كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب، عن أن مصلحة سجون الاحتلال، تبحث إمكانية إقالة قائد سجن جلبوع الإسرائيلي، “جوندر فريدي بن شطريت”، الذي فر منه الأسرى الفلسطينيون الستة في 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، وأعيد اعتقالهم بعد أسبوعين تقريبا.

وقال موقع ” واللا” الإخباري العبري، اليوم الجمعة، إن “هذا الموضوع تم بحثه على المستوى القانوني في لجنة مصلحة السجون الإسرائيلية، حتى قبل تشكيل لجنة التحقيق ونشر نتائجها”.

واضاف “الموقع”، أن “عقبات قانونية أعاقت حتى الآن عزل قائد سجن جلبوع، وهنالك تحرك قانوني ضد بن شطريت على مستوى القيادة”.

ووفقا للموقع، فقد تم تعيين بن شطريت، قائدًا للسجن في العام الماضي من قبل مفوض مصلحة السجون الإسرائيلي السابق المقرب منه، آشر فاكنين، “على الرغم من أنه لم يكن لديه أي خبرة قيادية على الإطلاق في إدارة السجون”.

وكان ما يسمى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومير بار ليف، أعلن قبل اسبوعين، عن تشكيل لجنة تقصي الحقائق الحكومية، التي ستحقق في فرار الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن الجلبوع.

في 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، فرّ ستة أسرى فلسطينيون من سجن “جلبوع” شديد الحراسة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، وأُعيد اعتقال أربعة منهم بعد عدة ايام، فيما جرى اعتقال الاسيرين الآخرين بعد نحو أسبوعين.

Source: Quds Press International News Agency

By User2

Leave a Reply