BioGX Ships First Batch of pixl(TM) Real-Time PCR Platform to US Laboratories

BIRMINGHAM, AL / ACCESSWIRE / February 28, 2023 / BioGX, a global provider of easy molecular diagnostic solutions since 2007, has announced fulfillment of multiple initial orders for its portable pixl™ real-time PCR platform to customers across the U.S., with immediate plans to scale production to meet market demand.

“We’re very impressed with the response to the launch of our novel ‘pixl’ qPCR platform. Pixl is accelerating validation and adoption of our vast multiplex RUO syndromic panels available in our unique Xfree and Sample-Ready lyophilized formats,” said Shazi Iqbal, Ph.D., BioGX CEO.

The pixl instrument is a compact, 4-channel, 16-well, real-time-PCR instrument that supports rapid turnaround times for batches of up to 16 samples, with integrated results analysis. Previously, in 2022, the U.S. FDA authorized the pixl platform use with the BioGX Xfree COVID-19 Direct RT-PCR EUA test.

BioGX offers an extensive menu of RUO lyophilized multiplex syndromic panels for laboratory validation on the pixl platform, including the extraction-free Direct-Sample-to-Answer assays: Xfree Human Monkeypox (hMPXV), Xfree HSV1/HSV2/VZV and Xfree Treponema pallidum (Syphilis). The Xfree assay format is compatible with most transport/collection media types and can be validated for a wide variety of clinical sample collections.

Additional information can be requested by contacting BioGX at Ph: +1.205.250.8055 or info@biogx.com.

About BioGX

BioGX is a leading global provider of lyophilized real-time PCR reagents for molecular diagnostics. BioGX, Inc., headquartered in Birmingham, Alabama, and Dallas, Texas, and its wholly owned subsidiary BioGX B.V., based in Amsterdam, The Netherlands, (collectively “BioGX”), operates in a cGMP compliant environment certified to ISO 13485 medical device development and manufacturing standards. The proprietary Sample-Ready™ technology is at the core of all product offerings for Clinical, Food Safety, Pharma QC and Water Quality molecular testing. BioGX’s 60+ multiplex real-time PCR products are marketed and sold in several countries through its Global Distribution Network.

For more information on BioGX, please visit BioGX.com.

Sample-Ready, Just Add Water, Xfree and pixl are trademarks of BioGX, Inc.

Contact Information

Mohammed Merchant
Sr. Director, Marketing
marketing@biogx.com
(205) 250-8055

SOURCE: BioGX

ZeroBounce Releases The Email List Decay Report for 2023

SANTA BARBARA, CA / ACCESSWIRE / February 28, 2023 / ZeroBounce announces the release of The Email List Decay Report for 2023, unveiling the latest statistics about the lifecycle of email databases. In the report, ZeroBounce shares data trends it gathered after validating more than six billion email addresses.

The ZeroBounce Email List Decay Report for 2023
ZeroBounce announces the release of The Email List Decay Report for 2023.

The findings are eye-opening for email marketers and companies relying on email for vital communications. At least 22.71% of the average email list degrades annually, the ZeroBounce report shows. At 20.19%, invalid email addresses made up most of the obsolete data processed by the email validation and deliverability company. Also prevalent were catch-all, disposable, abuse, spam trap, and toxic email addresses. In total, only 57.21% of all the emails ZeroBounce verified were valid and safe to use.

“Any database can acquire poor-quality email addresses which cause email deliverability to plummet,” says ZeroBounce founder and CEO Liviu Tanase. “Reaching the inbox is getting increasingly difficult, and using a healthy email database is a must. This report paints a clear picture of how fast email data degrades. The good news is that email marketers can stay on top of their email list health so they can be in the inbox and increase revenue.”

The Email List Decay Report for 2023 also reveals how likely users are to misspell their email addresses when filling out a sign-up or registration form. In just one year, ZeroBounce detected more than 10 million typos via its real-time email verification API. The software thus prevents potential bounces and continues to ensure companies build more reliable lead acquisition programs.

“Letting go of obsolete data makes an email list more responsive and more likely to convert. While so many companies focus on quantity, those who pay attention to data quality will see a boost in email ROI,” says ZeroBounce Chief Operating Officer Brian Minick.

To create the report, ZeroBounce analyzed the data it processed between January and December 2022. The benchmarks apply to companies of all sizes, across various industries, as ZeroBounce’s customers range from solo business owners to Fortune 500 companies.

Read the complete Email List Decay Report for 2023 at https://www.zerobounce.net/email-list-decay.html.

Recently, ZeroBounce relaunched its platform, now offering 99% accurate email validation, increased security, and a more modern and intuitive user experience.

About ZeroBounce

ZeroBounce is an email verification and deliverability platform helping 200,000+ customers land more emails in the inbox.

The service removes email typos, nonexistent and abuse email accounts, spam traps, and other risky email addresses. ZeroBounce’s email deliverability toolkit further supports inbox placement. The company has recently attained the SOC 2 Type 2 and ISO 27001 certifications.

ZeroBounce has validated more than 18 billion emails. Some of the companies it serves are Amazon, Disney, and Netflix. In 2022, ZeroBounce founded Email Day (April 23), now an international holiday honoring email inventor Ray Tomlinson.

For more information, visit https://www.zerobounce.net/.

Contact Information:

Corina Leslie
PR Manager
support@zerobounce.net
+1-888-500-9521

SOURCE: ZeroBounce

 

‫مؤتمر بلوكتشين لايف بدبي يؤكد على المستقبل الواعد للعملات الرقمية مع قدرة منصاتها على إثبات الاحتياطات الرقمية

  • مستجدات مع بعد عام 2022: وضعت منصات تداول العملات الرقمية معايير عالية لتعزيز أطر الشفافية تتمثل في القدرة على إثبات احتياطات الأصول الرقمية بنسبة 100%
  • تشكل منصات التداول اللامركزية جزءًا مهمًا من النظام البيئي الصحي من خلال دعم المتداولين على المدى المتوسط والطويل
  • باي بايت كأي منصة تداول مركزية تدعو لتعزيز التكامل مع تقنيات الويب 0 لدعم معاملات المستخدمين اليومية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 فبراير 2023: أكد بين زو الرئيس التنفيذي لمنصة تداول العملات الرقمية باي بيت، أن العملات الرقمية باتت على مشارف مستقبلها الواعد والحافل بالإمكانات الهائلة، لاسيما مع تحول مزايا الموثوقية والشفافية اليوم إلى حجر أساس لأي عمل ناجح في هذا المضمار. وأضاف زو بأن التكنولوجيا ستدعم جهود استعادة الثقة في العملات الرقمية، موضحاً أن منصات التداول المرخصة تمتلك جميع المقومات الضرورية للتفوق على المؤسسات المالية التقليدية على مستوى الشفافية.

وعلى هامش مشاركته في جلسة حوارية انعقدت ضمن فعاليات مؤتمر بلوكتشين لايف بدبي يوم الإثنين، تطرق زو إلى سبل الاستفادة من البيئة المفتوحة وقدرات المصادقة المباشرة المقدمة من التقنيات اللامركزية. وأشار زو إلى أن شبكات البلوكتشين باتت جزءاً من الحلول المتاحة في عالمنا اليوم، إذ يمكن للحلول المقوّمة بالعملات الرقمية دعم القطاع المالي في مواجهة الأشكال التقليدية والجديدة من مخاطر الاحتيال. وشدد زو على أن منصات تداول العملات الرقمية قادرة على تقديم إثباتات مباشرة على احتياطاتها من الأصول الرقمية، وهو ما يتخطى معايير الشفافية المألوفة لدى المؤسسات المالية التقليدية.

وتلتزم منصة باي بيت بإدارة أموال المستخدمين وفق أرقى أطر الشفافية والنزاهة، وهو ما يدفعها لتقديم إثباتات مباشرة وواضحة حول احتياطاتها من الأصول الرقمية عبر نموذج “شجرة ميركل” Merkle Tree المصممة لهدف محدد، وهو تقديم هياكل بيانات تتيح التحقق الآمن والفعال والمتسق من البيانات. ويمكن للمستخدمين استخدام رموز مخصصة لهم للتحقق من تسجيل أصولهم كالتزامات في محافظ باي بيت ضمن شبكتها وصولاً لأدق التفاصيل.

وقال زور: “بالنسبة لي، فإن مثل هذه التكنولوجيا المدعومة بالبلوكتشين تمثل حلاً حقيقياً للاتهامات الواردة باستمرار حول الأخطاء السائدة في مسائل التشفير والانتهاكات في القطاع المالي على نطاق أوسع. ويمكن لنموذج إثبات احتياطات الأصول الرقمية الجديد في القطاع طمأنة المستخدمين حيال أصول التداول المتاحة ومنحهم اطلاعاً شاملاً عليها، وهو ما يمهد الطريق لتحقيق التوازن بين ديناميكيات القوة التقليدية بين العملاء ومقدمي الخدمات المالية”.

وتطرق زو إلى الدور الهام لمنصات تداول العملات الرقمية مع سعي القطاع للخروج من تحديات عام 2022.  وفي الوقت الذي تُراعى فيه الاعتبارات الأمنية إلى أبعد الحدود، كشف زو عن الأسباب التي لا تزال تدفع المتداولين نحو منصات التداول المركزية، موضحاً أنها السيولة العميقة والبنية الرقمية المتينة ذات الدقة العالية.

ومشيراً إلى العملاء من المؤسسات والمتداولين الخبراء، قال زو: “لاتزال منصات التداول المركزية خيارهم المفضل إلى حد كبير نظراً لمزايا السيولة التي تتيحها. ولا يمكن بكل بساطة ممارسة نشاطات التداول بأحجام كبيرة عبر منصات لامركزية نظراً للقيود التي تواجهها بناها الرقمية”. واقترح زو أنه بإمكان الباحثين عن الاستثمار في العملات الرقمية على المديين المتوسط والطويل التفكير بشكل الجاد في المنصات اللامركزية.

واختتم زو: “يتمحور دورنا – ودور أي منصة تداول مركزية – حول الاستعداد على أكمل وجه للتبني الشامل والمرتقب لإمكانات البلوكتشين وتقنيات الويب 3.0. وأنا على ثقة بقدرات هذا القطاع الواعد، لأنه في غضون عامين، ستتجلى أسباب ذاك التبني الشامل، وسنرى الجميع يشرعون في استخدام العملات الرقمية”.

Crypto Sets Higher Standards for Proof of Reserves for Traditional Finance: Bybit CEO

  • The new norms after 2022: crypto exchanges have set a high bar in transparency with 100% verifiable proof of reserves
  • DEXs form an important part of a healthy ecosystem by supporting medium and long-term traders
  • Bybit has a calling as a CEX: delivering seamless integration into Web3 for everyday users

DUBAI, UNITED ARAB EMIRATES – Media OutReach – 28 February 2023 – The future of the crypto industry is one step closer to its full potential, now trust and transparency is at the forefront, said Bybit CEO Ben Zhou. According to Zhou, technology will lead the way in restoring trust in crypto, and legitimate exchanges have what it takes to outperform traditional financial institutions in terms of transparency.

Speaking as part of a panel discussion at Blockchain Life 2023 in Dubai on Monday, Zhou proposed leveraging the open nature and real-time verification that decentralized technology offers. Blockchain is part of the solution, and crypto-native solutions can help armor the financial industry against traditional and new forms of fraud risk. He noted that crypto exchanges are able to offer real-time, verifiable proof of reserves, which is far and above the transparency traditionally offered by financial institutions.

Bybit is committed to managing user funds with the utmost transparency and integrity, which is why it has real-time proof of reserves with a purpose-built Merkle Tree. Users can use their Merkle Leaf code to check that their assets are recorded as liabilities in Bybit’s on-chain wallets down to the granular details.

For Zhou, this kind of technology — powered by blockchain — is the real solution to the constant news of malfeasance in the crypto and wider financial sector. The new industry norm of proof of reserves can offer users more peace of mind and visibility into exchanges’ assets, and this has tilted the conventional power dynamics between the customers and financial service providers, he said.

Zhou went on to talk about the role of crypto exchanges as the industry moves forward from a challenging 2022. While security considerations are a given, Zhou revealed why CEXs are still preferred by serious traders: deep liquidity and powerful infrastructure with millisecond precision.

Referring to institutional clients and professional traders, Zhou said that “centralized exchanges are pretty much their only choice simply because of the liquidity. And you simply can’t do high frequency trading on a decentralized exchange (DEX) due to infrastructure limitations.” However, Zhou suggested that those interested in medium-to-long term trades could consider DEXs as an option.

“Our role — and that of any centralized exchange — is to be ready for mass adoption and be the gateway to Web3 when it happens. So, I still believe in the industry,” Zhou added. “In two years, you will see signs of mass adoption. Your uncles, your aunties, your cousins will all start to use crypto,” he said.

More from Bybit

About Bybit

Bybit is a cryptocurrency exchange established in 2018 that offers a professional platform where crypto traders can find an ultra-fast matching engine, excellent customer service and multilingual community support. Bybit is a proud partner of Formula One’s reigning Constructors’ and Drivers’ champions, the Oracle Red Bull Racing team, esports teams NAVI, Astralis, Alliance, Made in Brazil (MIBR), and Oracle Red Bull Racing Esports, and association football (soccer) team Borussia Dortmund.

For more information please visit: https://www.bybit.com/

For updates, please follow: Bybit’s Communities and Social Media

https://discord.com/invite/bybit
https://www.facebook.com/Bybit
https://www.instagram.com/bybit_official/
https://www.linkedin.com/company/bybitexchange/
https://www.reddit.com/r/Bybit/
https://t.me/BybitEnglish
https://www.tiktok.com/@bybit_official
https://twitter.com/Bybit_Official
https://www.youtube.com/c/Bybit

Media Contact:

press@bybit.com

بعد يومين من قمة العقبة: جيش الاحتلال يعود لسياسية الاعتقالات والاقتحامات

قالت وسائل إعلام عبرية، إنه بعد ليلتين لم يتم فيهما اعتقال فلسطينيين في الضفة الغربية، تنفيذا لـ”تعهدات إسرائيل” في قمة العقبة، عادت قوات الجيش الإسرائيلي الليلة لتعمل في المدن الفلسطينية.

وقال موقع /ساروجيم/ العبري: إنه “في بداية الأسبوع عقد المؤتمر الخماسي في العقبة بمشاركة إسرائيل والفلسطينيين والولايات المتحدة والأردن ومصر، وأعلن الجيش الإسرائيلي تعليق العمليات العسكرية في الضفة الغربية، في محاولة منه لتهدئة المنطقة مع الفلسطينيين”.

وأضاف الموقع، أن “الجيش الإسرائيلي عاد الليلة إلى العمل؛ واعتقل ثمانية مطلوبين، في أنحاء الضفة الغربية”.

وذكرت مصثادر فلسطينية أن قوات الاحتلال، اعتقلت فجر اليوم، ثلاثة شبان من بلدة يعبد جنوب غرب جنين (شمال الضفة)، وهم الأسيران المحرران يوسف قيس عمارنة، ومحمد جهاد أبو بكر، والشاب أحمد وليد بدارنة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مخيم العروب شمال الخليل (جنوب) واعتقلت الشابين عبيدة عاطف، وبراء الطيطي، والفتى محمد سليم، بعد مداهمة منازلهم والعبث في محتوياتها.

والأحد، اتفقت السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في اجتماع العقبة الأمني، بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة والأردن ومصر على “وقف الإجراءات أحادية الجانب لأشهر محددة وخفض التصعيد”.

وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، نحو أربعة آلاف و780 أسيرًا، وفق مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

Source: Quds Press International News Agency

الكشف عن هوية المستوطن القتيل في عملية “أريحا”

كشفت وسائل إعلام عبرية، صباح اليوم الثلاثاء، عن هوية المستوطن الإسرائيلي القتيل، في عملية إطلاق النار عند مفترق بيت عربة في أريحا شمال شرق الضفة الغربية، يوم أمس.

وبحسب موقع /واي نت/ العبري، فإن “القتيل يدعى إيلان جينليس (27 عامًا)، وهو مواطن أمريكي يحمل الجنسية الإسرائيلية، من سكان ولاية كونيتيكت”.

وذكرت أن “جينليس يعد من جنود الخدمة غير الدائمة (متطوع) في الجيش الإسرائيلي”.

وقال وزير الجيش الإسرائيلي السابق بيني غانتس في تغريدة عبر “تويتر” عن القتيل: “كان إيلان صهيونيًا شغوفًا وتطوع للخدمة في الجيش الإسرائيلي وعمل لصالح اليهود طوال حياته”.

يذكر أن مستوطنا إسرائيليا قتل مساء أمس الإثنين، متأثرًا بجراحه الخطيرة في عملية إطلاق نار وقعت قرب أريحا شمال شرق الضفة الغربية.

Source: Quds Press International News Agency

واشنطن تستنكر عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في “حوارة”

استنكرت الولايات المتحدة الأمريكية عنف المستوطنين في المناطق الفلسطينية، وما ارتكبه مستوطنون يهود في بلدة حوارة جنوب نابلس (شمال الضفة).

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن “نيد برايس”، الحكومة الاسرائيلية الى ملاحقة الضالعين، وتقديمهم للعدالة، وصرف تعويض للمتضررين.

ورأى أنه “يجب السعي إلى المساءلة والعدالة بالقدر نفسه من الصرامة في جميع حالات العنف المتطرف”.

هذا ويعقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة خاصة، لبحث تطورات الأوضاع “المقلقة” في الضفة الغربية المحتلة، بناء على طلب الامارات المتحدة والسلطة الفلسطينية.

يذكر أن المجلس قرر في الأسبوع الماضي وفي أعقاب ضغوط أمريكية إلغاء جلسة مماثلة لبحث تصاعد النشاطات الاستيطانية، ونشاطات جيش الاحتلال في الضفة الغربية.

واستشهد فلسطيني وأصيب المئات، وتضررت عشرات المنازل والسيارات في اعتداءات للمستوطنين وقوات الاحتلال في بلدة حوارة وقرى فلسطينية بمحيط مدينة نابلس، ليلة الأحد الماضي.

وأحصى مركز “عروبة للأبحاث والتفكير الاستراتيجي” (مستقل) أكثر من 320 اعتداءً نفذها المستوطنون، منذ الأحد بحق فلسطينيين ضمن محافظة نابلس ومحيطها.

Source: Quds Press International News Agency

الأسرى يقررون إغلاق الأقسام في كافة السجون لعدة ساعات

قال مكتب إعلام الأسرى (حقوقي مستقل) إن “الأسرى في سجون الاحتلال، يواصلون لليوم الـ15 على التوالي خطواتهم الاحتجاجية، ضمن البرنامج النضالي المتصاعد، لمواجهة الإجراءات القمعية بحقهم”.

وأكد المكتب، في بيان صحفي، تابعته “قدس برس”، اليوم الثلاثاء، أن الأسرى قرروا اليوم إغلاق كافة الأقسام في السجون من الساعة الـ11 صباحاً وحتى الثالثة عصراً، إضافة إلى ارتداء ملابس السجن “الشاباص”.

وفي السياق؛ ذكرت وزارة الأسرى والمحررين في غزة اليوم، أن إدارة سجون الاحتلال هددت باتخاذ مزيد من العقوبات على الأسرى في حال استمرار حالة العصيان.

وأصدرت أمس “لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة”، بيانا صحفياً، أكدت فيه مواصلتها في مواجهة إجراءات وزير أمن الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير، الذي يعتدي على حقوق الأسرى من ماء وخبز؛ بالعصيان العام في كافة السجون، وصولا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام في الأول من شهر رمضان.

ودعت الشعب الفلسطيني بكل قواه وقادته لإسناد الأسرى بكل المستطاع حتى يتم تحقيق مطلبهم بالحرية والكرامة، وأن يكون يوم الجمعة من كل أسبوع، جمعة غضب وإسناد للأسرى في كافة محافظات الوطن.

يُشار إلى أنّ الأسرى ومنذ تاريخ الـ14 من شباط/ فبراير الجاري، شرعوا بخطوات نضالية، بعد أن أعلنت إدارة السّجون، البدء بتنفيذ الإجراءات التّنكيلية التي أوصى بها بن غفير، وكان أولها، التحكم في كمية المياه التي يستخدمها الأسرى، وتقليص مدة الاستحمام، كما تم وضع أقفال على الحمامات المخصصة للاستحمام.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال، نحو (4780)، من بينهم (160) طفلًا، و(29) أسيرة، و(914) معتقلًا إداريًا.

Source: Quds Press International News Agency

الاحتلال يستكمل هدم منزل في العيسوية شمال القدس المحتلة

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، منزل المقدسي نزار محيسن، في بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية في البلدة، إن جرافات الاحتلال استكملت هدمت منزل محيسن، وفرضت عليه غرامة مالية مقدارها 100 ألف شيقل (27 ألف دولار).

يذكر أنه في 16 شباط/فبراير الجاري، هدمت عائلة محيسن، توسعة لعمارتها السكنية قسرياً، بعد أن أجبرها الاحتلال على ذلك بحجة البناء دون ترخيص، ولم يتبق منها سوى حائط خارجي أكملت آليات الاحتلال هدمه هذا اليوم.

ووثق مركز المعلومات الفلسطيني (حكومي)، في كانون ثاني/يناير الماضي، 40 عملية هدم لمنازل فلسطينيين من قبل قوات الاحتلال، فضلاً عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم في الضفة والقدس المحتلتين.

Source: Quds Press International News Agency

مراقبان: بعض المكتسبات “السطحية” دفعت السلطة للمشاركة بقمة العقبة

اعتبر محللان سياسيان، أن نتائج قمة العقبة الأمنية جاءت استجابة للمتطلبات الأمنية الإسرائيلية، وهي نتاج ضغوط أمريكية إقليمية بعيدة عن تطلعات الشعب الفلسطيني.

وقال أستاذ الإعلام في جامعة النجاح في نابلس، فريد أبو ضهير لـ”قدس برس”: “البيان الختامي لقمة العقبة قائم على ضغوط أمريكية بإيعاز إسرائيلي؛ لاحتواء الأحداث في الضفة الغربية خاصة في نابلس وجنين (شمال الضفة)”.

وأضاف: “بسبب الوضع غير المستقر والمتأرجح للسلطة، فإنها تطمح أن تحصل على مكاسب تقلل من الاهتزازات التي تتعرض لها نتيجة الأوضاع الاقتصادية، والضغوط الإسرائيلية”.

وتابع: “لذلك عندما وجدت السلطة أن هناك بعض الأمور التي قد تحقق لها مكاسب، ليس على مستوى القضية، بل على مستوى الوضع الظاهري المعيشي للناس؛ قبلت المشاركة بالقمة، واعتبرته مكسبا لها”.

وشدد على أن البيان الختامي للقمة جاء استجابة لوضع أمني تعيشه دولة الاحتلال، مستدركا بالقول “لكن سبقه وضع أمني سيء جدا بالنسبة للفلسطينيين”، مضيفاً، “عندما يمس الوضع كيان الاحتلال، تتحرك دول العالم مباشرة لإنقاذه”.

ويرى أبو ضهير أن قبول السلطة بصيغة البيان الختامي للقمة جاء بضغوط أمريكية وأوروبية وعربية.

وقال: “لا أعتقد أن هناك أي ضغوط على الاحتلال الإسرائيلي بخصوص البيان الختامي، فصيغته مرنة جدا، لا سيما فيما يخص موضوع الاستيطان، حيث يشير إلى مناقشة وقف الاستيطان لمدة أربعة أشهر وليس وقفه”.

ويرى بأن تأثير القضايا الأمنية على الفلسطينيين ليس بالأمر السهل، و”تهدف إلى خنق المقاومة سواء من الناحية المالية أو المعيشية، والضغط على عائلات الشهداء”.

وأشار إلى أن الجيل الجديد الذي خرج مؤخرا لم يشهد انتفاضة ولا اتفاق أوسلو، ولم يشهد أي تحركات سياسية “لكنه يعيش تحت احتلال يحكمه بالحديد والنار والدم، ولذلك ثار ضده”. حسب قوله.

واعتبر أن مكاسب السلطة من القمة هي “سطحية” تتمثل في منع توغل الاحتلال للمدن الفلسطينية، لكن ثمن ذلك تسليم المقاومين أو قمعهم.

وقال: “المعادلة هي لصالح الاحتلال في النهاية، فالاحتلال لا يدخل المدن الفلسطينية في الضفة كنابلس وجنين للتنزه؛ إنما لقمع هؤلاء الشبان”.

من جهته، قال الكاتب والمحلل السياسي” محمد مصطفى شاهين: أن نتائج “قمة العقبة” المعلنة غير واضحة، فهي للاستهلاك الإعلامي الفلسطيني.

وأضاف شاهين لـ”قدس برس: “النتائج الحقيقة للقمة محاربة المقاومة واستئصالها من خلال برامج صهيو أمريكية يتم صياغتها من خلال خطة الجنرال الأمريكي مايكل فينزل، والتي هي امتداد لسياسة تدجين الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، وحرف بوصلتها من أجل محاربة عناصر المقاومة”.

وأشار الى أن دولة الاحتلال وعلى لسان رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، تصر على استمرار الاستيطان، بعد ساعات من تأكيد البيان المنسوب للقمة بوقف الاستيطان وتخفيض التوتر.

وقال شاهين: “الاحتلال يريد إخماد نيران الثورة في الضفة دون تقديم تنازلات، وهو ما شاهدناه من استمرار اعتداءات المستوطنين على شعبنا الفلسطيني ودعوة (وزير أمن الاحتلال المتطرف) إيتمار بن غفير لإقرار مشروع قانون إعدام منفذي العمليات الفدائية”.

وأضاف: “جل الفلسطينيين يرفضون مسار قمة العقبة ويعتبرونها خيانة لدماء الشهداء، وقد جاء الرد عليها بعملية حوارة البطولية، التي أكدت تمسك الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة في وجه الإجرام الصهيوني المستمر”.

واعتبر الكاتب والمحلل السياسي أن حالة الرفض الفصائلية الكبيرة للقمة، تؤكد أنها جاءت بعيدة عن تطلعات الشعب الفلسطيني، وأن نتائجها لن تخدم إلا الاحتلال، قائلا “المنتظر من هذه القمة هو تعزيز التنسيق الأمني، ومحاربة المناضلين وملاحقتهم في استمرار لسلوك السلطة المستمر في مسيرة التسوية العبثية”. حسب تعبيره.

واحتضنت مدينة العقبة الأردنية، الأحد الماضي، قمة أمنية خماسية، بمشاركة وفود من الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الاحتلال ومصر والأردن والسلطة لفلسطينية.

وتمخض الاجتماع عن “الإعلان عن اتفاق الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بوقف الإجراءات أحادية الجانب لأشهر محددة”.

وبحث المشاركون مطلب الجانب الفلسطيني بوقف “العقوبات الإسرائيلية” على السلطة الفلسطينية (في إشارة إلى احتجاز الاحتلال لأموال المقاصة الفلسطينية)، وتناولوا مسألة “وقف البناء في المستوطنات في الضفة الغربية لحين انتهاء شهر رمضان فقط”.

ويعد اجتماع العقبة بمثابة أول لقاء معلن بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، منذ توقف مفاوضات التسوية عام 2014.

Source: Quds Press International News Agency

الاحتلال يحاصر مدينة أريحا ويغلق مداخلها الرئيسية والفرعية

بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارا لمدينة أريحا، شمال شرق الضفة الغربية، بعد يوم من مقتل مستوطن إسرائيلي، في عملية فدائية.

وأغلقت قوات الاحتلال اليوم الثلاثاء، مدخلي مدينة أريحا الشمالي والجنوبي.

وقالت مصادر محلية إن الاحتلال أغلق مداخل المدينة الرئيسة والفرعية، واحتجز المركبات على حاجز عسكري.

وكانت قوات الاحتلال قد داهمت عددا من منازل الفلسطينيين، الليلة الماضية، في مخيم عقبة جبر جنوب أريحا، كما أحكمت إغلاقها لمداخل المدينة وأحيائها، والتدقيق في مركبات المواطنين.

يذكر أن مستوطنا إسرائيليا قتل، مساء أمس الإثنين، متأثرًا بجراحه الخطيرة في عملية إطلاق نار وقعت قرب أريحا.

Source: Quds Press International News Agency

مستوطنون يقطعون أشجار زيتون غرب نابلس

قطع مستوطنون متطرفون، اليوم الثلاثاء، 50 شجرة زيتون في أراضي دير غرب نابلس (شمال الضفة).

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطني “شافي شمرون” قطعوا 50 شجرة زيتون من أراضي دير شرف بالقرب من مفرق الطنيب، تعود ملكيتها للمواطن محمد حسن عطاري.

يذكر أن اعتداءات المستوطنين في تصاعد مستمر بالضفة الغربية، في ظل الحماية التي توفرها لهم قوات الاحتلال.

Source: Quds Press International News Agency