الطيران الفدرالية في عملية الترخيص. إن حقيقة أنه تم الترخيص لطائرة  737-8 ماكس على أنها طائرة آمنة من دون نظام أمكاس وأن أوضاع إخفاقها تخضع لاختبارات وتحليلات صارمة توضح أن إدارة الطيران الفدرالية قد تمت السيطرة عليها من قبل الصناعة التي من المفترض أن تنظمها. إن حقيقة أن العاملين في الضغط السياسي ركزوا على زيادة أرباح الشركات على حساب سلامة الركاب لا يعزز ترخيص الطائرات على أنها آمنة.”
ملاحظة للمحررين: يمكن الوصول إلى نسخة من الشكاوى على:
شاهد ونزل رفع القضية – كارلو سبيني

https://www.kreindler.com/Recent-Developments/Spini-Carlo-Complaint-19cv2971.pdf

شاهد ونزل رفع القضية – غابرييلا فيشياني

https://www.kreindler.com/Recent-Developments/Spini-Viciani-Complaint-19cv2969.pdf

حول كرايندلر أند كرايندلر أل أل بي
خدم محامو كرايندلر أند كرايندلر أل أل بي كمستشارين قانونيين رئيسيين في جميع الدعاوى القضائية الكبرى المتعلقة بكوارث الطيران التجاري على مدار العقود الستة الماضية، بما في ذلك القضية الرئيسية الأخيرة في الولايات المتحدة ضد بوينغ، وتحطم طائرة الخطوط الجوية آسيانا الرقم 214 في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، وكذلك الخطوط الجوية الماليزية MH370 التي ما زالت مفقودة، طائرة رحلة الخطوط الجوية التركية 1951 من طراز بوينغ 737، طائرة تي دبليو أيه 800، رحلة الخطوط الجوية الكينية البوينغ  507 للطائرة البوينغ 737 في الكاميرون، رحلة طيران كونتيننتال ايرلاينز 3407 في بافالو، رحلة مصر للطيران 990، رحلة شركة سويس إير 111، رحلة الخطوط الجوية الكورية 801  ورحلة سلك أير أم آي 185، ورحلة طائرة تشاينا أيرلاينز سي 1 611،   و الخطوط الجوية السنغافورية أس كيو 006 والعديد غيرها. وسجلت شركة كرايندلر الحصول على أكبر رقم تعويضات لكارثة واحدة في تاريخ الطيران حتى الآن – حوالي 3 مليارات دولار – ضد ليبيا وشركة بان آم في الدعاوى القضائية الناشئة عن تفجير الرحلة 103 فوق لوكربي، اسكتلندا. http://www.kreindler.com

لمزيد من المعلومات عن محامي كرايندلر:

جستن غرين Justin-Green-Bio-March-2019

أنطوني تاريكون Anthony-Tarricone-Bio-2019

بريان أليكساندر Brian-Alexander-Bio-2019

دان روز Dan-Rose-Bio-March-2019

مارك مولر Marc-Moller-Bio-2019

نبذة عن باور روجرز أند سميث إل إل بي
باور روجرز أند سميث إل إل بي هي شركة محاماة مرموقة في شيكاغو متخصصة في قانون المحاكمات المدنية وتحديداً في مجالات المسؤولية عن عيوب المنتج والطيران بالإضافة إلى المسائل المعقدة التي تنطوي على إصابة كارثية وموت ناتج عن الإهمال. تأسست الشركة وقادها بعض من أكثر المحامين شهرة واحتراما في البلاد. وقد تمكن الفريق القانوني الحائز على الجوائز في الشركة من استرداد أكثر من 4 مليارات دولار في الأحكام والتسويات للعملاء – أكثر من 800 مليون دولار أكثر من أقرب منافس لها منذ العام 2000. تود سميث، الشريك المؤسس لشركة باور روجرز أند سميث إل إل بي، شغل منصب رئيس الرابطة الأميركية للعدالة – أكبر جمعية لمحامي المحاكمات في العالم – وترأس قسم الطيران في الرابطة. حصلت الشركة على لقب “مكتب المدعين القانونيين رقم 1” في حجم التعويضات التي حصلت عليها للعملاء في استطلاع مكتب التسوية السنوية لمحامي شيكاغو لمدة تسع سنوات على التوالي. يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول الشركة ومحاميها على http://www.prslaw.com.

لمزيد من المعلومات عن محامي باور روجرز:

تود سميث https://www.prslaw.com/our-attorneys/todd-a-smith/
بريان لاسين https://www.prslaw.com/our-attorneys/todd-a-smith/

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/881820/Spini_and_Viciani_with_missionaries_in_Africa.jpg
الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/881821/Carlo_Spini_with_children_in_Africa.jpg
الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/881840/Kreindler_Logo.jpg

‫شركة ميامي إنترناشيونال هولدنغز تبلغ عن نتائج تجارتها لشهر نيسان/أبريل 2019 والسجلات الجديدة في السوق لمجموعة مياكس إكستشينج؛ مياكس إيميرالد يصل إلى 1% من حصة السوق

برنستون، نيوجيرزي، 6 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — أبلغت شركة ميامي إنترناشيونال هولدنغز (أم آي أتش) اليوم عن نشاطها التجاري لشهر نيسان/أبريل 2019 لمؤشراتها الإلكترونية الكاملة الثلاثة — مياكس، مياكس بيرل ومياكس إيميرالد (التي تعرف معا بمجموعة مياكس إكستشينج). ونفذت مجموعة مياكس إكستشينج مجتمعة أكثر من 37 مليون عقد من عقود خيارات الأسهم في نيسان/أبريل بمتوسط حجم  يومي مشترك يبلغ 1,765,446 عقدا، ما يمثل حصة سوق خيارات أسهم أميركية تبلغ 10.75%.

حجم التجارة لمجموعة مياكس إكستشينج غروب،

الشهر الحالي

المقارنة السنوية حتى تاريخه
عقود خيارات الأسهم أبريل 19 أبريل 18 % تغيير مارس 19 % تغيير أبريل 19 أبريل 18 % تغيير
أيام الاتجار 21 21 21 82 82
صناعة خيارات الأسهم الأميركية 344,847,772 356,177,370 -3.2% 365,585,219 -5.7% 1,402,047,031 1,550,451,011 -9.6%
مجموعة مياكس إكستشينج 37,074,375 30,457,841 21.7% 36,139,275 2.6% 142,066,631 126,986,412 11.9%
مياكس 14,929,614 15,707,143 -5.0% 15,205,060 -1.8% 59,407,698 68,931,145 -13.8%
مياكس بيرل 18,750,520 14,750,698 27.1% 19,797,373 -5.3% 78,127,850 58,055,267 34.6%
مياكس إيميرالد 3,394,241 1,136,842 198.6% 4,531,083
متوسط حجم الاتجار لخيارات الأسهم أبريل 19 أبريل 18 % تغيير مارس 19 % تغيير أبريل 19 أبريل 18 % تغيير
صناعة خيارات الأسهم الأميركية 16,421,322 16,960,827 -3.2% 17,408,820 -5.7% 17,098,135 18,907,939 -9.6%
مجموعة مياكس إكستشينج 1,765,446 1,450,373 21.7% 1,720,918 2.6% 1,732,520 1,548,615 11.9%
مياكس 710,934 747,959 -5.0% 724,050 -1.8% 724,484 840,624 -13.8%
مياكس بيرل 892,882 702,414 27.1% 942,732 -5.3% 952,779 707,991 34.6%
مياكس إيميرالد 161,631 54,135 198.6% 55,257
حجم التجارة لمجموعة مياكس إكستشينج غروب،

الشهر الحالي

المقارنة السنوية حتى تاريخه
حصة سوق خيارات الأسهم April-19 April-18 % Chg. Mar-19 % Chg. April-19 April-18 % Chg.
مجموعة مياكس إكستشينج 10.75% 8.55% 25.7% 9.89% 8.8% 10.13% 8.19% 23.7%
مياكس 4.33% 4.41% -1.8% 4.16% 4.1% 4.24% 4.45% -4.7%
مياكس بيرل 5.44% 4.14% 31.3% 5.42% 0.4% 5.57% 3.74% 48.8%
مياكس إيميرالد 0.98% 0.31% 216.5% 0.32%

 

ومن بين الأخبار والإنجازات الأخرى ما يلي:
ميامي إنترناشيونال هولدنغز
•  الإعلان عن شراكة مع  بورصة منيابوليس للحبوب، (أم جي إي أكس) والتي بموجبها ستعمل بورصة أم جي إي أكس كبورصة حصرية لإدراج وتداول والاتجار بالمنتجات المستقبلية من مؤشر التقلب سبايكس، رهناً بموافقة سي أف تي سي.
•  الإعلان عن شراكة مع تيمبلوم إنك، وهي إحدى الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا المالية المبتكرة، وفرعها  تيمبلوم ماركتس أل أل سي لتطوير بورصة منظمة بالكامل مسجلة من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصة لإدراج وتداول الأوراق المالية الرقمية التي تعمل كمرفق لبورصة مملوكة لشركة  ميامي إنترناشيونال هولدنغز، رهنا بموافقة هيئة الأوراق المالية.

مياكس إيميرالد

  • بلغت حصته في السوق 1٪ في 2 أبريل 2019، أي بعد 23 يومًا من إطلاقه.
    • أكملت طرح الرمز الاستراتيجي في 29 أبريل 2019 وأدرج الآن أكثر من 2680 رمزًا.

مجموعة مياكس إكستشينج

  • سجل يومي جديد لحصة السوق خلال شهر أبريل 2019
    o حصة سوقية بنسبة 11.64٪ تم تحقيقها على مؤشرات مياكس، مياكس بيرل ومياكس إيميرالد، في 15 أبريل 2019.
    •  سجل شهري جديد لحصة السوق خلال شهر أبريل 2019
    o  تم تحقيق 10.75٪ من حصة السوق بشكل جماعي على مؤشرات مياكس، مياكس بيرل ومياكس إيميرالد.

لمزيد من المعلومات حول مجموعة مياكس إكستشينج وخيارات سبايكس، يرجى الاطلاع على الموقع التالي على الإنترنت: www.MIAXOptions.com، أو الاتصال بمكتب العمليات التجارية لمياكس أوبشنز على عنوان البريد الألكتروني التالي: TradingOperations@MIAXOptions.com..

لمزيد من المعلومات حول أم جي إي أكس، يرجى زيارة www.MGEX.com.

اتصالات الشركات:
دومينيك برونيتي – ميلر

الهاتف: 1465-897-609-1+
البريد الألكتروني: dprunetti@miami-holdings.com

إتصالات جي كونلي للإعلام
طوني كونو

525-6855 (973)
tkono@jconnelly.com

نبذة عن شركة ميامي إنترناشيونال هولدنغز

ميامي إنترناشيونال هولدنغز إنك هي الشركة القابضة الأم لشركة ميامي إنترناشيونال سيكيوريتيز إكستشينج أل أل سي (مياكس أوبشنز) ومياكس بيرل، أل أل سي (مياكس بيرل)، ومياكس إيميرالد أل أل سي (مياكس إيميرالد)، وإضافة إلى مياكس أوبشنز، تشكل هذه مجموعة مؤشرات مياكس إكستشينج، وهي ثلاثة مؤشرات خيارات تداول أسهم إلكترونية بالكامل.

تستفيد مياكس ومياكس بيرل ومياكس إيميرالد من التكنولوجيا والبنية التحتية الرائدة في الصناعة  لمياكس إكستشينج لتزويد شركاتها الأعضاء بتسعير تقليدي وتخصيص تناسبي (مياكس)، وتسعير محترفي الأسهم وتخصيص الوقت – السعر (مياكس بيرل)، وهيكل سوق هجين مع تسعير صانع السعر والتخصيص التناسبي (مياكس إيميرالد).
مياكس أوبشنز هي آلية البورصة الحصريية للخيارات التي تمت تسويتها نقدًا على مؤشر التقلبات سبايكس (المؤشر: SPIKE)، وهو مقياس للتقلب المتوقع لـ 30 يوما في أسهم أس بي دي آر أس أند بي 500 إي تي أف (أس بي واي).

تقع المكاتب التنفيذية لمجموعة مياكس إكستشينج والمركز الوطني للعمليات في برنستون، نيوجيرسي، مع مركز ميامي للعمليات ومكاتب إضافية في ميامي، فلوريدا.
لمعرفة المزيد حول ميامي إنترناشيونال هولدنغز  ومجموعة مياكس إكستشينج، يرجى زيارة: www.MIAXOptions.com

حول  أم جي إي أكس
تم تأسيس أم جي إي أكس، وهي شركة سوق عقود معينة ومقاصة مشتقات أسهم مسجلة، في العام 1881 وهي السوق الوحيد للقمح الربيعي الأحمر الصلب(HRSW)، ومؤشر الذرة الوطني(NCI)، ومؤشر فول الصويا الوطنيNSI)، ومؤشر عقود القمح الشتوي الأحمر(HRWI)، ةمؤشر القمح الربيعي الصلب الأحمر(HRSI)، ومؤشر الأسهم الآجلة وخيارات القمح الشتوي الناعم(SRWI)، بالإضافة إلى خيارات خيارات توزيع تقويم HRSW.  بالإضافة إلى ذلك، توفر أم جي إي أكس خدمات سوق العقود المحددة و مقاصة الخيارات لشركاء الأعمال في مجموعة من فئات الأصول. لمعرفة المزيد عن أم جي إي أكس، يرجى زيارة www.mgex.com.

تنويه وملاحظة تحذيرية في ما يتعلق بالبيانات التطلعية
يجب ألا يمثل هذا البيان الصحفي عرضا لبيع أو التماس عرض لشراء أية أوراق مالية من شركة ميامي الدولية القابضة (مع الشركات الفرعية التابعة له، الشركة)، وشركة أم جي إي أكس، ولا يجب أن يشكل عرضا، أو التماسا أو بيعا في أي ولاية أو اختصاص قضائي يكون فيها مثل هذا العرض؛ الالتماس أو البيع غير قانوني. هذا البيان الصحفي قد يحتوي على بيانات تطلعية، بما في ذلك البيانات التطلعية بالمعنى المقصود في قانون إصلاح التقاضي للأوراق المالية الخاصة لعام 1995. قد يحتوي هذا البيان الصحفي على بيانات تطلعية، بما في ذلك البيانات التطلعية بالمعنى المقصود في قانون إصلاح التقاضي بشأن الأوراق المالية الخاصة لعام 1995. وتصف البيانات التطلعية التوقعات أو الخطط أو النتائج أو الاستراتيجيات المستقبلية وتسبقها عمومًا كلمات مثل “قد”، “المستقبل”، “الخطة” أو “المخطط”، “سوف” أو “ينبغي”، “المتوقع”، “يتوقع”، “المسودة”، “في النهاية” أو “المتوقعة”. إننا نحذر من أن هذه البيانات تخضع لمجموعة كبيرة من المخاطر والشكوك التي قد تتسبب في اختلاف الظروف أو الأحداث أو النتائج في المستقبل ماديًا عن تلك المتوقعة في البيانات التطلعية، بما في ذلك المخاطر المتمثلة في أن تأتي النتائج الفعلية مختلفة ماديًا عن تلك المتوقعة في البيانات التطلعية.

تظل جميع العلامات التجارية للأطراف ثالثة (بما في ذلك الشعارات والرموز) التي تشير إليها الشركة ملكًا لأصحابها المعنيين. ما لم يتم تحديد ذلك على وجه التحديد، فإن استخدام الشركة للعلامات التجارية للأطراف الأخرى لا يشير إلى أي علاقة أو رعاية أو تأييد بين مالكي هذه العلامات التجارية وأي من الشركة أو أم جي إي أكس أي إشارات من قبل الشركة إلى علامات تجارية خاصة بطرف ثالث هي تحديد سلع و / أو خدمات الطرف الثالث المقابلة ويجب اعتبارها استخدامًا عادلًا بموجب قانون العلامات التجارية.

‫معرض كانتون الـ 125 يسلط الضوء على التأثير المتزايد لصناعة الأقمشة والمنسوجات

غوانغجو، الصين، 6 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — جمعت المرحلة الثالثة لمعرض الواردات والصادرات الصيني الـ 125 (معرض كانتون) ما يقرب من 5,000 عارض في مجالات المنسوجات والأقمشة والأحذية والحقائب وحقائب اليد والمنتجات الترفيهية والأدوية ومنتجات الرعاية الصحية والأغذية، ما مثل عرضا مفصلا للتجارة العالمية المتغيرة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_2h5j8q7c/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

وأشارت ماغي بو، نائبة المدير العام لمكتب الشؤون الخارجية لمعرض كانتون، إلى أنه في مواجهة ضغوط الشكوك المتعلقة بالتجارة العالمية ومعايير الاستيراد الأكثر صرامة، فإن جهود الشركات الصينية المستمرة في الابتكار وتحسين أداء المنتجات تضمن حصة سوقية عالمية متزايدة لها.

التخصيص والابتكار: تجربة جديدة بين الشركات المحلية
واستجابة لسوق آخذة في التوسع والأذواق المتخصصة المتطورة للمستهلكين، لا تقدم كبرى شركات النسيج والملابس الصينية منتجات عالية الجودة فحسب، بل تسعى بنشاط أيضًا إلى التخصيص وتطوير تقنيات جديدة.

حافظت  شركة تيانشان وول تيكس، العلامة التجارية الصينية الرائدة في مجال الكشمير التي كانت مشاركة في المعرض، والمعروفة عن وضعها معايير جديدة في صناعة الكشمير الصيني، على ميزتها التنافسية من عبر تكييف تقنيات الإنتاج مع عادات الاستهلاك في البلدان المختلفة، وفازت بالاعتراف الدولي مثل فوزها بالجائزة الذهبية لجودة النسيج والملابس الإسبانية وجائزة باريس الخامسة عشرة للجودة والتكنولوجيا.

صناعة المنسوجات والملابس الصينية تظهر زيادة التأثير الدولي
تشير أحدث بيانات الإحصاءات من الإدارة العامة للجمارك إلى أن صادرات جمهورية الصين الشعبية من الملابس الصينية ولعب الأطفال وسبعة منتجات إضافية كثيفة العمالة في الربع الأول من عام 2019 قد زادت بنسبة إجمالية بلغت 6.5 في المئة مقارنة بالعام الماضي. وإذ تهدف إلى زيادة إمكانات السوق العالمية، تكتسب شركات المنسوجات والملابس الصينية القدرة التنافسية المتزايدة في السوق على الساحة العالمية من خلال القدرة الشاملة على البحث والتطوير والاستجابة السريعة ودعم الخدمات.

هيبي بيليكشن، الشركة الرائدة في صناعة المنسوجات المنزلية في الصين، والتي تنتج ما مجموعه 3200 طن من مجموعة متنوعة من المناشف سنويًا، تصدر إلى 34 دولة ومنطقة في جنوب شرق آسيا وأوروبا وأميركا الشمالية واليابان. من خلال التعاون مع فرق التصميم في اليابان وإيطاليا، تقدم الشركة ما بين 2-3 منتجات جديدة كل أسبوع، حيث يصل حجم صادراتها السنوية إلى 14.9 مليون دولار أميركي في السوق العالمية.

وقال ليو هونغ مدير الشركة: “قد نواجه ضغوطًا وسوقًا عالمية أكثر تنافسية هذا العام. لكننا متفائلون ونتوقع طلبًا أكبر من الأسواق الناشئة”.

بالإضافة إلى عرض التصنيع الصيني، يسعى معرض كانتون أيضًا إلى تقديم علامات تجارية عالمية رائدة في السوق الصينية. وقد تضمنت الطبعة 125 من المعرض شركات غوهار للأنسجة والقطن من باكستان، والعلامة التجارية للأدوات المنزلية التي يعود تاريخها إلى قرن من الزمن، آر أل كانا وشيف شاكتي للصادرات من  من الهند، وشركات من المنسوجات التركية ومركز الملابس دينزلي.

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة http://cantonfair.org.cn/en/index.aspx.

حول معرض كانتون

يقام معرض الصين للاستيراد والتصدير (“معرض كانتون”) مرتين في مدينة غوانغجو كل ربيع وخريف. تم تأسيس المعرض في العام 1957، وهو الآن معرض شامل يتمتع بأطول تاريخ في البلاد ويعتبر أعلى معرض مستوى وأكبر نطاقا وأكبر عددا من المنتجات، فضلاً عن أوسع توزيع لأصول المشترين وأعلى قيمة أعمال في الصين.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/881530/QQ__20190502152119.jpg