أردوغان يعلن اكتشاف 135 مليار متر مكعب من الغاز بالبحر الأسود

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الجمعة، اكتشاف 135 مليار متر مكعب إضافي من الغاز الطبيعي قبالة سواحل بلاده في البحر الأسود.

وأوضح في كلمة ألقاها خلال حفل افتتاح ميناء “فيليوس” ووضع حجر الأساس لمحطات معالجة الغاز الطبيعي بولاية زنغولداق المطلة على البحر الأسود، أنه مع الاكتشاف الجديد في موقع “أماسرا-1” بحقل صقاريا، بلغ إجمالي احتياطي الغاز المكتشف بالمنطقة 540 مليار متر مكعب.

وأكد أن أنشطة التنقيب في محيط موقع “أماسرا 1″ مستمرة، و”نتطلع لورود أخبار سارة جديدة من هذه المنطقة”.

وأكد الرئيس التركي أن حكومة بلاده تعمل ليل نهار من أجل إدخال الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود في الخدمة بحلول العام 2023.

وأضاف أن هدف حكومته الأكبر هو تسريع الخطوات التنموية من خلال تخليص تركيا من واردات الطاقة التي تشكل أكبر عنصر عجز في الحساب الجاري للبلاد.

وبين أن حكومته تخطط لاستقدام الغاز الطبيعي من البحر إلى اليابسة على ثلاث مراحل، تتمثل المرحلة الأولى بإنشاء مرافق في قاع البحر لاستخراج الغاز الطبيعي.

وأوضح أن المرحلة الثانية تتمثل إنشاء مرافق تعالج الغاز الطبيعي في اليابسة لجعله جاهزا للاستخدام، والمرحلة الثالثة مد خط أنابيب بين المرافق في البحر وعلى اليابسة.

Source: Quds Press International News Agency

الجامعة العربية والبرلمان العربي يطالبان المجتمع الدولي بإقامة “الدولة الفلسطينية المستقلة”

طالبت جامعة الدول العربية والبرلمان العربي، اليوم السبت، المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال الاسرائيلي للانصياع للارادة الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها “القدس الشرقية”.

ودعا قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة في بيان له بمناسبة الذكري الـ 54 لنكسة عام 1967، بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وحث البيان مجلس الأمن على تحمل مسؤولياته وإنفاذ قراراته والقيام بواجباته في حفظ الأمن والسلم الدوليين والزام “إسرائيل” بانهاء الاحتلال والانسحاب الكامل من كافة الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ يونيو 1967.

ودعا المجتمع الدولي إلى العمل على حماية حل الدولتين باعتباره “السبيل لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة” عبر تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

وناشد الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين إلى أن تتخذ هذه الخطوة بما يعزز من أفق تحقيق السلام وفق رؤية حل الدولتين.

وأشار البيان إلى أن “العدوان الإسرائيلي أسفر عنه استكمال احتلال بقية الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة والجولان العربي السوري وما لحقه من احتلال لأجزاء من جنوب لبنان”.

وأضاف أن “ذكرى النكسة هذا العام تأتي ومدينة القدس تتعرض على مرأى ومسمع من العالم لتنفيذ مخططات ومشاريع التطهير العرقي والتهجير القسري للعائلات المقدسية في حي (الشيخ جراح) و(بطن الهوى) في بلدة (سلوان) لاحلال المستوطنين”.

ومن جانبه طالب البرلمان العربي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لحل الصراع العربي – الإسرائيلي وفق مبدأ حل الدولتين وصولا إلى استعادة كامل حقوق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وجدد مطالبته بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من “الغطرسة والارهاب العسكري” الاسرائيلي وعمليات القتل المبرمجة بالاضافة لبناء المستوطنات وتوسيعها وتهويد مدينة القدس وانتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

وأوضح البرلمان العربي، في بيانه، أن استمرار الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية وترسيخه يوما تلو الآخر هو مسؤولية قانونية وسياسية وأخلاقية تقع على عاتق المجتمع الدولي الذي يواجه خيارا واحدا اليوم إما تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير أو إبقاء المنطقة أسيرة لدوامة الفوضى والعنف

وشنت “إسرائيل” في 5 من حزيران/يونيو 1967، هجومًا على مصر والأردن، وسوريا، وتمكنت من احتلال شبه جزيرة سيناء، وقطاع غزة، والضفة الغربية بما فيها القدس، ومرتفعات الجولان.

وأطلقت الدولة العبرية، على هذه الحرب اسم “الأيام الستة”، فيما عُرفت عربيًا بـ “النكسة”، أو “حرب حزيران”.

وامتدت من 5 إلى 10 حزيران/يونيو 67، وأدت إلى مقتل نحو 20 ألف عربي و800 إسرائيلي، وتدمير من 70-80 في المائة من العتاد الحربي في الدول العربية مقابل 2-5 بالمائة في “إسرائيل”، وفق إحصائيات إسرائيلية.

وترتب على “النكسة”، وفق إحصائيات فلسطينية، تهجير نحو 300 ألف فلسطيني من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، معظمهم نزحوا إلى الأردن، ومحو قرى بأكملها وفتح باب الاستيطان في القدس والضفة الغربية المحتلة.

ولم تنته تبعات حرب 1967 حتى اليوم، إذ ما تزال “إسرائيل” تحتلّ الضفة الغربية، كما أنها قامت بضم القدس والجولان لحدودها، فيما تحاصر قطاع غزة، برًا وبحرًا وجوًا.

وصدر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرار “242” في تشرين ثاني/نوفمبر عام 1967 الذي دعا “إسرائيل” إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران عام 1967، لكنه لم ينفذ حتى الآن.

Source: Quds Press International News Agency

“النكسة” .. جرح غائر في صدر الوطن ما زال ينزف ألمًا

وسط لحظات صمت تام، لا يخترقها سوى صوت المذياع، كان يتجمهر عشرات الرجال، في مقاهي مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، ينتظرون سماع خبر تحرير فلسطين، حيث كانت المقاهي في الخامس من حزيران لعام 1967، ملتقى الباحثين عن أي أمل بعودة، قد ترسمها بنادق الفدائيين والعرب، وكانت المراكز الشبابية في المخيمات، محطات تجمع المثقفين من أبناء المجتمع الفلسطيني اللاجئ، حيث يتناقشون فيما بينهم، ويستمعون للراديو.

كان مئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين، ينتظرون اللحظة التي يُعلن فيها الانتصار الكبير على “إسرائيل”، ولكن في الخامس من حزيران في العام 1967، بدأ طيران العدو يقصف مدنا وعواصم عربية، وبدأت رحلة نزوح جديدة من مخيمات الضفة ورام الله إلى العاصمة الأردنية عمان العاصمة عمان.

وبدلًا من سماع خبر الانتصار الكبير، عاش العرب نكبة أخرى و”نكسة” لمشروع تحرير فلسطين، في حرب أسمها العدو المحتل بحرب الأيام الستة، واحتلت فيها “إسرائيل” الضفة الغربية وقطاع غزة، وشبه جزيرة سيناء المصرية و مرتفعات الجولان السورية، وأدت إلى استشهاد نحو 20 ألف عربي، ومقتل 800 إسرائيلي.

كما دمّرت “إسرائيل” خلال الحرب، وفق دراسات تاريخية، ما يقدّر بنحو 70% إلى 80% من العتاد العسكري في الدول العربية، فيما لحق الضرر بنحو 2% إلى %5 من عتادها العسكري.

وترتب على “النكسة”، وفق إحصائيات فلسطينية، تهجير نحو 300 ألف فلسطيني من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة؛ معظمهم نزح إلى الأردن.

وفتحت هذه الحرب، باب الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وبخاصة في مدينة القدس، وقطاع غزة (انسحبت من داخله عام 2005).

واليوم، ورغم مرور 54 عامًا على “النكسة”، إلا أن تداعياتها ما تزال مستمرة، حيث تستمر “إسرائيل” في احتلالها للضفة الغربية وقطاع غزة، ومرتفعات الجولان السورية، رغم صدور قرارات دولية عن مجلس الأمن، تطالبها بالانسحاب منها.

الشرارة الأولى

شرارة الحرب الأولى، اندلعت بعد إقدام سلاح الجو الإسرائيلي على شن هجوم مباغت على قواعد سلاح الجو المصري في سيناء، في 5 حزيران/يونيو 1967، واستغرقت 6 أيام.

ويقول مؤرخون عرب، إن “إسرائيل” استغلت عدة أمور، لتبرير شنها للحرب، ومنها إغلاق مصر لـ”مضايق تيران” بالبحر الأحمر في وجه الملاحة الإسرائيلية، وهو الأمر الذي اعتبرته “إعلانا مصريا رسميا للحرب عليها”، وذلك في 22 مايو/ أيار لعام 1967.

وبحسب تقارير فلسطينية، فإن “إسرائيل” تستولي على 85% من أراضي فلسطين التاريخية والبالغة حوالي 27 ألف كيلومتر مربع، وتواصل نهب مقوماتها، فيما لم يتبق للفلسطينيين سوى حوالي 15% فقط، وتخضع للاحتلال الإسرائيلي.

وفي شهر تشرين الثاني/ نوفمبر لعام 1967، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، القرار 242، والذي يدعو “إسرائيل” للانسحاب من الأراضي التي احتلتها في يونيو/حزيران من ذات العام.

لكنّ “إسرائيل” لم تطبق هذا القرار، ولاحقا، انسحبت “إسرائيل”، عام 1982، من شبه جزيرة سيناء المصرية، تطبيقا لمعاهدة “السلام” التي أبرمت بين مصر و”إسرائيل” عام 1979.

أما مرتفعات الجولان السورية، التي تعتبر أرضًا سورية محتلة، بحسب قرارات الشرعية الدولية، فترفض “إسرائيل” الانسحاب منها، حيث قررت في 14 كانون الأول/ديسمبر 1981 ضمها، بموجب قانون أصدره البرلمان.

ولم يعترف المجتمع الدولي بالقرار ورفضه مجلس الأمن الدولي، في قرار يحمل الرقم 497 صدر في 17 كانون الأول/ديسمبر 1981.

وفيما يتعلق بالأراضي الفلسطينية، فقد استمر الاحتلال العسكري المباشر، للضفة الغربية وقطاع غزة، حتّى تأسيس السلطة الفلسطينية، عقب توقيع اتفاقية أوسلو للتسوية (بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل) عام 1993، والتي ترتب عليها تطبيق نظام الحكم الذاتي، في تلك الأراضي.

حسرة وألم

ويستذكر لاجئون إلى مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين في الأردن، تجمع الرجال في قهوة “الدش”، المعروفة في المخيم.

“في تلك القهوة، وتلك الأيام من العام 1967، والتي سبقت النكسة، كان الجميع يحدق في الراديو الكبيرة، في لحظات صمت، لا يكسرها سوى صوت المذيع، الذي كان ينقل أخبار الضفة والقدس”، بحسب لاجئين.

وووفقا لروايات أبناء المخيم: “فإن عائلات غادرت بثيابها فقط، بينما تجمع الناس في الشوارع، حيث قام الأردن بواجبهم تجاههم”.

وشهدت تلك الفترة، بداية ولادة مخيمات جديدة في الأردن، كمخيم البقعة، وجرش، وغزة، وغيرها حيث اعتبرتهم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” نازحين، وبدأت بمنحهم البطاقات.

Source: Quds Press International News Agency

“الوطني الفلسطيني” في ذكرى النكسة: نضال شعبنا متواصل حتى تجسيد استقلال دولته وعاصمتها القدس

قال المجلس الوطني الفلسطيني: “إن جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتصاعدة لن تنال من إرادة شعبنا الفلسطيني في مواصلة نضاله حتى عودته الى أرضه، وتجسيد استقلال دولته المستقلة بعاصمتها مدينة القدس الشريف”.

وأضاف المجلس الوطني، في بيان، أصدره اليوم السبت، بمناسبة الذكرى الـ54 لنكسة عام 1967: “إن هذه اللحظة الفارقة في مسيرة نضال شعبنا، وفي ظل الحرب المفتوحة التي يشنها الاحتلال وعصابات المستوطنين الإرهابيين على أرضنا ومقدساتنا، تتطلب من الجميع توحيد الصفوف، وإنهاء الانقسام، وإنجاز الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا البطل في كافة أماكن تواجده، لمواجهة عدوان الاحتلال وسياساته العنصرية التي تهدف لإنهاء وجودنا من أرضنا”.

وأكد المجلس، ان أبناء شعبنا الابطال سطروا أروع معاني الصمود والتضحية خلال سنوات الاحتلال الطويلة، وتوحدت مواجهتهم وتعززت وحدتهم النضالية على الأرض في القدس والضفة وغزة وأراضي عام 1948، كما حصل في عدوان أيار الماضي، دفاعا عن وجودهم وحقوقهم، مؤكدين انه من دون إنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية بما فيها مدينة القدس، فلن تنعم المنطقة بالسلام والاستقرار.

وأضاف: “إن سياسات حكومة الاحتلال وإجراءاتها الاستعمارية على الارض تسعى لنسف الأسس التي يجب ان تعتمد عليها أية حلول للقضية الفلسطينية، خاصة قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 19/67 لعام 2012، الذي منح فلسطين صفة “دولة مراقب غير عضو” في الأمم المتحدة، وكذلك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 لعام 2016 الذي يعتبر الاستيطان بكافة اشكاله وصوره باطلا ويجب وقفه، والقرار 194 الخاص بقضية اللاجئين الفلسطينيين”.

وأكد أن حكومة الاحتلال تسابق الزمن في تنفيذ سياسة التهويد في مدينة القدس، والتهجير القسري للمقدسيين من منازلهم، في أحياء عاصمتنا المحتلة، خاصة في حي الشيخ جراح، وبلدة سلوان، واعتداءاتها المتصاعدة على المقدسات، والاستيلاء على الأراضي، وبناء المستوطنات، وغيرها من الأعمال العدوانية، داعيا لتوفير الحماية الدولية لشعبنا وأرضه ومقدساته وحماية اطفاله ونسائه وممتلكاته من إرهاب دولة الاحتلال، وفقا لما جاء في اتفاقية جنيف الرابعة، وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لعام 2018.

وطالب المؤسسات الدولية وفي مقدمتها مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤوليتها بالرد القوي والحاسم على انتهاكات “إسرائيل” المتواصلة لقراراتها، واتخاذ إجراءات فعلية تلزمها بمتطلبات السلام العادل المبني على حق شعبنا في ممارسة تقرير مصيره على أرضه كغيره من شعوب الأرض، وإقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة، وعاصمتها مدينة القدس، وحل قضية اللاجئين على أساس القرار 194، وهو الحل الذي يشكل أساس الإرادة الدولية لحل القضية الفلسطينية، وفق قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.

وختم المجلس بيانه، بتوجيه تحية فخر واعتزاز لشعبنا على صموده، وتمسكه بحقوقه، وأرضه، ودفاعه عن مقدساته، وتصميمه على تحقيق حلم الشهداء، بتجسيد أهداف شعبنا بدولة ذات سيادة، وعاصمتها القدس الشريف.

Source: Quds Press International News Agency

غزة .. 4 وفيات و183 إصابة جديدة بـ”كورونا”

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، اليوم السبت، تسجيل 4 وفيات، و183 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في القطاع، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت الوزارة في تقريرها اليومي حول جائحة “كورونا”، إن عدد العينات الجديدة التي جرى فحصها خلال هذه الفترة بلغت 727، في حين سجل تعافي 56 حالات جديدة من المصابين.

وأوضحت الوزارة أن العدد التراكمي للمصابين منذ آذار/ مارس 2020، بلغ 110 آلاف و479، بينهم 4 آلاف و83 حالة نشطة، فيما تعافى 105 آلاف و368، وسجل ألف و28 وفاة.

وبينت الوزارة أن إجمالي الحالات التي تحتاج إلى رعاية طبية داخل المستشفى هي 100، وأن إجمالي الحالات الحرجة والخطرة 58.

وحول التطعيمات، أكدت الوزارة أن إجمالي الجرعات التي وصلت قطاع غزة هي 120 ألفًا و400 جرعة، تكفي لتطعيم 60 ألفًا و200 شخصًا، مشيرة إلى أن إجمالي الأشخاص الذين تلقوا اللقاح هو 41 ألفًا و214.

Source: Quds Press International News Agency

السنوار: المواجهة المقبلة مع الاحتلال ستغيّر شكل الشرق الأوسط

حذر قائد حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، يحيى السنوار أن المواجهة المقبلة مع الاحتلال ستغيّر شكل الشرق الأوسط.

وقال السنوار في لقاء مع الأكاديميين وأستاذة الجامعات والكتاب وأصحاب الرأي، اليوم السبت: “إذا عادت المعركة مع الاحتلال فسيتغيّر شكل الشرق الأوسط”.

وأضاف: “أن المقاومة حققت هدفًا استراتيجيًا يتمثل بوقوف الشعب الفلسطيني كله موحد خلف مقاومته، وأثبتت للاحتلال الإسرائيلي أن للأقصى من يحميه وهو هدف استراتيجي حققه الفلسطينيون”.

وتابع: “المقاومة الفلسطينية في غزة مرمطت تل أبيب وحوّلتها إلى ملطة، في المواجهة الأخيرة مع الاحتلال الإسرائيلي، ومن كان يتخيل أن المقاومة تستطيع أن تدك تل أبيب بـ 130 صاروخا في رشقة واحدة، وما خفي أعظم”.

وشدد على أن كل ما كان يطرح في الوضع الداخلي الفلسطيني قبل 21 أيار/ مايو الماضي، لم يعد صالحًا بعد 21 أيار، “ولا مجال لجلسات حرق الوقت وحكومات تلتف على الحقوق”. مؤكدا انه ستكون هناك انفراجة في الوضع الإنساني والحياتي والاقتصادي لكل أهل قطاع غزة، ولا يمكن القبول بأقل من ذلك.

وقال السنوار:”جميع الأطروحات السابقة لم تعد صالحة، وإعادة بناء منظمة التحرير على أسس صحيحة استحقاق لا يمكن التهرب منه”.

وأضاف: “جاهزون للتعاون مع كل قوى شعبنا ومع الإخوة في حركة فتح لترتيب بيتنا الفلسطيني وتوحيد إستراتيجيتنا النضالية، وانتزاع الحد الأدنى من حقوق شعبنا”.

وتابع: “إذا ما رتبنا بيتنا الفلسطيني، ووضعنا إستراتيجيتنا الموحدة، لتفجير المقاومة الشعبية سنرغم الاحتلال على احترام القوانين الدولية، وإنشاء الدولة الفلسطينية في الضفة وغزة وعاصمتها القدس”.

وأكد قائد حركة “حماس” في غزة على جاهزيتهم لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، من خلال إعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال: “من يريد إبقاء منظمة التحرير الفلسطينية بهذه الصورة دون وجود القوى الفاعلة فهو يقتل القضية الفلسطينية وينفذ أجندة العدو، وليس هناك فرصة للمناورة على استحقاق تشكيل مجلس وطني يمثل جميع القوى الفلسطينية تمثيلا صحيحا”.

وأضاف: “قلنا في القاهرة إن منظمة التحرير الفلسطينية بدون حماس والجهاد الإسلامي، وقوى شعبنا الفاعلة، هي مجرد صالون سياسي، فالمنظمة بدون القوى التي تحمل السلاح وتمتلك قرار الحرب، لا قيمة لها بهذه الصورة”.

وأكد السنوار انه يوجد إرادة عالمية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وعقيدتهم هي إزالة الاحتلال من كل فلسطين ولكنهم قبلوا بالحد الأدنى مرحليًا من أجل التوافق الوطني.

وقال: “خيارنا الاستراتيجي معروف وماضون إليه دون أي تردد ولن نضيع أي جهد دون بناء قوتنا لتحقيق التحرير والعودة”.

وأضاف: “لن نتردد في مراكمة قوتنا من أجل التحرير والعودة، العالم خرج متضامن معنا ومع قدسنا ومقاومتنا”.

وشدد السنوار على أن الدقة الكبيرة في صواريخ المقاومة والقدرات المتطورة في السلاح الصاروخي، كانت بفضل العلماء وأساتذة الجامعات المنضوين تحت لواء المقاومة.

وأكد على أن المقاومة تتعرض لحصار من القريب والبعيد، لمنع تملكها من سلاح متطور يحقق منظومة الردع مع الاحتلال.

وقال: “استطاعت عقول شعبنا أن تصنع المستحيل لتحدي هذا الحصار، وقد رأى العالم كيف استطاع شعبنا المحاصر أن يؤدي هذا الأداء الرائع من المقاومة”.

وأضاف: “حققنا في هذه الجولة من الصراع مع الاحتلال أهدافا استراتيجية بالجملة، أولها أننا أثبتنا أن للأقصى من يحميه، ويدافع عنه، ومن يستطيع أن يدفع كل ثمن من أجل نصرته”.

وشدد أن هناك كثيرون يريدون تقزيم الإنجاز السياسي لغزة، بعد انتصار المقاومة في الميدان العسكري.

وأشار قائد حركة “حماس” في غزة إلى أن الاحتلال اعتقد أن الفرصة متاحة له لانتهاك المسجد الأقصى بعد الهرولة العربية للتطبيع، واستمرار الانقسام الفلسطيني إثر إلغاء الانتخابات، لكن كان لنا كلمتنا أن للأقصى رجالا ينتصرون له.

وقال: “أحبطنا مشروعا صهيونيا تلموديا، يهدف إلى تقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا، على خطى هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم”.

وكشف السنوار أن كل الصواريخ التي أطلقت خلال الجولة السابقة كانت من الصواريخ القديمة، أو منتهية الصلاحية، قائلا” وإذا ما كان هناك جولة أخرى فسيرى العدو ما يسوؤه”.

وأضاف: “الجولة السابقة كانت مجرد مناورة لاختبار قدراتنا الصاروخية، أطلقنا سابقا الكثير من الصواريخ إلى البحر، وقد تمكنا من اختبار هذه الصواريخ في الميدان الحقيقي”.

وشدد على ان الاحتلال فشل في تنفيذ خطة رياح الجنوب، وفي هدم بنية المقاومة، أو إنهاء فاعلية القتال لدى قيادة المقاومة، قائلا: “وإن عادوا عدنا”.

وأضاف: “الاحتلال لم يستطع تدمير ما نسبته 3% من مترو حماس، أو مدينة الأنفاق، وقد استطاع مقاتلونا ترميم هذه الأضرار”.

Source: Quds Press International News Agency

منذ النكسة.. “إسرائيل” اعتقلت نحو مليون فلسطيني

قالت هيئة فلسطينية مختصة بشؤون الأسرى، اليوم السبت، إن الاحتلال الإسرائيلي اعتقل نحو مليون فلسطيني منذ “النكسة” (1967)، بينهم 226 أسيرا استشهدوا داخل سجونه.

ويطلق مصطلح “النكسة” على العدوان الإسرائيلي على مصر وسوريا والأردن، واحتلال ما تبقى من فلسطين التاريخية في 5 يونيو/حزيران 1967.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان بأن “عدد حالات الاعتقال في صفوف الفلسطينيين منذ الخامس من حزيران 1967 بلغ نحو مليون”.

وذكرت الهيئة أن من حالات الاعتقال نحو 17 ألف من الفتيات والنساء والأمهات، وما يزيد عن 50 ألف حالة من الأطفال.

وأضافت أن جميع من مرّوا بتجربة الاعتقال، من الفلسطينيين تعرضوا على الأقل لشكل من أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي والإيذاء المعنوي والمعاملة القاسية.

وتابعت أن أكثر من 54 ألف قرار اعتقال إداري صدر بحق معتقلين “ما بين قرار جديد وتجديد للاعتقال الإداري”.

والاعتقال الإداري حبس بأمر عسكري إسرائيلي دون لائحة اتهام، لمدة تصل 6 أشهر، قابلة للتمديد.

وبينت الهيئة أنه “منذ 5 حزيران1967 ارتقى نحو 226 أسيراً شهداء في سجون الاحتلال؛ 73 منهم نتيجة التعذيب، و 71 بسبب الإهمال الطبي، و75 نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال، و7 بعد إصابتهم بالرصاص وهم داخل السجون”.

وأشارت إلى وفاة المئات بعد الإفراج عنهم بفترات قصيرة “متأثرين بأمراض ورثوها من السجون جراء التعذيب والإهمال الطبي وسوء المعاملة”.

وتعتقل “إسرائيل” حاليا نحو 4650 فلسطيني، بينهم 39 سيدة، ونحو 180 قاصرا، حسب نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، فيما بلغ عدد المعتقلين إداريا نحو 500، بحسب مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

Source: Quds Press International News Agency

“الصحة” الفلسطينية .. تسجل 5 وفيات و209 إصابات جديدة بـ”كورونا”

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله، اليوم السبتن تسجيل 5 وفيات، و209 إصابات جديدة بفيروس “كورونا”، و126 حالة تعاف، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وبينت الوزارة في التقرير الوبائي اليومي حول فيروس “كورونا” في فلسطين، أن نسبة التعافي من الفيروس بلغت 97.5%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 1.4%، ونسبة الوفيات 1.1% من مجمل الإصابات.

وتوزعت الإصابات الجديدة في المحافظات على النحو الأتي: جنين 10، بيت لحم 4، قلقيلية 2، طوباس 1، رام الله والبيرة 4، نابلس 4، طولكرم 1، قطاع غزة 183.

ولفتت الوزارة، إلى وجود 21 مريضاً في غرف العناية المكثفة، بينهم مريضين على أجهزة التنفس الاصطناعي، فيما يٌعالج في مراكز وأقسام “كورونا” في المستشفيات في الضفة الغربية 46 مريضاً.

وفيما يخص المواطنين الذين تلقوا الطعومات المضادة لفيروس “كورونا”، فقد بلغ عددهم الإجمالي في الضفة الغربية وقطاع غزة 373 ألفًا و478، بينهم 234 ألفًا و354 تلقوا الجرعتين من اللقاح.

Source: Quds Press International News Agency

ملوحة بصواريخ المقاومة .. “حماس”: نحذر من أي حماقة يرتكبها الاحتلال بالقدس

حذرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم السبت، الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ “مسيرة الأعلام” عبر المرور من “باب العمود” (أحد أبواب المسجد الأقصى) بمدينة القدس المحتلة.

وقال الناطق باسم الحركة في القدس محمد حمادة، في بيان صحفي: “نحذر من مغبة الحماقة الجديدة التي ينوي الاحتلال تنفيذها في القدس، وذلك بالسماح من جديد لما تُسمى (مسيرة الأعلام) بالمرور عبر باب العامود”.

وأضاف أن “خطوة الاحتلال هذه تأتي لهدف ترميم صورته التي تمرغت بالتراب يوم أن نسفت مقاومة شعبنا الباسلة في الضفة والقدس والداخل وفي مقدمتها صواريخ المقاومة من غزة العزة والبطولة عليهم كبرهم، وأدخلتهم الملاجئ بعد أن كانوا يخططون لتدنيس المسجد الأقصى يومها بآلاف من مستوطنيهم”.

وتابع: “نحذر الاحتلال من استخدام القدس وسيلة للهروب من أزماته الداخلية وفشله في حل مشكلاته السياسية”.

ودعا أهالي مدينة القدس والداخل المحتل إلى “أن يهبّوا زرافات ووحداناً نحو المسجد الأقصى، وذلك يوم الخميس المقبل والمرابطة في المسجد الأقصى وحوله لحمايته من خبث الصهيانة ومخططاتهم”.

كما دعت الاهالي بالضفة الغربية المحتلة، إلى أن يصعّدوا من مواجهة الاحتلال، مؤكدة أن “معركة الذود عن القدس والأقصى لم تتوقف، وأن كل واحد من شعبنا هو سيف للقدس يحميها”.

وكانت منظمات استيطانية ويمينيّة إسرائيليّة، دعت، إلى تنظيم مسيرة، الخميس المقبل، يرفع فيها الكثير من الأعلام الإسرائيلية، الخميس، بحسب ما كشفت عنه صحيفة “يسرائيل هيوم”، اليوم الجمعة.

وشهدت الأراضي الفلسطينية خلال الأسابيع الأخيرة تصعيدًا كبيرًا، إثر اعتداءات شرطة الاحتلال والمستوطنين على الفلسطينيين.

وشكّلت “مسيرة الأعلام، والتي أقيمت في الثامن والعشرون من رمضان الماضي، “ذروة العمليات الاستفزازية للمستوطنين، التي ردّت عليها المقاومة الفلسطينية بإطلاق عشرات الصواريخ على القدس ومستوطنات إسرائيلية محاذية للقطاع، قبل أن تتطور لاحقًا لحرب، تعرّضت خلالها “تل أبيب” للقصف مرارًا.

Source: Quds Press International News Agency

اختتام أعمال مؤتمر منظمة الجمارك العالمية لبرنامج

استضافته جمارك دبي والهيئة الاتحادية للجمارك افتراضيًا

 المشغل الاقتصادي المعتمد, 5 يونيو / حزيران 2021 /PRNewswire/ — دبي، الإمارات العربية المتحدة: اختتمت يوم الخميس 27 مايو 2021 فعاليات مؤتمر منظمة الجمارك العالمية الخامس لبرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، بعد ثلاثة أيام حافلة بالفعاليات التي استضافت نقاشات بين وكالات الجمارك في مختلف دول العالم، والمؤسسات الرقابية والتنظيمية والأكاديمية، وشركات القطاع الخاص، و تم تنظيم هذه النسخة الأحدث من المؤتمر بصورة افتراضية لأول مرة في تاريخه، وذلك باستضافة جمارك دبي والهيئة الاتحادية للجمارك في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبدعم من منظمة الجمارك العالمية وخدمة الجمارك الكورية.

Customs officials and dignitaries during the 5th WCO Global AEO Conference

أقيم المؤتمر تحت شعار “المشغل الاقتصادي المعتمد 2.0: نحو آفاق جديدة لتجارة آمنة ومستدامة”، واجتمع فيه افتراضيًا خبراء من مختلف أطراف منظومة التجارة العالمية، من مسؤولي جمارك ووسطاء شحن ووكلاء وغيرهم، وذلك بهدف بحث تطوير البرامج الوطنية للمشغل الاقتصادي المعتمد عبر تسليط الضوء على منجزاتها وما واجهته من تحديات، إضافة إلى اتفاقيات الاعتراف المتبادل التي تم توقيعها بين الدول الأعضاء، وغيرها من أمور تشمل أمن سلاسل الإمداد والتوريد، وربط الإجراءات التنظيمية بعضها ببعض، والأمن والسلامة.

يذكر أن برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد قد نجح منذ تأسسه عام 2012 في استقطاب عدد كبير من الدول والشركات للدخول تحت الأطر والمعايير التي وضعها لتنظيم العلاقات والعمل بين وكالات الجمارك والمؤسسات الخاصة، بهدف تعزيز التبادل التجاري وحركة البضائع في الوقت نفسه الذي يعالج فيه عددًا من التحديات الأمنية والصحية والتنظيمية والقانونية التي تعترض حركة التجارة، وكانت هذه بعضًا من المواضيع التي ناقشها حضور المؤتمر، بتركيز خاص على توسيع نطاق البرنامج وآلياته ليشمل مشغلين اقتصاديين جدد، واعتماد ابتكارات تقنية حديثة ضمن المنظومة، مثل البلوك تشين وإنترنت الأشياء وتطبيقات تعلّم الآلة وأنظمة تحليل البيانات.

وقد شهدت الكلمات التي أدلى بها عدد كبير من الخبراء تركيزًا خاصًا على مسألة توسيع نطاق البرنامج ليشمل مشغلين اقتصاديين أو تجار معتمدين في مجالات التجارة الإلكترونية وشركات خدمات المساندة والخدمات اللوجستية، والمناطق الحرة، ويعد ذلك إشارة واضحة على الدروس المستفادة من أزمة الجائحة العالمية التي زاد فيها حجم التجارة الإلكترونية، فضلًا عن دور هذه الأطراف جميعها في منع حدوث أزمات قد تعيث تيسير سلاسل الإمداد و التوريد.

هذا ما أكده سعادة د. كونيو ميكوريا، الأمين العام لمنظمة التجارة العالمية، في واحدة من كلماته أثناء المؤتمر، حيث قال: “واجهنا تحديًا غير مسبوق وكان علينا التحرك وبسرعة لمجابهته واحتواء تبعاته، وكان علينا أيضًا تطوير أدواتنا للتعامل مع الوضع

الجديد، ووجدنا في سعينا هذا أن برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد كان واحدًا من أفضل الحلول لمواجهة التحديات المترتبة على كورونا وتلافي وقوع خلل في سلاسل الإمداد والتوريد العالمية الآن وفي المستقبل، وسواء كان ذلك بسبب الجائحة أو أي عوامل أخرى.”

وبرغم انعقاده افتراضيًا ، أتت نتائج المشاركة في فعاليات مؤتمر المشغل الاقتصادي المعتمد لتبرهن على الاهتمام الكبير بمتابعة نقاشاته وفعالياته، حيث سجل الحضور اعداد متزايدة، وشمل برنامجه على مدار أيامه الثلاثة 75 كلمة و22 جلسة وندوة؛ و أدت إتاحة المؤتمر للمشاركة الافتراضية إلى تنوع غير مسبوق في الرؤى والآراء التي جرى مناقشتها، كنتيجة لانضمام عدد كبير من المسؤولين المعنيين إليه عبر تقنية التصوير المرئي.

وقد قال سعادة أحمد محبوب مصبح، المدير العام لجمارك دبي إن لبرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد دورًا كبيرًا في زيادة عدد المعاملات المنجزة عبر جمارك دبي خاصة في ظل أزمة كوفيد-19.”

وأضاف سعادته: “كانت جمارك دبي سبّاقة في تبني هذه المنظومة التي قدمت لنا الكثير من المنافع، ونرى أن تبني مثل هذا البرنامج يعد ضرورة حيوية لدبي، من موقعها كمركز مهم للتجارة وبوابة إلى الأسواق الإقليمية تأتيه الشحنات وتغادره من وإلى جميع أنحاء العالم، بما يعنيه ذلك من كم هائل من المعاملات و الإجراءات الجمركية و الخدمات اللوجستية التي يجب الالتفات إليها والبحث عن طرق ناجعة للتعامل معها بالسرعة والكفاءة والدقة العالية .”

خصص المؤتمر كذلك عددًا من الجلسات لمناقشة التهديدات والأخطار التي تحيق بحركة التجارة العالمية، وعلى رأسها الأخطار السيبرانية التي نجحت في الآونة الأخيرة من تقويض العمل في منشآت ومرافق حيوية حول العالم وأدت إلى خسائر فادحة للحكومات ومشغلي المرافق على حد سواء، وتعرض المؤتمر كذلك لمشاكل اللازمة لتطبيق البرنامج وتنظيمه ومراقبته لضمان انضباطه وسلامة اتصاله بمنظومة التجارة العالمية.

انتهت فعاليات المؤتمر بعد ثلاثة أيام من النقاش يمكن اختزال بعضها في أمل أن تحمل التكنولوجيا الحديثة راية تطوير برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد والنظم التجارية والقانونية الأخرى، وأهمية توسيع نطاق البرنامج ليشمل المؤسسات بمختلف أحجامها وتخصصاتها وأنماط أعمالها.

هذا وقد أعلنت الإدارة العامة للجمارك في جمهورية الصين الشعبية عن استضافتها للنسخة القادمة من المؤتمر والتي تقام عام 2022 .

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.aeoconference2021.com

جمارك دبي

جمارك دبي هي هيئة حكومية في إمارة دبي في الإمارات العربي المتحدة، مسؤولية عن تطبيق وتنظيم العمليات الجمركية في الإمارة، وتعزيز حركة البضائع والتجارة الإقليمية والدولية، ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية لإمارة دبي. تعد جمارك دبي واحدة من أقدم المؤسسات الحكومية في الإمارة وفي الدولة، وقد تأسست تحت اسم «الفرضة» وتعني «محط السفن»، وقد ساهمت منذ تأسيسها في تعزيز مكانة إمارة دبي كمركز هام وموثوق به للتجارة العالمية.

الهيئة الاتحادية للجمارك

الهيئة الاتحادية للجمارك في الإمارات العربية المتحدة هي مؤسسة حكومية تتبع مجلس الوزاراء ومسؤولة عن رسم السياسات الجمركية للدولة، وإعداد التشريعات والقوانين المنظمة للعمل الجمركي وضمان تنفيذها من قبل إدارات الجمارك المحلية. تتولى الهيئة كذلك مسؤولية وضع وتوحيد الإجراءات واللوائح الجمركية المتعلقة بالتفتيش الجمركي والتعريفات والمعلومات والتراخيص والتدقيق والرقابة، ومكافحة عمليات التهريب والغش الجمركي.

منظمة الجمارك العالمية

منظمة الجمارك العالمية هي منظمة حكومية دولية مستقلة تأسست عام 1952 تحت اسم «مجلس التعاون الجمركي». تتمثل رسالة المنظمة في تحسين فعالية إدارات الجمارك من خلال وضع أدوات قانونية دولية لتنسيق النظم الجمركية والاتصال الفاعل بين الدول الأعضاء لتعزيز التنمية الاقتصادية. تمثل المنظمة حاليًا 183 دائرة جمارك حول العالم، تدير نحو 98% من حجم التجارة العالمية.

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1525512/Dubai_Customs_5th_WCO_Global_AEO.jpg

‫ Gartner Peer Insights تعتبر شركة Huawei اختيار العملاء لعام 2021 لشؤون البنية التحتية للوصول عبر شبكة LAN السلكية واللاسلكية

شنتشن، الصين, 5 يونيو 2021  /PRNewswire/ — يسر شركة Huawei الإعلان عن تسميتها 2021 اختيار العملاء من Gartner Peer Insights للبنية التحتية للوصول إلى شبكة LAN السلكية واللاسلكية. بصفتها جهة البيع الوحيدة من خارج أمريكا الشمالية التي تنال هذه التسمية، تلقت Huawei تصنيفًا عاليًا قدره 4.8/5 نجوم بناءً على 191 تقييمًا من العملاء (اعتبارًا من مارس 2021) 1 على منصة Gartner Peer Insights.

وتفخر Huawei بالحصول على العديد من تقييمات العملاء والتقييمات العالية نظرًا لعروض شبكات الاتصال البيني المحلي الشديدة التنافسية والأداء الممتاز الذي تقدمه في جميع أنحاء العالم. تم اختيار Huawei في أربعة من شرائح العملاء الخمسة (باستثناء أمريكا الشمالية) بناءً على التركيبة السكانية للمراجعين – المؤسسات متوسطة الحجم (50 مليون دولار أمريكي – 1 مليار دولار أمريكي)، والخدمات، وآسيا/المحيط الهادئ، وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا (EMEA).

اعتبارًا من 31 مارس 2021، قام العملاء عبر مجموعة متنوعة من القطاعات (مثل المالية والحكومة والناقل والتصنيع) بمراجعة حل CloudCampus من Huawei وسلسلة كاملة من المنتجات (على سبيل المثال، مفاتيح سلسلة CloudEngine S وAirEngine Wi-Fi 6 APs وiMaster NCE-CampusInsight وiMaster NCE-Campus) على منصة Gartner Peer Insights. وقاموا بتقييم وظائف المنتج والنشر والتشغيل والصيانة ودعم الخدمة لعروض شبكة الحرم الجامعي من Huawei. ونعتقد أن تعليقاتهم المثيرة للإعجاب أظهرت اعترافًا عالميًا بشركة Huawei من حيث التأثير في الصناعة ومقاييس النشر ووجهات نظر الاستخدام التجاري الناضج.

إن Gartner Peer Insights منصة على الإنترنت تختص بتصنيفات ومراجعات برامج وخدمات تكنولوجيا المعلومات التي تتم كتابتها وقراءتها من قبل متخصصي تكنولوجيا المعلومات وصناع القرار التكنولوجيين. ويتمثل هدفها في مساعدة قادة تكنولوجيا المعلومات على اتخاذ قرارات شراء أكثر ثراءً ومساعدة مزودي التكنولوجيا على تحسين منتجاتهم من خلال تلقي تعليقات موضوعية وغير متحيزة من عملائهم.

وعن هذا يقول لي تشينغ، رئيس Huawei Campus Network Domain: “هدفنا الوحيد هو تقديم أفضل الحلول والمنتجات التي تلبي متطلبات العملاء وتحظى بتقدير العملاء. لذا، يسعدنا أن نحصل على لقب اختيار العملاء لعام 2021 من Gartner Peer Insights للبنية التحتية للوصول عبر شبكة LAN السلكية واللاسلكية. وفي المستقبل، سنظل ملتزمين بالتركيز على العملاء والابتكار المستمر، وسنواصل مساعدة العملاء على تبني شبكة اتصال بيني ذكية لاسلكية بالكامل. كما أننا ممتنون للغاية للتعليقات التي نتلقاها من خلال Gartner Peer Insights.”

لقد ساهمت المقتطفات التالية من العملاء في تميز Huawei:

  • “يتم نشر Huawei iMaster NCE في مركز البيانات السحابي الخاص بنا ويوفر إدارة تلقائية للشبكة بأكملها. لا يحتاج موظفو التشغيل والصيانة إلى إجراء تكوين سطر الأوامر، مما يسهل الإدارة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن التعرف على محطات إنترنت الأشياء بذكاء لمصادقة الأجهزة والمستخدمين بسرعة، مما يضمن أمان الشبكة.” — مهندس تكنولوجيا المعلومات في صناعة إنتاجية (رابط، اعتبارًا من 23 مارس 2021)
  • “ترتبط مؤسستي بشركة Huawei من خلال شراكة إستراتيجية طويلة الأمد. وفي هذا العطاء، تميزت Huawei عن البائعين وفازت بمشروع إنشاء شبكة لمبنى مقرنا الرئيسي. تحافظ شبكات Wi-Fi 6 AP من Huawei على أداء عالٍ يتضح في السرعة العالية وزمن الوصول القصير وعرض النطاق الترددي الكبير والتجوال المستقر سواء في اختبارات PoC أو في الشبكات اللاسلكية الفعلية. كما أن فريق التوصيل في Huawei محترف للغاية وينجز بسرعة تخطيط الشبكة اللاسلكية للمبنى بأكمله من خلال تطبيقه المخصص. والتجربة نفسها ممتازة.” — مدير تكنولوجيا المعلومات في صناعة الاتصالات (رابط، اعتبارًا من 26 مارس 2021)
  • “التجربة الإجمالية لـ Huawei CampusInsight ممتازة. واجهة إدارة الويب سلسة وشاملة. كما تعد وظيفة النظام الأساسي مفيدة، مما يحسن من كفاءة فريق تكنولوجيا المعلومات لدينا “. — رئيس قسم المعلومات في صناعة النقل (رابط، اعتبارًا من 22 مارس 2021)

تنبع ثقة العملاء طويلة الأمد من ابتكارات Huawei  المستمرة وقيادتها في مجال شبكات الاتصال البيني المحلية.

  • في مارس 2021، أعلنت Huawei عن حل CloudCampus 3.0 الذي تمت ترقيته حديثًا والمصمم لاحتياجات المستقبل والذي يوفر ميزات بارزة مثل الشبكات اللاسلكية بالكامل وشبكة عمومية واحدة مع SD-WAN للتوصيل البيني عالي السرعة وإدارة السحابة التي تعتمد على SDN والتشغيل والصيانة الذكية المرتكزين على المستخدم والتطبيق.
  • أطلقت Huawei أيضًا منتجات شبكات اتصال بيني محلي جديدة تمامًا، مثل AirEngine Wi-Fi 6 ومفاتيح CloudEngine S multi-GE وWi-Fi 6 CPEs وNetEngine AR8000. تهيئ هذه الإضافات الجديدة المؤسسات من جميع الأحجام لإلهام الابتكار التنظيمي، وإطلاق العنان لقيمة البيانات، وتحسين كفاءة التشغيل والصيانة، وضمان خدمات مستقرة وموثوقة في عصر السحابة.

الموقع الإلكتروني لحل Huawei CloudCampus .

المصدر:

1 Gartner Peer Insights ‘Voice of the Customer’: البنية التحتية للوصول إلى الشبكة المحلية السلكية واللاسلكية ، بواسطة المساهمين الأقران، 12 مايو 2021

بيان إخلاء المسؤولية: تشكل اختيارات العملاء ورؤى الأقران في Gartner Peer Insights الآراء الشخصية لمراجعات المستخدم النهائي الفردية والتصنيفات والبيانات المطبقة على منهجية موثقة، فهي لا تمثل آراء شركة Gartner أو الشركات التابعة لها ولا تشكل تأييدًا لها.

نبذة عن Huawei

تُعد شركة Huawei المزود العالمي الرائد للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) والأجهزة الذكية. من خلال الحلول المتكاملة التي تقدمها شركة Huawei في أربعة مجالات رئيسية؛ وعم شبكات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأجهزة الذكية والخدمات السحابية، فإننا ملتزمون بجلب الرقمية لكل شخص ومنزل ومنظمة من أجل عالم ذكي متصل بالكامل.

كما تتميز مجموعة المنتجات والحلول والخدمات الشاملة من Huawei بأنها تنافسية وآمنة. من خلال التعاون المفتوح مع شركاء النظام البيئي، فإننا نخلق قيمة دائمة لعملائنا، ونعمل على تمكين الأشخاص وإثراء الحياة المنزلية وإلهام الابتكار في المؤسسات من جميع الأشكال والأحجام.

وفي Huawei، يركز الابتكار على تلبية احتياجات العملاء. كما أننا نستثمر بقوة في البحوث الأساسية، مع التركيز على الاختراقات التكنولوجية التي تدفع العالم إلى الأمام. ولدينا أكثر من 194 ألف موظف، ونعمل في أكثر من 170 دولة ومنطقة. تُعد شركة Huawei، والتي تأسست في عام 1987، شركة خاصة مملوكة بالكامل لموظفيها. يُرجى زيارة Huawei عبر الإنترنت على www.huawei.com أو تابعنا على:

http://www.linkedin.com/company/Huawei
http://www.twitter.com/Huawei
http://www.facebook.com/Huawei
http://www.youtube.com/Huawei

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): تحدد الصين الخطوط العريضة لاقتراح من أربع نقاط بشأن مكافحة الفساد على الصعيد العالمي.

بكين, 5 يونيو، 2021 /PRNewswire/ — قدمت الصين اقتراحًا من أربع نقاط بشأن التعاون الدولي لمكافحة الفساد يوم الأربعاء، داعيةً إلى عدم التسامح مع الفساد مطلقًا واحترام الاختلافات بين الدول.

أدلى تشاو ليجي، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وسكرتير اللجنة المركزية لفحص الانضباط بالحزب الشيوعي الصيني، بهذه التصريحات خلال جلسة خاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن تحديات وتدابير منع الفساد ومكافحته وتعزيز التعاون الدولي.

كما علق تشاو قائلًا “إن الصين مشارك نشط ومساهم في الحوكمة العالمية لمكافحة الفساد” وأشار إلى مساهمة الدولة في اعتماد إعلان بكين بشأن مكافحة الفساد الصادر عن منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (APEC)، والمبادئ رفيعة المستوى للتعاون بشأن الأشخاص الذين يسعون للفساد، واسترداد الأصول من قبل مجوعة العشرين، وطرح مبادرة بكين من أجل طريق ممهد لتعميق نطاق وطريق التعاون.

وطالب بتحديد الخطوط العريضة لاقتراح الصين بشأن التعاون العالمي لمكافحة الفساد، ودعا إلى بذل جهود مكثفة لدعم الإنصاف والعدالة.

كما ذكر تشاو “يحتاج المجتمع الدولي إلى صياغة توافق سياسي واسع النطاق، واتخاذ موقف عدم التسامح مع الفساد مطلقًا، وبناء مؤسسات ذات ثغرات صفرية، وتنفيذ تعاون بلا عوائق، والمضي قدمًا في التعاون بشأن الأشخاص المطلوبين للفساد واسترداد الأصول والرشوة التجارية الأجنبية”

وفي الوقت نفسه، شدد على أنه يتعين على الدول احترام الاختلافات بينها وتعزيز المساواة والتعلم المتبادل.

“نحن بحاجة إلى احترام السيادة والنظم السياسية والقانونية لكل بلد، واحترام حقها في اختيار طرقها الخاصة لمكافحة الفساد، ,وتعزيز شراكة دولية لمكافحة الفساد على أسس من المساواة، واحترام الاختلافات، والتبادلات، والتعلم المتبادل، والتقدم المشترك.”

ودعا رئيس مكافحة الكسب غير المشروع في الصين المجتمع الدولي إلى “مواصلة التعاون متبادل المنفعة من خلال التشاور المكثف والمساهمة المشتركة.”

كما حث الدول في جميع انحاء العالم على “احترام الالتزامات واتخاذ الإجراءات أولًا.” يجب على الموقعين على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد “احترام التزامهم السياسي بمحاربة الفساد معًا.”

انتصار الصين الكاسح على الفساد

واستعرض تشاو حملة الصين لمكافحة الفساد، مؤكدًا أن الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية “يقفان بشكل قاطع ضد الفساد.”

وقال “لقد اعتمدنا نهجًا شاملًا لمعالجة كل من الأعراض والأسباب الجذرية، والعقوبات المستندة إلى القانون، والضوابط المؤسسية، والتعليم، والتوجيه لجعل حوكمة مكافحة الفساد لدينا أكثر فعالية.”

وقال تقرير صادر عن أكبر هيئة لمكافحة الكسب غير المشروع في الصين، إنه في العام 2020، حققت أجهزة التفتيش والرقابة التأديبية في جميع أنحاء البلاد في حوالي 618 ألف قضية فساد، مما أدى إلى معاقبة 604 ألف شخص. وأظهر تقرير اللجنة المركزية لفحص الانضباط أن إجمالي 1421 هاربًا أعيدوا إلى الصين العام الماضي.

وقال تشاو إن الصين ضمنت وعززت “نصرًا كاسحًا” في المعركة من خلال “التدابير متعددة الجوانب” للتصدي إلى جميع أعمال الفساد

وأشار إلى أن نسبة 95.8% من الشعب الصيني راضون عن جهود الدولة ضد الفساد، وفقًا لدراسة استطلاعية حديثة أجراها المكتب الوطني الصيني للإحصاء.

‘لا يمكننا السماح باستمرار الفساد’

عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة أول جلسة خاصة لها على الإطلاق بشأن محاربة الفساد يوم الأربعاء. وستختتم الجلسة الخاصة يوم الجمعة.

تناول فولكان بوزكير، رئيس الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، في كلمته أمام الجلسة الخاصة المنعقدة يوم الأربعاء، إن آثار الفساد “تضر بالمجتمع بأسره” وأنه لا يجب السماح للفساد بالاستمرار دون رادع.

قال بوزكير “الجريمة المالية عبر الحدود الوطنية والفساد شائعان للأسف في عالمنا المترابط والمتداخل,”. مضيفًا أن الفساد يؤثر على عملية صنع القرار و”يظل أحد أهم التحديات التي تواجه الدول، والمؤسسات، والمجتمعات.”

وأكد قائلًا “لا يمكنا السماح باستمرار الفساد.  لن نفعل ذلك”.

https://news.cgtn.com/news/2021-06-03/China-outlines-four-point-proposal-on-global-fight-against-corruption-10MJFoSPSog/index.html