“حماس”: تفجير منزلي منفذي عملية “أرئيل” إرهاب دولة

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الثلاثاء، إن “هدم منزلي عائلتي منفذي عملية أرئيل البطولية إرهاب دولة، وعقاب جماعي لا يُضعف عزيمة شعبنا”.

وجاء في بيان أصدرته “حماس”، وتلقته “قدس برس”، أن “هدم منزلي عائلتي الأسيرين يوسف عاصي ويحيى مرعي، لن يُضعف عزيمة مقاومة شعبنا الباسلة”.

وأكدت “حماس” أن “ما دمّره المحتل سيُعاد بناؤه بسواعد الشباب”.

وأضافت: “نقدّر عاليًا صمود أهلنا في قراوة بني حسان، ونحيي جماهير شعبنا التي قادت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال خلال اقتحامها البلدة، مردفة أنها “تشدّ على أيديهم لمواصلة التصدي لقوات الاحتلال وقطعان مستوطنيه، واستهداف مواقعهم كافة”.

ولفتت الحركة إلى أن “عملية مستوطنة أرئيل البطولية جاءت ضمن سلسلة عمليات الرد على تدنيس المسجد الأقصى والعدوان عليه”.

وشددت على أن الشعب الفلسطيني “سيواصل حماية أقصاه ومقدساته وأرضه، مهما بلغت التضحيات”.

وفجّرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، منزلين يعودان لمنفذي عملية “مستوطنة أرئيل” نهاية نيسان/أبريل الماضي، والتي أسفرت عن مقتل حارس المستوطنة، إثر إطلاق النار عليه من مسافة صفر.

وكانت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، تبنّت الهجوم على نقطة حماية مستوطنة “أرئيل” المقامة على أراضٍ تتبع سلفيت بالضفة الغربية قبل أيام، والتي أدت إلى مقتل جندي للاحتلال.

Source: Quds Press International News Agency