محكمة الاحتلال تؤجل محاكمة مراسل “قدس برس” جنوب الضفة

أجّلت محكمة “عوفر” التابعة للاحتلال الإسرائيلي، محاكمة مراسل وكالة “قدس برس” في جنوب الضفة الغربية المحتلة، الصحفي عامر أبو عرفة، إلى الاثنين القادم.

وقال عنان أبو عرفة، شقيق عامر، إن عائلته اتجهت إلى المحكمة، اليوم الثلاثاء، منذ الساعة التاسعة صباحًا، لحضور محاكمته التي من المفترض أن تعقد في الرابعة مساءً.

وروى عنان لـ”قدس برس” أنه في تمام الرابعة؛ دعا محامي شقيقه عائلته للدخول إلى قاعة المحكمة، إلا أنهم تفاجؤوا بعدم وجود عامر في القاعة.

وأضاف أن المحامي أخبرهم بأن الاحتلال “نسي” إحضار عامر من مركز توقيف “عصيون”، على الرغم من وصول دفعة الأسرى الذين من المفترض أن يحضروا المحاكمة.

وبين عنان أن شقيقه حضر محاكمته عبر “مكالمة فيديو بالهاتف المحمول”.

وأكد أنه طلب الحديث إلى عامر للاطمئنان على وضعه، وعندما سأله عن التهم الموجهة إليه؛ أكد أن “الاحتلال لم يوجه له أي تهمة سوى عمله الصحفي، وإعداده تقارير ومقابلات صحفية مع قياديين من جميع الفصائل الفلسطينية”.

وأكد مراسل “قدس برس” الأسير عامر، في حديثه مع شقيقه، أن ضابطًا في “الشاباك” (جهاز مخابرات الاحتلال الإسرائيلي) قال له: “سيتم تحويلك إلى الاعتقال الإداري إذا لم تأخذ الحكم الذي نريده لك”.

وأشار عنان إلى أن التهم الموجهة لأخيه عامر حول عمله الصحفي؛ تم تكييفها لتصبح “التحريض على (إسرائيل) عبر منصة فيسبوك”.

وتساءل شقيق أبو عرفة: “أين نقابة الصحفيين الفلسطينيين مما يجري مع أخي؟ عامر يتحدث عن أوجاعنا جميعًا، فلماذا لا أحد يسأل عنه اليوم؟”.

ووجّه عنان تساؤله لنقيب الصحفيين، ناصر أبو بكر، قائلاً: “هل تعلم أن أخي الصحفي معتقل؟”، لافتًا إلى أن النقابة لم تصدر بيانًا أو استنكارًا حول اعتقال شقيقه عامر.

واستدرك: “إذا لم تكونوا على قدر المسؤولية؛ فاتركوا الأمر لغيركم وارحلوا”.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، الصحفي عامر أبو عرفة، مراسل وكالة “قدس برس” في جنوب الضفة الغربية المحتلة، عقب مداهمة منزله في مدينة الخليل.

وأدانت هيئات واتحادات ومؤسسات صحفية وحقوقية اعتقال الزميل أبو عرفة، وسط غياب تام لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، رغم مرور ثمانية أيام على اعتقاله.

Source: Quds Press International News Agency