تظاهرات إسرائيلية قرب برلمان الاحتلال قبيل إقرار خطة “إصلاح القضاء”

تستعد الهيئة العامة لبرلمان الاحتلال (كنيست) مساء اليوم الاثنين، للتصويت على خطة ما يسمى قانون “إصلاح القضاء”، بينما تجمع عشرت آلاف المتظاهرين احتجاجا على الخطة.

وهاجمت متظاهرة معارضة لإصلاح النظام القضائي، رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، واتهمته بتدمير الديمقراطية في “إسرائيل”، وفقًا لموقع /واللا/ العبري.

وانفجرت المتظاهرة في وجه نتنياهو بالصراخ، وقالت: “عار، عار عليكم، لا يجب أن تكون هنا، لا تبتسم، أنتم تدمرون الديمقراطية”.

وردًا عليها، قال نتنياهو، “لقد سمعت الكلمات، يجب أن يخجلوا حقًا”.

واعتبر نتنياهو، في بداية اجتماع كتلة حزب “الليكود” في الكنيست، أن قادة الاحتجاجات “يدوسون على الديمقراطية، وهم يدعون إلى عصيان مدني، وحرب أهلية، وإلى سفك دماء في الشوارع، ووصلوا اليوم إلى حضيض جديد”.

بدوره قال رئيس المعارضة وحزب “ييش عتيد”، يائير لبيد، في بداية اجتماع كتلة حزبه في البرلمان، إن “الليلة المقبلة ستخطو دولة إسرائيل الخطوة الأولى نحو تحولها إلى دولة غير ديمقراطية، فالحكومة تطرح للتصويت بالقراءة الأولى قانونين لإلغاء الديمقراطية الإسرائيلية”.

وللأسبوع السابع على التوالي، تظاهر عشرات آلاف الأشخاص في أنحاء “إسرائيل”، ضد خطة “الإصلاح القضائي” التي تعتزم حكومة نتنياهو تنفيذها.

وتقول المعارضة في “إسرائيل”، إن هذه الخطة تمثل “بداية النهاية للديمقراطية”، فيما يردّد نتنياهو أنها تهدف إلى “إعادة التوازن بين السلطات (التنفيذية والتشريعية والقضائية) الذي انتُهك خلال العقدين الأخيرين”.

وتتضمّن الخطة تعديلات تحدّ من سلطات المحكمة العليا (أعلى سلطة قضائية) وتمنح الحكومة سيطرة على تعيين قضاتها.

Source: Quds Press International News Agency