كشف طاقم الدفاع عن الأسير أحمد مناصرة (20 عاما)، اليوم الثلاثاء، أن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي نقلته، الليلة الماضية، إلى مستشفى سجن الرملة، بعد تفاقم حالته الصحية النفسية.

وأشار “الطاقم”، في بيان، إلى أن ما يعرف بـ”طبيب السجن”، أصدر قرارا بتحويل الأسير مناصرة إلى مستشفى السجن، لمدة عشرة أيام.

وحذر الطاقم من أن استمرار عزل الأسير أحمد مناصرة الانفرادي، يفاقم من حالته الصحية النفسية الصعبة.

وحمل طاقم الدفاع، سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن أي مساس بمناصرة.

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن مناصرة اعتقل عام 2015 حينما كان طالبًا، في الصف الثامن بإحدى مدارس القدس، وكان آنذاك، يبلغ من العمر 13 عامًا.

وسرد نادي الأسير في بيان، تفاصيل الاعتقال، حيث أوضح أنه “بتاريخ 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، تعرض أحمد (مناصرة) وابن عمه حسن، الذي اُستشهد في ذلك اليوم، بعد إطلاق النار عليه وأحمد، لعملية تنكيل وحشية من قبل المستوطنين”.

وتابع: “في حينه نُشرت فيديوهات لمشاهد قاسية له، كان ملقى على الأرض ويصرخ وهو ومصاب، ويحاول جنود الاحتلال تثبيته على الأرض والتنكيل به، وتحولت قضيته إلى قضية عالمية”.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply