وفاة رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق أحمد قريع

توفي، مساء الأربعاء، رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق أحمد قريع بعد معاناة مع المرض، عن عمر ناهز 85 عاماً.

ونعى رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إلى “الجماهير الفلسطينية والأمتين العربية والإسلامية، والأصدقاء في العالم، المناضل الوطني الكبير رئيس الوزراء الأسبق، أحمد قريع”.

وقال عباس في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، إن “المناضل أبو العلاء أمضى حياته مناضلاً صلبا مدافعا عن فلسطين، وقضيتها، وشعبها، وقرارها الوطني المستقل”.

وولد قريع في بلدة أبو ديس شرقي القدس عام 1937، وانتسب لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عام 1968.

وسبق أن تولى عددا من المناصب الرفيعة إلى جانب رئاسة الحكومة، من بينها: أول رئيس للمجلس التشريعي، وعضوية اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة “فتح”.

Source: Quds Press International news Agency

الاحتلال يصادق على بناء آلاف الوحدات الاستيطاينة في الضفة الغربية

العبرية، اليوم الخميس، أن “المجلس الأعلى للتخطيط في الإدارة المدنية”، التابعة لجيش الاحتلال، صادق أمس الأربعاء، على بناء قرابة 3000 وحدة استيطانية، ومن المتوقع أن يوافق اليوم الخميس، على بناء قرابة أربعة آلاف وحدة إضافية.

وأوضحت، أنه “في هذين اليومين، من المتوقع إقرار عدد أكبر من الوحدات الاستيطانية، التي تمت الموافقة عليها في العامين السابقين، حيث تم خلالهما المصادقة على بناء نحو عشرة آلاف و750 وحدة استيطانية جديدة”.

ووفق الصحيفة، “تهدف بعض خطط البناء المطروحة على طاولة المجلس إلى تشريع البؤر الاستيطانية القائمة بأثر رجعي”.

وأشارت إلى أنه من المتوقع أن تحصل البؤر الاستيطانية غير القانونية (وفق القانون الإسرائيلي) كـ”مفوؤوت يريحو” و”فني كيدم” و”زايت رعنان” و”نوفي نحاميا” على المصادقة النهائية.

وأضافت أن المستوطنات التي من المتوقع أن يتم المصادقة على بناء أكبر عدد من الوحدات الاستيطانية فيها، تشمل “معاليه أدوميم” حوالي ألف و100 وحدة، و”كوخاف يعقوب” بالقرب من رام الله (وسط الضفة) حوالي 630 وحدة، و”جفعات زئيف” حوالي 485 وحدة، و”معاليه عاموس” شمال شرق الخليل (جنوب) حوالي 485 وحدة.

ولفتت إلى أنه في الأسبوع الماضي، قال الوزير في وزارة الأمن الإسرائيلية ورئيس حزب “الصهيوينية الدينية” اليميني، بتسلئيل سموطريتش، والذي أصبح مسؤولا عن الإدارة المدينة “إن المجلس الأعلى للتخطيط سيعقد اجتماعا نهاية أيار/ مايو المقبل، للمصادقة على مزيد من خطط البناء الاستيطاني”.

وتأتي المصادقة على المخططات الاستيطانية الجديدة، بعد أيام من توصل السلطة الفلسطينية إلى تفاهمات مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بوساطة أمريكية، بهدف خفض التوترات ومنع تصعيد أمني واسع في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

Source: Quds Press International news Agency

الاحتلال يناقش الأحد قانون عقوبة “الإعدام للمقاومين”

كشفت وسائل إعلام عبرية، أن ما يسمى اللجنة الوزارية للشؤون التشريعية، ستناقش الأحد القادم، مشروع قانون “عقوبة الإعدام” لمنفذي عمليات المقاومة الفلسطينية، والذي تقدم به عضو الكنيست (البرلمان) ليمور سون هار ملك، من حزب “القوة اليهودية” اليميني.

وذكرت القناة /السابعة/ العبرية، أنه “بعد ذلك سيتم طرح القانون للتصويت عليه في القراءة الأولية في الجلسة العامة للكنيست، يوم الأربعاء القادم”.

وكان وزير الامن الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، اشترط تطبيق قانون “عقوبة الإعدام” بحق الأسرى الفلسطينيين؛ ضمن مفاوضات تشكيل حكومة الاحتلال الجديدة، بزعامة بنيامين نتنياهو.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المقترح، تم تقديمه في دورات سابقة للكنيست الإسرائيلي بزعم مواجهة عمليات المقاومة، وآخرها في العام 2018.

Source: Quds Press International news Agency

“الكنيست” يصادق على قانون عنصري يحرم الأسرى من العلاج

صادق الكنيست الإسرائيلي (البرلمان)، الليلة الماضية، بالقراءة التمهيدية، على مشروع قانون يهدف إلى حرمان الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال من تلقي العلاج، وإجراء عمليات جراحية.

وأيد مشروع القانون الذي بادر إليه تسفيكا فوغل من حزب “الصهيونية الدينية” عن الائتلاف الحكومي، وشيران هاسكيل “تيكفا حداشا” عن المعارضة، 42 عضو كنيست، فيما عارضه سبعة أعضاء.

وينص القانون على حرمان الأسير من الحصول على تمويل من الحكومة الإسرائيلية للعلاج الطبي؛ “الذي يتجاوز الرعاية الطبية الأساسية، ويهدف إلى تحسين جودة الحياة، بما في ذلك الأدوية غير المشمولة في سلة الخدمات الصحية”.

وزعم مقدما القانون أن “سياسة السجون في إسرائيل فيما يتعلق بالسجناء الأمنيين (الأسرى) متساهلة بشكل غير معقول مقارنة بالعديد من دول العالم”.

وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، نحو أربعة آلاف و760 أسيرًا، من بينهم مئات الأسرى المرضى، وفق مؤسسات حقوقية.

Source: Quds Press International news Agency

منسق الأمم المتحدة “تور وينسلاند” يصل قطاع غزة

وصل منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، اليوم الخميس، إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون (إيرز).

وتأتي الزيارة في ظل تصاعد جرائم الاحتلال في الأراضي الفلسطينية، بعد قصف قطاع غزة فجراً، والعدوان على نابلس شمال الضفة المحتلة، يوم أمس.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت مدينة نابلس، أمس الأربعاء، وارتكبت مجزرة اسفرت عن استشهاد 11 مواطنا، بينهم ثلاثة مسنين، وطفل، وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، بينهم 7 في حالة الخطر.

وعَمَّ إضراب عام شامل، اليوم الخميس، كافة مناحي الحياة في الضفة الغربية وقطاع غزة؛ تنديدا بجريمة الاحتلال في نابلس، وسط دعوات لتصعيد المواجهة والاشتباك مع الاحتلال في المدن والمناطق الفلسطينية كافة.

Source: Quds Press International news Agency

قناة عبرية: عملية الاحتلال في نابلس شكلت صفعة للتفاهمات مع السلطة

قالت وسائل إعلام عبرية، اليوم الخميس، إن عملية جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس، في قلب مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية المحتلة) “شكلت صفعة للتفاهمات الأخيرة التي أبرمت مع السلطة الفلسطينية حول تهدئة الأوضاع، مقابل عدم التوجه لمجلس الأمن لإدانة الاستيطان”.

ونقلت القناة /12/ العبرية، عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها، إنه: “على الرغم من وفاء السلطة الفلسطينية بتعهداتها في التفاهمات وسحب مشروع قرار إدانة إسرائيل في مجلس الأمن، إلا أن عملية أمس في نابلس شكلت نهاية سريعة لهذه التفاهمات”.

وذكرت القناة أن “العملية شكّلت ضربة لمساعي تهدئة الأوضاع الأمنية على الأرض”، إذ تسببت بعدد من الشهداء والإصابات لم يسبق له مثيل منذ انتفاضة الأقصى، خلال هذه الفترة من السنة.

وكانت وسائل إعلام عبرية، كشفت مطلع الأسبوع الجاري، عن تفاهمات جرت بين السلطة و”إسرائيل”، نصت على امتناع السلطة عن التوجه لمجلس الأمن لإدانة الاستيطان مقابل “تسهيلات” إسرائيلية.

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت، أمس الأربعاء، مجزرة جديدة، في مدينة نابلس، أسفرت عن استشهاد 11 فلسطينياً، بينهم طفل وثلاثة مسنين، وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، بينهم سبعة في حالة الخطر.

Source: Quds Press International news Agency

قوات الاحتلال تعتقل أحد حراس المسجد الأقصى

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، أحمد الصالحي (51 عاما)، أحد حراس المسجد الأقصى المبارك.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومية)، في بيان مقتضب، إن “قوات الاحتلال اعتدت على الصالحي، ونقلته إلى مركز تحقيق شرطة القشلة، بذريعة استكمال إجراءات التحقيق”.

ويواصل الاحتلال اعتقال عدد من حراس الأقصى والاعتداء عليهم، في ظل تصاعد اقتحامات المستوطنين للمسجد المبارك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال.

يذكر أن عدد حراس الأقصى المبارك نحو 256 حارسا، يتواجدون في أربع وحدات، تتم حراستهم للمسجد بالتناوب طوال الـ24 ساعة.

Source: Quds Press International news Agency

باكستان تدين العدوان الإسرائيلي على نابلس

دانت جمهورية باكستان الإسلامية، اليوم الخميس، العدوان الإسرائيلي على مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة يوم أمس، والذي أسفر عن استشهاد 11 فلسطينيا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، ممتاز زهرة بلوش: “ندين جميع الأعمال التي تؤدي إلى قتل المدنيين، نؤيد نهجا شاملا لحل القضية الفلسطينية”.

وأضافت: “باكستان أكدت أنه ينبغي أن يكون هناك انسحاب كامل لإسرائيل من الأراضي العربية المحتلة بما فيها القدس، ويجب أن يكون هناك رد للحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، في ممارسة تقرير المصير، والسيادة في دولة فلسطين المستقلة والقابلة للحياة، على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف”.

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة في نابلس، أمس الأربعاء، استشهد على إثرها 11 فلسطينيا وأصيب أكثر من مئة بجروح، وفقا لما أكدته وزارة الصحة الفلسطينية.

Source: Quds Press International news Agency

تشييع جثمان الشهيد محمد أبو صباح في نابلس

شيعت جماهير غفيرة في مدينة جنين، شمال الضفة الغربية، اليوم الخميس، جثمان الشهيد محمد نبيل فوزي أبو صباح (30 عاماَ)، والذي ارتقى فجر اليوم، متأثراً بجروح أصيب بها قبل نحو أسبوعين.

وانطلق موكب التشييع من مسجد مخيم جنين يتقدمه عشرات المقاومين، الذين رفعوا جثمان الشهيد على الأكتاف، مرددين هتافات منددة بالاحتلال وداعية لمواصلة المقاومة.

وأقيمت الصلاة على جثمان الشهيد، بعد أن القت عائلته نظرة الوداع الأخيرة، ثم جابت المسيرة شوارع المدينة والمخيم، وسط والهتافات الغاضبة، والمنددة بجرائم الاحتلال، والتي كان آخرها مجزرة نابلس، شمال الضفة، يوم أمس.

وأُلقيت خلال التشييع كلمات القوى والفصائل والأجنحة العسكرية للمقاومة التي نعت “أبو صباح”، مؤكدة أن مسيرة المقاومة ستستمر رغم جرائم الاحتلال.

وشدد المتحدثون في كلماتهم على أهمية تعزيز الوحدة الوطنية، والوقوف صفاً واحداً أمام الحكومة قرارات الإسرائيلية المتطرفة وسياساتها العدوانية.

وكانت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية أعلنت فجر اليوم الخميس، استشهاد الشاب محمد نبيل فوزي صباح، متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين، قبل نحو أسبوعين.

وقالت حركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين، في بيان مقتضب، إن “الشهيد هو أحد مقاتلي كتيبة جنين – سرايا القدس، والذي ارتقى متأثراً بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال قبل أسبوعين”.

وباستشهاد الشاب صباح، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام الجاري إلى 64 شهيدا.

Source: Quds Press International news Agency

محكمة إسرائيلية تعيّن جلسة للنظر في التماس تعيين “بن غفير” وزيراً

أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية اليوم الخميس، قرارا يقضي بتعيين جلسة للمحكمة “بأقرب وقت” من أجل النظر في التماس ضد تعيين رئيس حزب “القوة اليهودية”، المتطرف إيتمار بن غفير، وزيرا، على إثر مماطلة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في تقديم رد على الالتماس إلى المحكمة.

وذكرت هيئة البث العامة الإسرائيلية /كان 11/ ، أن نتنياهو يماطل منذ أسابيع في تقديم رده على الالتماس ضد تعيين بن غفير.

وكانت المحكمة العليا قد أمهلت المستشارة القضائية للحكومة، غالي بهاراف ميارا، حتى يوم أول أمس للرد على الالتماس.

ويرى الملتمسون أن تعيين بن غفير ليس معقولا، بسبب طبيعة التهم التي أدين بها في الماضي، وبسبب تفوهاته التي صعدت العنف.

وشددوا على أن “بن غفير يسعى إلى تقويض النظام العام، وغالبا ما يرافق أفعاله عنف كلامي فظ، موبوء بعبارات عنصرية خطيرة وكراهية الآخر، وقد فعل ذلك طوال السنين وكذلك في السنوات الأخيرة وحتى أثناء ولايته كعضو كنيست”.

يذكر أن المحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت قرارا سابقاً، بإلغاء تنصيب رئيس حزب “شاس”، أرييه درعي، بوزارتي الداخلية والصحة في الحكومة الإسرائيلية، بسبب تهم جنائية أدين بها سابقاً.

Source: Quds Press International news Agency

عُمان تفتح أجواءها أمام طيران الاحتلال

أعلنت “هيئة الطيران المدني” في سلطنة عُمان، اليوم الخميس، عن فتح المجال الجوي العُماني أمام جميع الرحلات الجوية التي تستوفي شروط عبور الأجواء العُمانية. وقالت الهيئة في بيان عبر “تويتر” إن القرار يأتي التزاما ببنود معاهدة شيكاجو 1944، وإنفاذا للمتطلبات الدولية بعدم التمييز بين الطائرات المدنية أمام جميع دول منظمة الطيران المدني الدولي.

وسيسمح القرار العُماني بتقصير الرحلات الجوية من فلسطين المحتلة إلى وجهات في آسيا لأكثر من ساعتين. وبذلك تنضم هذه الموافقة الممنوحة العُمانية اليوم إلى موافقة مماثلة أعلنتها السعودية، سابقا. وستجعل هذه الخطوة شركات طيران الاحتلال أكثر قدرة على المنافسة وتقليل أسعار التذاكر للإسرائيليين.

وذكرت /القناة 12/ العبرية أن عُمان أعلنت فتح مجالها الجوي أمام الطائرات الإسرائيلية المدنية. وقال الصحافي الإسرائيلي باراك رافيد، إنّ القرار العُماني بالسّماح لكافة الطائرات المدنية بالمرور عبر أجوائها، يعني أنه سيُسمح لشركات الطيران الإسرائيلية بتقصير رحلاتها إلى الشرق.

وقال وزير خارجية الاحتلال إيلي كوهين إنّ “هذا قرار تاريخي ومهم للاقتصاد الإسرائيلي والمسافر الإسرائيلي”. وتوجّه بشكر خاصّ لما أسماهم “الأصدقاء في سلطنة عُمان، وفي الولايات المتحدة الذين عملوا بشكل مضن للوصول إلى هذه الخطوة”، على حد قوله.

يُشار إلى أنه في آب/ اغسطس الماضي، كشفت الإذاعة الإسرائيلية العامة، أن سلطنة عمان تُعرقل عملية اختصار رحلات الطيران الإسرائيلي إلى تايلند والهند، بعدما وافقت السعودية على فتح أجوائها أمام الطائرات الإسرائيلية.

Source: Quds Press International news Agency

“حماس”: المصادقة على بناء مستوطنات جديدة “حرب” على شعبنا ووجوده.

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن مصادقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس واليوم على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة هو “استمرار للحرب الإسرائيلية المفتوحة على شعبنا الفلسطيني ووجوده على أرضه”.

وأشارت الحركة في تصريح صحفي، تلقته “قدس برس” اليوم الخميس، إلى أن المصادقة على البناء الاستيطاني الجديد “تحدٍ صارخ للقانون والمجتمع الدولي، ودليل آخر على خطأ سحب التصويت على مشروع قرار يدين الاستيطان أمام مجلس الأمن الدولي”.

وأوضحت أن الجرائم الاستيطانية “تعبّر عن وحشية وفاشية الاحتلال الذي يتحمّل كامل المسؤولية عن تصعيده وجرائمه بحق أبناء شعبنا الفلسطيني”.

ودعت “حماس” المجتمع الدولي إلى “تحمل مسؤوليته في لجم تلك السياسات الإرهابية التي تهدد السلم والأمن في عموم المنطقة”.

يذكر أن المجلس الأعلى للتخطيط في الإدارة المدنية التابعة لجيش الاحتلال، صادق أمس الأربعاء، على بناء قرابة ثلاثة آلاف وحدة استيطانية، ومن المتوقع أن يوافق اليوم الخميس، على بناء قرابة أربعة آلاف وحدة إضافية.

Source: Quds Press International news Agency