أكد شقيق الأسير الأردني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، عبدالله البرغوثي (50 عاماً)، أنه “بدأ منذ أربعة أيام إضراباً مفتوحاً عن الطعام، بسبب نقله إلى العزل الانفرادي في 31 أيار/مايو الماضي”.

وقال رائف البرغوثي لـ”قدس برس” إن “شقيقه عبدالله نقل مع ثلاثة أسرى إلى سجن ريمون للعزل الانفرادي، بزعم تهريبهم لهاتف نقال”، مستدركاً أن “الأسرى الآخرين أعيدوا إلى السجن دون عبدالله”.

وحمّلت عائلة الأسير البرغوثي مصلحة السجون الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن أي ضرر يلحق بابنها، وقالت إنه “يعاني من مشاكل صحية عديدة”.

وكانت “اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين في المعتقلات الصهيونية” قد قالت، في بيان تلقته “قدس برس” اليوم، إنها “تتابع بقلق بالغ قيام سلطات الاحتلال بعزل الأسير الأردني عبدالله البرغوثي في زنزانة انفرادية تفتقر إلى أدنى مقومات الاحتياجات الإنسانية”.

وطالبت اللجنة “الحكومة الأردنية بتحمل مسؤوليتها الدستورية تجاه البرغوثي، الذي يحمل الرقم الوطني (9721041489)، ويتعرض للتنكيل لدى الكيان الصهيوني”.

ويعتبر عبدالله البرغوثي صاحب أعلى حكم في سجون الاحتلال، حيث إنه محكوم بـ67 مؤبداً.

ويشار إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال صعّدت من سياسة العزل الانفرادي منذ أيلول/سبتمبر العام الماضي، بعد انتزاع ستة أسرى حريتهم من سجن جلبوع شديد التحصين.

وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية أيار/مايو 2022، نحو أربعة آلاف و600 أسير، من بينهم 31 امرأة، و172 طفلاً، و682 معتقلاً إداريًا، و29 معتقلًا معزولاً، وفقًا لهيئة شؤون الأسرى.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply