Israel sends flowers, summons to Palestinian on wedding day

Published by
Al-Araby

Israel’s Shin Bet internal security service delivered flowers and an interrogation summons to former political prisoner Mahdi Badawneh on his wedding day in Bethlehem. Attached to the bouquet was a summons for interrogation along with a note reading: “Congratulations from the Captain of Israel’s intelligence service, Shaker”. A post shared by Eye On Palestine (@eye.on.palestine) This is the second time this year that the Shin Bet has made such a gesture. In August 2021, also in Bethlehem, groom Ahmed Adaween from the Al-Azza refugee camp received a bouquet with a court summons for him and his … Continue reading “Israel sends flowers, summons to Palestinian on wedding day”

Afghan soldier among refugees who crossed Channel to UK

Published by
Al-Araby

An Afghan soldier who worked with British forces was among some 600 people who made the perilousEnglish Channel crossing on Wednesday, the Times reported. His family told the London-based newspaper thatthey left Afghanistan “because of the Taliban” and because they could no longer wait for British protection from the Islamist group. The soldier’s brother, 40, who gave his name as Khan, explained: “Because he worked with the British [there are] problems with the Taliban. All the time, this is why I come with my children” “We have all the documents, but we waited so long for help” he added. Anot… Continue reading “Afghan soldier among refugees who crossed Channel to UK”

‫ LTI تقوم بتمكين التحول الرقمي على نطاق واسع لمجموعة شركات PIH

– يُظهِر تنفيذ أنظمة “ساب” عبر 63 مجموعة شركات خبرة شركة LTI  العميقة في مجال الهندسة والبناء

مومباي، الهند، 25 نوفمبر 2021 — /PRNewswireلارسن آند توبرو إنفوتيك(Larsen & Toubro Infotech) (BSE:  540005) (NSE: LTI) -وهي شركة استشارات تقنية وحلول رقمية عالمية- في شراكة مع مجموعة شركات عالمية مقرها قطر، وهي مجموعة شركات باور إنترناشيونال القابضة (Power International Holding (PIH من أجل تمكين التحول الرقمي على نطاق واسع من الاستفادة من مجموعة واسعة من حلول شركة ساب (®SAP) من أجل شركة ذكية.  ويعمل تنفيذ إطار عمل الحلول على تعزيز وتسريع رؤية PIH للوصول إلى نهج أعمال “رقمي أولاً” يعتمد على البيانات.

LTI_Logo

وكجزء من رحلة التحول الرقمي لشركة PIH مع LTI، تنتشر 63 شركة من شركات المجموعة عبر أربعة مجالات للأعمال خضعت لتحول أكثر من 250 عملية.  ويستفيد هذا التحول الرقمي من ®SAP S/4HANA، وحلول ®SAP SuccessFactors، وحلول SAP السحابية للصناعة، والإضافات المبنية على منصة تكنولوجيا ساب للأعمال (SAP BTP) التي تستفيد من العديد من الحلول القائمة على بروتوكول الإنترنت من LTI المصممة لصناعات الهندسة والبناء.  وهو يتضمن مُزامِن التخطيط، وسلسلة مدفوعات المشروع، وأداة نشر الموارد، وقمرة قيادة إدارة المشروع من أجل التنبؤ بالأداء، والتدفق النقدي الهندسي، وبوابة الموردين.  لقد قامت هذه المبادرة بتمكين مجموعة شركات PIH من الحصول على تدفق سلس للبيانات من أجل تمكين اتخاذ قرارات أكثر دقة وفي الوقت المناسب عبر مشهد أعمال متنوع، كما مكّنتهم من الحصول على أدلة أعمال لعمليات الاستحواذ أو الاندماج أو إلغاء الاندماج الجديدة.

قال سودهير شاتورفيدي، الرئيس وعضو مجلس الإدارة التنفيذي لدى LTI :  “أدى التسارع الرقمي الناجم عن الوباء إلى إبراز فوائد تبني التقنيات المثيرة للضجة.  ويمكن لرقمنة الأساسيات أن تعزز كفاءة العملية ورضاء العملاء وتقليل التكاليف، والتي تساعد معًا في تحقيق التميز في الأعمال.  إن تراث LTI الغني بالخبرة في صناعة الهندسة والبناء وشراكتنا القوية مع ساب كشريك خدمة استراتيجي عالمي تجعلنا الشريك المثالي لـ PIH لهذه المشاركة الطموحة”.

جاسم عبد الرحمن، رئيس قسم المعلومات للمجموعة لدى PIH :  “في PIH، عقدنا العزم على التطور والتنويع والنمو من خلال اعتماد نهج رقمي أولاً.  ومن أجل تحقيق هذا الهدف، أردنا حلاً لا يشمل الأعمال التجارية الحالية فحسب في إطار رقمي واحد، بل يوفر أيضًا المرونة لتجهيز غزتنا في الصناعات الجديدة في المستقبل.  إن خبرة LTI المثبَتة في تمكين أنظمة التحول الرقمي المثيرة للضجة تحظى بشهرة عالمية، وبالتعاون مع ساب، قامت شراكتنا بتمكين رحلة PIH التحولية”.

وعلق علاء جابر، المدير الإداري لشركة ساب قطر وأسواق النمو السريع قائلاً:  “تؤكد الأوقات الحالية على أهمية السرعة وخفة الحركة والمرونة وقابلية التوسع للشركات في قطر من أجل مواصلة مسيرتها نحو النمو.  ويَبرز التحول الرقمي لشركة PIH مع LTI كشهادة مثالية لعرض نهج استباقي في تبني التكنولوجيا من أجل مساعدة الشركات الكبيرة على التوسع بوتيرة سريعة”.

PIH هي تكتل مقره قطر يعمل فيه أكثر من 60000 موظف يعملون في عدة بلدان عبر ستة قطاعات – المقاولات العامة (UCC Holding)، والتطوير العقاري، والصناعة والخدمات، والخدمات العامة، والزراعة والصناعات الغذائية (بلدنا)، والضيافة والترفيه.

حول شركة LTI

LTI (NSE: LTI) هي شركة استشارات تقنية وحلول رقمية عالمية تساعد أكثر من 460 عميل على النجاح في عالم متقارب.  ومن خلال عملياتنا في 33 دولة، فإننا نقطع شوطًا إضافيًا من أجل عملائنا ونُسرِّع من تحولهم الرقمي من خلال منصة Mosaic من LTI التي تقوم بإتاحة خدماتهم على الأجهزة الجوّالة، ووسائل التواصل الاجتماعي، والخدمات التحليلية، وإنترنت الأشياء، والسحابة.  وقد تأسست في عام 1997 كشركة تابعة لشركة لارسن آند توبرو المحدودة، ويمنحنا تراثنا الفريد خبرة لا مثيل لها في العالم الحقيقي لحل أكثر التحديات تعقيدًا للشركات في جميع المجالات.  ويقوم فريقنا المكون من أكثر من 40000 موظف في LTI بتمكين عملائنا من تحسين فعالية أعمالهم وعملياتهم التقنية وتقديم قيمة لعملائهم وموظفيهم ومساهميهم كل يوم.  يمكنك العثور على المزيد على http://www.Lntinfotech.com أو تابعنا على LTI_Global@.

أية بيانات في هذا البيان لا تُمثِّل حقائق تاريخية هي بيانات تطلعية على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي للأوراق المالية الخاصة الأمريكية لعام 1995.  وتخضع جميع البيانات التطلعية لمختلف المخاطر والشكوك الموضحة في ملفات ساب لدى “هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية”، بما في ذلك أحدث تقرير سنوي لها بشأن النموذج F-20، والذي قد يتسبب في اختلاف النتائج الفعلية ماديًا عن التوقعات.  وتُحذِّر ساب القراء من الاعتماد بشكل غير مبرر على هذه البيانات التطلعية التي لا تلتزم ساب بتحديثها، والتي لا تتحدث إلا اعتبارًا من تواريخها.

تُعَد ساب ومنتجات وخدمات ساب الأخرى المذكورة هنا بالإضافة إلى الشعارات الخاصة بها علامات تجارية أو علامات تجارية مسجلة لشركة ساب إس إي (SAP SE) في ألمانيا وبلدان أخرى.

 يُرجى الاطلاع على https://www.sap.com/copyright للحصول على معلومات وإشعارات العلامات التجارية الإضافية.  جميع أسماء المنتجات والخدمات الأخرى المذكورة هي علامات تجارية خاصة بشركاتها المعنية.

تَواصَل مع LTI :

اقرأ المزيد:

LTI تُعلِن عن حل الهندسة الرقمية والبناء الرقمي القائم على منصة ساب السحابية  (SAP® Cloud Platform)

– – شراكة  استراتيجية بين LTI وساب

LTI في صناعة الهندسة والبناء

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/1044154/LTI_Logo.jpg 

One step closer to interoperability: Applying SNOMED CT’s engine to the International Patient Summary

In 2022, SNOMED International will extend the core of SNOMED CT’s structured clinical terminology to deliver an open, standalone sub-ontology to support the scope of content within the International Patient Summary (IPS) under a Creative Commons license.

London, United Kingdom, Nov. 25, 2021 (GLOBE NEWSWIRE) — At SNOMED International’s recent October Business Meetings held in London, the organization’s governance bodies enacted a decision to extend the core of SNOMED CT’s structured clinical terminology to deliver an open, standalone sub-ontology to support the scope of content within the International Patient Summary (IPS.)

The IPS is an electronic health record extract containing essential healthcare information for use in the unscheduled, cross-border care scenario, as well as for local, regional and other care scenarios. It is a minimal, non-exhaustive set of data elements defined by ISO/EN 17269 and delivered by HL7 in both CDA and FHIR using a curated set of SNOMED CT terms.

There is a groundswell of support across all health sectors to increase the portability and usability of patient information for the purpose of safe health care delivery. In 2019, SNOMED International and HL7 International announced the formalization of a license agreement in which a relevant ‘Free for Use’ Set of SNOMED CT coded concepts would be used within the HL7 IPS. Most recently, we watched as G7 leaders collaborated to release a communique on the dire need to progress a global health interoperability agenda. IBM offers a working definition of interoperability as “the timely and secure access, integration and use of electronic health data so that it can be used to optimize health outcomes for individuals and populations.”  The G7 communique, which highlighted the importance of enabling digital healthcare systems worldwide to work together seamlessly as patients move between providers, facilities and even countries, is an impactful statement that rippled throughout the global health community. A charge taken up by the Global Digital Health Partnership, it is one SNOMED International is eager to support.

Embracing a collaborative approach, “SNOMED International has been pleased to continue to work with HL7 International and partners across Europe and beyond to define SNOMED CT content for use in the International Patient Summary,” offered SNOMED International Management Board Chair, Joanne Burns.

Continuing to act in the spirit of the IPS Freeset, SNOMED International has committed to create and release an openly available IPS sub-ontology in the first half of 2022 to enhance the existing cross border movement of information, and ultimately health system interoperability. Unlike SNOMED International’s Global Patient Set, a flat list of SNOMED CT codes and terms, an IPS sub-ontology will provide implementers with a product that can be used in healthcare solutions using the power of SNOMED CT through its query language and hierarchies for the specified scope. Use of the IPS sub-ontology will allow for more effective use of clinical data analytics and decision support, and for Artificial Intelligence applications.

Alex Elias, Chair of SNOMED International’s General Assembly, the organization’s Member governance body, has observed a significant increase in discussion regarding the IPS. “2021 has seen increased interest by governments and Health and Care organizations globally for implementing the IPS to enhance timely cross border health information flow and interoperability. This has been a primary driver in SNOMED International supporting this recent initiative to make the IPS sub-ontology openly available with SNOMED CT content.“

An organization with an extensive history and active program of collaboration, SNOMED International CEO, Don Sweete, has played a pivotal role in positioning the IPS sub-ontology as a ‘soon to be achieved’ reality. “As the G7 Health Ministers recently indicated, the importance of enabling digital healthcare systems worldwide to work together seamlessly so patients don’t suffer as they move between providers, facilities and even countries is a sentiment that has rippled throughout the global health community”, offered Sweete. He went on to state that, “continued work with fellow health standards development, national, clinical and technical entities, SNOMED International will dedicate resources to achieve the goal of digital health interoperability.” Sweete added, “equipping the IPS, already one of the best examples of international collaboration among standards bodies, with the full capability of SNOMED CT’s ontological design is a significant action that we can contribute to achieving health information access gains for patients.”

Over the coming months, SNOMED International is formalizing the steps and due diligence required to make the IPS sub-ontology available for broad release. Throughout this period, SNOMED International will continue to define the IPS sub-ontology, from content through to its release and maintenance approach for launch in the first half of 2022.

Visit SNOMED International’s IPS Sub-Ontology information page or subscribe to the organization’s news service to learn more as this initiative progresses. For additional information, contact info@snomed.org.

 

About SNOMED International

SNOMED International is a not-for-profit organization that owns and develops SNOMED CT, the world’s most comprehensive healthcare terminology product. We play an essential role in improving the health of humankind by determining standards for a codified language that represents groups of clinical terms. This enables healthcare information to be exchanged globally for the benefit of patients and other stakeholders. We are committed to the rigorous evolution of our products and services, to deliver continuous innovation for the global healthcare community. SNOMED International is the trading name of the International Health Terminology Standards Development Organisation.

www.snomed.org

Attachment


Kelly Kuru
SNOMED International
comms@snomed.org

اتفاق فلسطيني تركي على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين

اتفق وزير الاقتصاد الفلسطيني خالد العسيلي، ووزير التجارة التركي محمد موش، اليوم الخميس، على ضرورة زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، ومساعدة الحكومة الفلسطينية في الانفكاك التدريجي عن اقتصاد الاحتلال الإسرائيلي، خاصة في توفير المنتجات والسلع التي لا يتوفر لها بديل وطني.

جاء ذلك خلال لقاء جمعمها، اليوم الخميس، على هامش اجتماع الدورة الـ37 للدول الأعضاء في اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي “كومسيك” في مدينة اسطنبول التركية.

واتفق الجانبان، على تشجيع المستثمرين من تركيا والدول الإسلامية للاستثمار في فلسطين، وتقديم كل أشكال الدعم اللازمة لتعزيز صمود المقدسيين.

وأبدى الجانب التركي استعداده التام والجاهزية لدعم فلسطين في مختلف المجالات، خاصة زيادة حجم التجارة بين البلدين، وتقديم الدعم الفني في مجال حماية الملكية الفكرية، بما فيها المؤشرات الجغرافية.

وأعرب العسيلي عن شكره وتقديره لمواقف تركيا رئيسًا وحكومةً وشعبًا، ودعمها المستمر للقضية الفلسطينية في مختلف المجالات، وآخرها اعتماد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان المنطقة الصناعية الحرة في جنين كأول منطقة صناعية تتبناها الحكومة التركية خارج حدودها السيادية.

وثمن قرار تركيا بزيادة كوتة التمور الفلسطينية المعفاة من الجمارك إلى السوق التركية من ألف طن إلى 3 آلاف طن سنوياً.

وناقش الجانبان مخرجات اللجنة الاقتصادية التركية الفلسطينية المشتركة، والتي بموجبها تم الاتفاق على زيادة التبادل التجاري بين البلدين وتعزيز التعاون الاقتصادي وتقديم تسهيلات في مجال إدخال المنتجات الفلسطينية الزراعية والزراعية المصنعة إلى السوق التركي بإعفاء كامل.

واتفق الجانبان في نهاية اللقاء على عقد الاجتماع الثاني للمجلس الاقتصادي والاجتماعي وفق القنوات الدبلوماسية المتبعة بين البلدين.

وجرى اللقاء بحضور كل من سها عوض الله مدير عام العلاقات الدولية في الوزارة، والمستشارة الاقتصادية والتجارية في السفارة رنا أبو صيبعة، ومن العلاقات الدولية في الوزارة إسراء ملحم.

Source: Quds Press International News Agency

الأردنيون يواصلون الاحتجاجات ضد “اتفاقية الماء مقابل الكهرباء”

شارك المئات من الأردنيين، اليوم الخميس، في الوقفة الاحتجاجية التي دعت لها الحركة الإسلامية في محافظة الزرقاء، مطالبين برحيل الحكومة.

وتأتي هذه الفعالية ضمن سلسلة فعاليات دعت لها الحركة الإسلامية رداً على توقيع الحكومة في معرض إكسبو 2020 دبي، إعلان نوايا عام بين الأردن والإمارات والاحتلال الإسرائيلي، للدخول في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه.

رحيل الحكومة

وطالب القيادي في الحركة الإسلامية أيمن أبو الرّب، برحيل “حكومة بشر الخصاونة، وذلك على خلفية توقيعها اتفاقية النوايا مع الاحتلال الإسرائيلي”، وأعرب عن “خطورة تنامي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي بصورةٍ خطيرة ومتدحرجة”.

ووجه أبو الرب “التحية لشباب الأردن الذين انتفضوا منذ الساعة الأولى لإعلان اتفاق التطبيع مع الاحتلال، خاصة أولئك الذين اعتقلتهم الحكومة في قرارات أمنية غير مقبولة”.

الصمت لم يعد مجدياً

من جانبه، قال النائب خير أبو صعيليك: إنه “لم يعد الصمت مجدياً عمّا تقوم به الحكومات المتعاقبة إزاء التعاون مع الاحتلال الإسرائيلي”.

وأضاف في تصريحٍ خاص لـ”قدس برس” أنه “من المستحيل أن نقبل رهن الغاز والماء والكهرباء، بيد الاحتلال الإسرائيلي، هؤلاء أهل خيانة معرفون على مر التاريخ، فكيف نسلمهم رقابنا بهذا الشكل”.

وشدد على “وجود العديد من الخيارات لدى الحكومة قبل أن تتوجه إلى أي طرف خارج الأردن، فضلاً عن ذلك، فإن الاتفاقية تمت دون الرجوع لمجلس النواب، وهذا أمر مرفوض رفضاً قاطعاً، وسيكون لنا موقف في المجلس ضد هذه القرارات والخطوات التطبيعية”.

إلى ذلك، نفذت القوى الطلابية في جامعة اليرموك وقفة احتجاجية أمام مبنى عمادة شؤون الطلبة، مساء اليوم الخميس، رفضاً لاتفاقية الماء مقابل الكهرباء التي وقعتها حكومة الخصاونة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وندد الطلبة بالاتفاقية التي اعتبروها “محاولة فرض التطبيع على الشعب الأردني، من خلال توقيع الاتفاقيات مثل الغاز والماء مقابل الكهرباء”.

ورفض المشاركون في الوقت ذاته “محاولات تمرير الاتفاقية من قبل الحكومة على أنها لمصلحة الأردن”، مطالبين بوقف “كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال”.

أردنيون ضد التطبيع

ورداً على اتفاقية النوايا التي تنص على الماء مقابل الكهرباء، أطلق ناشطون على منصات التواصل، حملة “أردنيون ضد التطبيع”، ودعوا من خلالها الشعب الأردني إلى المشاركة في العاصفة الالكترونية التي ستنطلق الساعة الثامنة مساء اليوم الخميس، عبر هاشتاج #أردنيون ضد التطبيع.

يذكر أن عدداً من طلبة الجامعات الأردنية نفذوا وقفات احتجاجية رفضاً لإعلان نوايا عام بين الأردن والإمارات والاحتلال الإسرائيلي، للدخول في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه.

وعلمت “قدس برس” أن عدداً من أهالي الطلبة الموقوفين على خلفية المشاركة في وقفات احتجاجية رافضة للاتفاق، أبلغوا عند مراجعة مراكز التوقيف بإلغاء قرار التكفيل (دفع الكفالة) الذي صدر ظهر اليوم الخميس.

وقال شقيق أحد الموقوفين في منشور عبر “فيسبوك”: إن عائلات الموقوفين قامت بدفع رسوم الكفالة وإصدارها، لكنهم أبلغوا بإيقاف التكفيل.

ووقّع الأردن والاحتلال الإسرائيلي على هامش معرض إكسبو في دبي، يوم الإثنين الماضي، إعلان نوايا للتعاون في إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وتحلية المياه.

وتنص الاتفاقية على أن يعمل الأردن على توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية لصالح الاحتلال الإسرائيلي، بينما سيعمل الاحتلال على تحلية المياه لصالح الأردن الذي يعاني من الجفاف.

Source: Quds Press International News Agency

مصدر عسكري إسرائيلي: لا حل حاليا لصواريخ غزة

أقر قائد “المنطقة الجنوبية” في جيش الاحتلال الإسرائيلي، إليعازر توليدانو، بعجز جيش الاحتلال عن التعامل، مع صواريخ المقاومة الفلسطينية.

وقال توليدانو لصحيفة “يسرائيل هيوم”: “لا يوجد حاليا حل للتهديد الذي تشكله صواريخ حماس في قطاع غزة”، مشيرا إلى أن “الجيش يعمل من أجل إيجاد حل لهذا التهديد، وهذا قد يستغرق وقتا”.

واضاف في مقابلة ستنشر غدا الجمعة، ونشرت أجزاء منها اليوم الخميس: “من المستحيل خنق قطاع غزة الذي يبلغ عدد سكانه مليوني نسمة، وأنه يؤيد تحسين الوضع المدني للسكان هناك باعتبار ذلك مصلحة إسرائيلية”.

وكشف توليدانو، عن ركيزتين أساسيتين للاستراتيجية التي يتم اتباعها حاليًا تجاه غزة، تقوم على “ضمان الأمن لأكبر وقت ممكن، وتحسين الحياة المدنية للسكان”، مع “ضمان حرمان حماس من قدراتها العسكرية، دون إضعاف المكونات المدنية”.

وأثار ضعف منظومة قبة الاحتلال للتعامل مع الصواريخ، جدلا واسعا خلال كعركة “سيف القدس”، وقدر خبراء ومتابعون أن نسبة نجاح القبة الحديدية التي يعوّل عليها الاحتلال، لم تتجاوز 40 في المئة، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القدس وغزة.

Source: Quds Press International News Agency

صحة الاحتلال: نواجه حالياً موجة كورونا خامسة

أكد ما يسمى منسق شؤون جائحة كورونا لدى الاحتلال، سلمان زرقا، أن “إسرائيل” تواجه حاليا موجة كورونا خامسة.

وأعرب زرقا للقناة 11 العبرية، عن أمله في أن تكون الموجة “صغيرة يمكن التغلب عليها”.

وأبدت مصادر في وزارة صحة الاحتلال للقناة، قلقها من تفشي الفيروس بسرعة خلال ما يسمى بعيد الأنوار “حانوكا” العبري، الذي يبدا الأسبوع القادم، إضافة إلى الأعياد المسيحية القريبة.

وأضافت أنه إذا استمر ارتفاع معدلات الإصابة؛ فستتم دراسة إعادة فرض قيود صحية على التجمهرات.

وقال مدير قسم كورونا في مستشفى هداسا الإسرائيلي، درور مفوراخ، إن معدلات الإصابة تشهد بأننا في بدء موجة جديدة.

من جانبه؛ رأى المدير العام السابق لـ”صحة” الاحتلال، حيزي ليفي، أن الاعتقاد باننا قد انتصرنا على الجائحة غير صحيح اطلاقًا.

ومدد ما يُسمى بـ”كابينيت كورونا” الليلة الماضية القيود المفروضة على التجمهر داخل الأماكن المغلقة والأنظمة الخاصة بالشارة الخضراء حتى التاسع من الشهر القادم دون تغيير، رغم ارتفاع مؤشر تكاثر العدوى.

وتجدر الإشارة إلى أن المعطيات التي نشرتها وزارة صحة الاحتلال، حول أعداد الإصابات بكورونا، تشير إلى أن معدل الإصابات اليومي مستمر في الارتفاع، حيث تم أمس رصد 603 حالات إصابة جديدة.

Source: Quds Press International News Agency

توصية إسرائيلية بتنظيم اقتحامات طلابية إجبارية لـ”الأقصى”

أوصت “لجنة التعليم في الكنيست” الإسرائيلي، بإدراج المسجد الأقصى المبارك، على قائمة الزيارات الإجبارية للطلاب اليهود في المدارس الإسرائيلية، وذلك للمرة الأولى منذ احتلال الحرم القدسي عام 1967.

وقال صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية في عددها الصادر اليوم الخميس، إن اللجنة أوصت أيضا “بإدماج وحدة دراسية إجبارية عن المسجد الأقصى في دروس التاريخ في المدارس”.

وألزمت “لجنة التعليم في الكنسيت”، الأسبوع الماضي، المدارس التابعة لـ”وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية”، بإدراج المسجد الأقصى المبارك ضمن جولاتها التعليمية للطلاب اليهود.

وكانت اللجنة زعمت أن “تاريخ المسجد الاقصى وأهميته في الثقافة والتاريخ اليهودي لم يتم دراستهما بشكل صحيح”، ودعت سلطة التعليم في حكومة الاحتلال إلى “إدخال المسجد الاقصى في امتحانات شهادة الثانوية العامة، والتأكيد على دراسات التراث في المناهج وتشجيع وزيادة الزيارات الطلابية”.

وطلبت اللجنة من المؤسسات الأمنية لدى الاحتلال، تقديم بيانات عن زيارات الطلاب للحرم القدسي في السنوات العشر الماضية في غضون أسبوعين.

ورأى مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس، في بيان أصدره الخميس الماضي، في القرارات “تكثيفًا لاستهداف المسجد الأقصى المبارك، من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة، وزيادة عدد المقتحمين اليهود للمسجد الأقصى المبارك، ولترسيخ فكرة الهيكل المزعوم في العقول الناشئة”.

وشدد المجلس على أن المسجد الأقصى المبارك، بمساحته البالغة 144 دونما، بساحاته وأروقته ومصلياته فوق الأرض وتحت الأرض، هو “مسجد إسلامي خالص ملك للمسلمين وحدهم لا يقبل القسمة ولا الشراكة”.

وأشار إلى أن ادعاء غير المسلمين بأن المسجد الأقصى المبارك هو من تراثهم، هو “ادعاء باطل وزورا وبهتانا من أجل اقتحامه، وإخلال الوضع التاريخي والديني والقانوني القائم فيه منذ أمد بعيد”.

Source: Quds Press International News Agency

“حماس” تدين قرار أستراليا تصنيف حزب الله اللبناني “منظمة إرهابية”

أدانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الخميس، قرار أستراليا بتصنيف حزب الله في لبنان منظمة إرهابية.

وقال الناطق باسم “حماس”، حازم قاسم”، في تصريح مكتوب وصل “قدس برس” نسخة منه، إن القرار “خضوع للإرادة الصهيونية، واستجابة لضغوط كيان العدو المارق”.

وأكد قاسم، أن القرار “انحياز صارخ للاحتلال، وتغطية لإرهابه وعدوانه المستمر ضد أمتنا العربية والإسلامية، وفي مقدمتها لبنان وسوريا وفلسطين”.

وبين أن “مقاومة حزب الله للاحتلال، وقيامه بواجبه الإنساني والديني والوطني والأخلاقي في مواجهة محاولات العربدة الإسرائيلية، ودفاعه عن شعبه وأرضه من التغول الصهيوني”، هو فعل بديهي ومشروع لدى كل القوانين الدولية والأعراف الإنسانية والوطنية.

وأشار قاسم إلى أن تصنيف قوى المقاومة الفلسطينية والعربية كمنظمات إرهابية من بعض الدول، يشجع الكيان الصهيونى ويعطيه الغطاء لتصعيد جرائمه ضد الشعوب العربية، وهو ما “يجعل هذه الدول تحتل مكان الشريك الكامل في جرائم الاحتلال من جهة، ويهدد الأمن والسلم في المنطقة والعالم من جهة أخرى”.

وشدد على أن المقاومة الفلسطينية والعربية، وفي مقدمتها حركة المقاومة الإسلامية “حماس” وحزب الله، “تقوم بواجبها الطبيعي والمبدئي في مقاومة الاحتلال الغاشم، ومواجهة وجوده على الأرض العربية بكل الوسائل، بالرغم من مثل هذه القرارات الجوفاء التي لن تثني شعوبنا ومقاومتنا عن خيارها”.

وصنّفت السلطات الأسترالية، الأربعاء، حزب الله “منظمة إرهابية”، ليشمل التصنيف الجناح السياسي للحزب ومؤسساته المدنية، بعد أن كان يقتصر على الجناح العسكري.

ورأت وزيرة الداخلية الاسترالية، كارين أندروز، أن حزب الله “يشكّل تهديداً حقيقياً لأستراليا”.

وتحظر السلطات الأسترالية بعض مؤسسات الحزبالتابعة للجناح العسكري، منذ عام 2003.

Source: Quds Press International News Agency

حملة اعتقالات واسعة تطال 21 فلسطينياً في الضفة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة طالت 21 مواطناً فلسطينياً في محافظات الضفة الغربية المحتلة.

ففي القدس؛ اعتقلت قوات الاحتلال 11 مواطناً من بلدة العيسوية، هم: محمد المصري، ومحمد عوني عطية، ومحمد شريتح، ومحمود سعدي الرجبي، ومحمد نعاجي، ولؤي أشرف محمود، ومحمد وليد محمود، وأحمد هيثم محمود، ومحمد هيثم مصطفى، وتيسير يوسف محيسن، وإسلام يوسف عبيد.

واعتقلت أيضاً الشابين محمد ورائد، نجلي الشهيد روبين عبد الرحمن زايد، من مخيم قلنديا للاجئين.

وفي طوباس؛ اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر حامد مسلماني، بعد أن داهمت منزله في المدينة.

وفي الخليل؛ اعتُقل أربعة مواطنين من بلدة صوريف، هم: أحمد اسماعيل غنيمات، وخالد القدسي غنيمات، وعلي سميح غنيمات، ومصعب الهور.

وفي جنين؛ اعتقلت قوات الاحتلال الشاب ثائر عادل شواهنة (28 عاما).

وفي نابلس؛ اعتقلت قوات الاحتلال المواطن علاء الطشطوش من المنطقة الغربية من المدينة، ويوسف حمدان صالح من بلدة عصيرة القبلية.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 4650 أسيراً فلسطينياً في سجونها، وفق معطيات لنادي الأسير الفلسطيني.

Source: Quds Press International News Agency

“الأوقاف” الفلسطينية تستنكر تثبيت الاحتلال شمعدان على سطح مسجد في القدس

استنكر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في السلطة الفلسطينية، حسام أبو الرب، تركيب جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، شمعدان مضيء على سطح مسجد النبي صموئيل، في قرية النبي صموئيل (شمال القدس المحتلة).

ورفض أبو الرب تدخل الاحتلال في شؤون المقدسات الإسلامية، وانتهاكاته المستمرة بحق هذا المسجد، و”التي تجري بشكل مكثف، وتأتي في سياق التعرض لحرمة المسجد وقدسيته”.

وأوضح أن المسجد تعرض لاعتداءات سابقة بحرق وتكسير محتوياته، ومنع الأذان فيه وخلع لمكبرات الصوت، وتعرض المصلين إلى الضرب المستمر من قبل المستوطنين، بالإضافة إلى إحاطة سلطات الاحتلال الاسرائيلي المسجد بأسلاك شائكة وكاميرات مراقبة، وإغلاق الطابق الثاني منه، ومنع ترميم الطابق الثالث وإبقائه مهجورا.

وذكر أبو الرب أن الاحتلال يهدف إلى تحويل المسجد لمكان أثري وسياحي، ونبّه إلى أن وجود رجال أمن تابعين للاحتلال على مدخل المسجد لتفتيش الداخلين للصلاة فيه، وإحكام السيطرة على المسجد والطرق المؤدية إليه، ومنع الأوقاف من إعادة ترميمه ما هي إلا “سلسلة من حلقات التهويد، وطمس المعالم الإسلامية الموجودة فيه”.

وأشار إلى سرقة الاحتلال مغارة يوجد بها مقام أسفل المسجد، وإلى الانتهاكات المستمرة منذ تسعينيات القرن الماضي، وآخرها “القيام بحفريات حول المسجد والساحات الغربية منه”.

وأشاد أبو الرب بصمود أبناء القرية، واستمرارهم في أداء الصلوات بمسجد ومقام النبي صموئيل، وحمايته من المخططات الإسرائيلية المتتابعة للاستيلاء عليه.

وطالب بتحرك عربي وإسلامي لحمايت المقدسات الدينية من الاحتلال، ووضع حد للانتهاكات المستمرة على المسجد وجملة المقدسات الإسلامية.

Source: Quds Press International News Agency